الرئيسية » شعر و جمال » تساقط الشعر عند النساء . أسبابه المختلفة و طرق علاجه

تساقط الشعر عند النساء . أسبابه المختلفة و طرق علاجه

by د. شادي راضي
1283 الآراء
اسباب تساقط الشعر المختلفة لدى السيدات
المحتويات إخفاء

تساقط الشعر عند النساء ، هو أحد الكوابيس التي من الممكن أن تتعرض لها أي سيدة في أي عمر . فالشعر هو ’’ تاج جمال المرأة ‘‘ وهو لا يضفي عليها ملامح الجمال و الجاذبية فقط ، بل أيضا ملامح شخصيتها و ثقتها بنفسها .

لذلك فشعر الرأس للمرأة هو بمثابة العنوان للكتاب . لذا فلا عجب من أن يكون الإهتمام به يعتبر من الأولويات ، سواء من ناحية تغذيته ، أو الحرص على نموه ، وحل مشاكله من تساقط أو تقصف وغيرها .

و تساقط الشعر لدى السيدات له اسباب عديدة . وقد تختلف أو تشترك هذه الأسباب مع أسباب تساقط الشعر لدى الرجال . لذلك في هذه المقالة الطبية الشاملة سنوضح ماهي الأسباب الخاصة التي تؤدي لتساقط الشعر لدى النساء بشكل منفصل ، وماهي طرق علاج كل حالة . فهيا بنا …

كيف أفرق بين تساقط الشعر المرضي و تساقط الشعر الطبيعي

بداية لابد من تحديد هل لدي تساقط شعر طبيعي وعادي ، أم أنني أعاني من تساقط شعر الرأس بشكل مرضي وغير طبيعي ؟

ففروة الرأس تحتوي تقريبا على (100000) ألف بصيلة شعر في المتوسط . كما تحتوي بصيلة الشعر في فروة الرأس على (2) إلى (3) شعرات وأحيانا أكثر . لذلك في حالة سقوط شعرة فإن الشعرة الثانية تكون موجودة في البصيلة ، وبالتالي لن تشعري بتكون فراغات في فروة الرأس .

ويمر عدد عشوائي من شعر الرأس بالثلاث فترات مختلفة من عمر الشعره . فجزء من الشعر يكون في مرحلة النمو ( Anagen ) . وجزء آخر من الشعر يكون في المرحلة الثانية وتسمى بطور التراجع ( Catagen ) . أما المرحلة الأخيرة فهي مرحلة سقوط الشعر ( Telogen ) .

ومن المهم أن يكون هناك توازن بين عدد الشعر النامي وعدد الشعر المتساقط . لأنه لو حدث وكان الشعر المتساقط أكثر في العدد و أسرع في الوتيرة من عدد الشعر النامي ، فإن هذا سيؤدي إلى ظهور فراغات في فروة الرأس .

وبالطبع من الممكن ان تلاحظي أن معدل تساقط الشعر قد أصبح أكثر من الطبيعي ، و بأن هناك شيئا غير طبيعي يحدث لشعرك . فالطبيعي أن يسقط عدد يتراوح من 100 إلى 120 شعرة في اليوم بشكل روتيني .

أما لو زاد العدد عن ذلك بحيث يصل إلى 150 شعرة ، فهذا تساقط زائد بشكل طفيف عن الحد الطبيعي . لكن لو زاد التساقط عن 150 شعرة في اليوم ، فهذا تساقط مرضي في الشعر ، وعلامة على أن هناك مشكلة ولابد من إيجاد حل لها .

أفضل طريقة لمعرفة عدد الشعر المتساقط من فروة الرأس يوميا

إن أفضل و أدق أسلوب من الممكن إتباعه لمعرفة عدد شعر فروة الرأس الذي يسقط يوميا ، هو أن نحدد اليوم الذي سنقوم فيه بعد الشعر . ونحرص على أن لا نقوم بغسل شعر الرأس في هذا اليوم . وقبل أن نذهب للنوم مساء نقوم بتنظيف سطح الوسادة التي سننام عليها .

ثم عند الإستيقاظ صباحا نقوم بعد شعر الرأس الذي على سطح الوسادة . ثم نقوم بتمشيط الشعر بالفرشاة الخاصة بنا و النظيفة صباحا ، ونقوم بتجميع شعر الرأس الذي لصق بها .

ونكرر التمشيط والعد مرة أخرى وسط اليوم ، ثم مرة أخيرة في آخر اليوم . وبذلك نكون قد قمنا بتجميع وعد كل الشعر الذي سقط من فروة الرأس في ذلك اليوم .

كيف يكون شكل تساقط الشعر لدى السيدات

في العموم وعلى الرغم من تعدد أسباب تساقط الشعر عند السيدات ، إلا أن مظاهر أو شكل تساقط الشعر من فروة الرأس يكون متشابها لحد كبير . ففي البداية يحدث للشعرة ضعف وترقق ، وتفقد سمكها و لمعانها ( hair thinning ) . وبالتالي فمع فقدان الشعر لسماكته فإنك مع الوقت ستلاحظين ظهور جلد فروة الرأس تدريجيا .

ومع إستمرار السبب أو الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر مع عدم علاجها ، فإن الشعرة تموت وتسقط بسبب وقف التغذية الواصلة إليها من خلال البصيلة . وقد تعود للنمو مرة أخرى أو قد لاتعود للنمو . وحتى لو عادت للنمو فستظهر الشعرة بلا سمك أو جذع قوي ، وستظهر باهته وغير لامعة .

وفي الغالب ستعود للنمو وستظهر بهذا الشكل الغير صحي مرة أو مرتين ، ثم بعد ذلك ستسقط ولن ترجع لتظهر أو تنمو من جديد . فالبصيلة قد أصبحت تالفة ، أو غير قادرة على إنبات شعرة جديدة مرة أخرى .

ويحدث التساقط أو الصلع لدى النساء بشكل مختلف ومعاكس عن الرجال . فالرجال يبدأ التساقط لديهم من الأمام و يزحف لمنتصف فروة الرأس . و مع الوقت يحدث سقوط تام وكامل لشعر فروة الرأس في المناطق المتأثرة ، بحيث تظهر فروة الرأس بشكل واضح .

أما في النساء فالتساقط يحدث من منتصف فروة الرأس ويزحف للأمام . لكن في معظم الحالات (أكثر من 95%) لا يحدث أبدا سقوط كامل للشعر بحيث تظهر فروة الرأس ، بل يحدث أن تبدأ فروة الرأس بالظهور بشكل تدريجي مع وجود الشعر .

لكن بسبب عدم سمكه و بسبب قلة العدد فستظهر فراغات في فروة الرأس ، لكن ليس بشكل كامل كما يحدث مع الرجال . كما أن الخط الأمامي للشعر فوق الجبهة لن يتراجع ، بل سيظل لكن سيظهر الشعر من خلاله خفيفا وغير كثيف كما يظهر في الصور هنا .

أسباب تساقط الشعر عند البنات

أسباب تساقط الشعر لدى السيدات و البنات كثيرة و متعددة . ولكنها تنقسم لسببين رئيسيين ، فإما يكون التساقط بسبب خلل في الهرمونات ( أسباب هرمونية ) ، كما يحدث في حالات الصلع الوراثي عند النساء ، أو في حالات مرض متلازمة تكيس المبايض (P.C.O) .

وقد تكون أسباب تساقط الشعر بغزارة عند النساء غير هرمونية . وهي أسباب عديدة ، سنذكرها بالتفصيل مع أفضل طرق علاجها .

(1) - تساقط الشعر الهرموني عند النساء

وأشهر حالتين لخلل الهرمونات الذي يؤدي لتساقط الشعر الهرموني لدى السيدات ، هما الصلع الوراثي عند النساء ( Androgenetic alopecia in women ) .

أما الحالة الثانية فهي مرض شهير ، يصب الكثير من النساء و الفتيات ، يسمى بمتلازمة تكيس المبايض ( polycystic ovary syndrome ) .

1- تساقط الشعر الوراثي عند النساء ( الصلع الوراثي عند النساء )

من المؤسف أن حالات الصلع الوراثي لدى النساء قد زادت في العقدين الأخيرين بشكل ملفت جدا . حيث يبدو أن الجين المسؤول عن ذلك قد أصبح يعبر عن نفسه بشكل أسرع ، و وقت أقل من ذي قبل .

وذلك بسبب تداخل الجينات التي تؤدي لتساقط الشعر بشكل أكبر بين الأب و الأم . وكذلك نظرا لطبيعة الحياة المدنية ، وما يتخللها من ملوثات و أطعمة و أشربه غير صحية . وطبعا لا ننسى العوامل النفسية . فهذه الأمور وغيرها قد أدت في النهاية إلى تفاقم و زيادة أعداد النساء و الفتيات المصابات بالصلع الوراثي .

وهذا المرض هو مرض جيني من الدرجة الأولى . أي أن الجينات هي المسؤولة عن هذا المرض . وهو يحدث لسببين ، إما أن معدل تصنيع هرمون التستوستيرون أعلى من معدله الطبيعي في الدم ( يتواجد هرمون التستوستيرون لدى النساء لكن بكميات ضئيلة جدا ) .

أو أن الهرمون في معدله الطبيعي ، لكن مستقبلاته على الخلايا حساسة تجاهه بشكل أكبر من الطبيعي . وهذه الحالة تحدث في حوالي 40% من حالات الصلع الوراثي لدى النساء  .

المهم أن هذا الخلل الهرموني يؤدي إلى تساقط الشعر ، وذلك بسبب أن هرمون التستوستيرون (testosterone) يتحول في الجسم بشكل طبيعي لهرمون قوي يسمى دايهيدرتستوستيرون ( dihydrotestosterone ) ويطلق عليه إختصارا (DHT) .

وهذا الهرمون الأخير له قدرة كبيرة على منع سريان الدم إلى بصيلات فروة الرأس . مما يؤدي مع الوقت إلى إضعاف و ترقق الشعر ، وتقليل سمك الشعرة (hair thinning) ، وسقوطها في النهاية .

أشكال الصلع الوراثي عند النساء

كما ذكرنا أن الصلع الوراثي في النساء و الفتيات قد أصبح منتشرا بشكل ملحوظ . ففي السابق كان من الممكن ملاحظته في الأعمار مابين ال30 و ال40 عاما . أما في الفترات الأخيرة فقد بدأت ملاحظته من أعمار صغيرة ( قبل العشرينات من العمر ) ، خاصة بعد سن البلوغ .

وشكل التساقط في الصلع النسائي لا يكون كما يحدث في الصلع الوراثي عند الذكور . ففي الإناث لن يحدث أن تنكشف فروة الرأس بالشكل الكامل الذي نشاهده لدى الرجال . لكن يحدث أن يبدأ الشعر في الترقق ويقل سمكه تدريجيا ، ثم تموت الشعرة و تسقط ، ولا تنمو شعرة أخرى مكانها .

و تساقط الشعر الوراثي عند النساء له ستة درجات . وتكون كثافة الشعر أقل من الطبيعي ، بحيث تظهر أجزاء من فروة الرأس . ولكن يظل الخط الأمامي للشعر فوق الجبين متواجدا ، فكما ذكرنا لن يصل لدرجة الصلع في الذكور .

علاج تساقط الشعر الوراثي لدى النساء

أفضل علاج للصلع الوراثي عند النساء هو إستعمال مادة المينوكسيديل و تكون بتركيز 5 % ( Minoxidil 5% ) . وعلى الرغم من وجود تركيز 2% ويدون عليه أنه خاص بالنساء ، إلا أن كل الأبحاث والتجارب قد أشارت إلى أن إستعمال تركيز 5% هو الذي سيعطي نتائج إيجابية . و لن يزيد من الآثار الجانبية .

وهو يتواجد على شكل بخاخ . ويجب الإستمرار عليها صباحا و مساء لمدة 4 أشهر على الأقل ، حتى نتمكن من ملاحظة النتائج الإيجابية . حيث تعمل هذه المادة على توسيع الأوعية الدموية في فروة الرأس ( عكس عمل مادة الدايهيدروتستوستيرون )

وبالتالي تعمل على إيقاف تساقط الشعر . وكذلك تعمل على إعادة نمو الشعر الذي سقط ولم ينمو من جديد . لكن بشرط أن لا يكون قد مر عليه أكثر من 3 سنوات على سقوطه . فالبصيلة تموت تماما بعد مرور 3 سنوات تقريبا دون نمو الشعر بداخلها .

وليس للمينوكسيديل أضرار أو آثار جانبية خطيرة ، فقد يؤدي إستعماله فقط إلى حساسية في جلد فروة الرأس و حكة ( يجب التوقف لو كانت الحساسية شدية ، أو الأعراض غير محتملة ) . كذلك من الممكن أن يؤدي إلى زيادة شعر الوجه . كما يمنع إستخدامه أثناء الحمل أو الرضاعة فقط .

وهناك علاجات أخرى للصلع الوراثي عند النساء ، مثل جلسات البلازما ، أو لوشنات الشعر التي تحتوي على مواد مغذية كالفيتامينات ، أو مواد تعمل على زيادة تدفق الدم في فروة الرأس ، كمادة الكافيين .

كذلك جلسات الليزر لإنبات و زيادة نمو الشعر ، وغيرها . وكلها من الممكن أن تفيد بدرجة من الدرجات ، لكن يبقى أساس العلاج هو مادة المينوكسيديل بتركيز 5% .

2- تساقط الشعر بسبب متلازمة تكيس المبايض

مرض تكيس المبايض (P.C.O) ، هو مرض يصيب النساء في فترة الإنجاب ، أي من بداية ظهور الدورة الشهرية حتى إنقطاعها ( تقريبا مابين 16 إلى 45 عام هي الفترة التي يشخص فيها هذا المرض في أغلب الحالات ) كما أنه يصيب حوالي 20 % من النساء بدرجات مختلفة .

وهذا المرض يحدث نتيجة خلل هرموني ، حيث يطلق المبيضان كمية أكبر من هرمون التستوستيرون . و قد ذكرنا بالأعلى كيف أنه يتحول لهرمون قوي يسمى دايهيدروتستوستيرون ، وهو الذي يعمل على تساقط شعر فروة الرأس كما ذكرنا بالأعلى .

وفي هذا المرض تظهر أعراض شهيرة و واضحة وهي تتمثل في خشونة الصوت ، ظهور حبوب في الوجه و الجسم ، أيضا ظهور الشعر في أماكن غير طبيعية كأن يظهر شعر كثيف و سميك في منطقة الذقن لدى المرأة أو في منطقة الشارب .

كذلك تعاني المصابة بهذه المتلازمة من إضطراب في توقيتات الدورة الشهرية ، حيث تكون غير منتظمة تماما ، وقد تتأخر لأشهر عن موعدها المفروض . أيضا زيادة في الوزن . وقد يحدث إكتئاب . وبالطبع تساقط شديد في شعر الرأس .

علاج تساقط الشعر الناتج عن مرض تكيس المبايض

أهم علاج لتساقط الشعر الذي نتج عن متلازمة تكيس المبيض هو علاج تكيس المبايض . فبمجرد عودة الهرمونات لمستواها الطبيعي في الدم ، سيتوقف الشعر مباشرة عن التساقط . ويعود الشعر للنمو من جديد ، وتزداد كثافته بشكل ملحوظ .

وعلاج هذه الحالة يكون باستخدام أدوية خاصة من التي تستخدم في منع الحمل ( لإعادة تنظيم الدورة الشهرية ) . كما يستخدم علاج الميتفورمين حيث أن أكثر من 60% من الحالات يكون لديها مقاومة للإنسولين . كما يمكن اللجوء للجراحة في الحالات الشديدة و المتقدمة .

أما من ناحية تقوية الشعر و التقليل من تأثير هرمون التستوستيرون على بصيلات فروة الرأس و إعادة إنبات الشعر المتساقط و التقليل من تساقط الشعر في هذه الحالة المرضية فهو أيضا المينوكسيديل بتركيز 5% .

وقد وضحنا تأثيره و تركيزه الذي يعطي النتائج الفعلية الملموسة . و طريقة عمله و كيفية إستخدامه بالأعلى .

كيف أفرق بين الصلع الوراثي و الغير وراثي عند النساء ؟

كيف لي أن أفرق بين تساقط الشعر الوراثي و الغير وراثي عند النساء ؟ و الإجابة عن هذا السؤال الهام هي أن التفرقة بينهم تكون بتحليل هرمون الذكورة ( التستوستيرون ) لدى السيدة .

فإذا حدث وكان هناك تساقط في شعر الرأس بشكل كثيف ومرضي بالشكل الذي وصفناه بالأعلى . وكان مع هذا التساقط علامتين أو أكثر من العلامات التي سنذكرها ، فيجب فورا عمل تحليل للتستوستيرون .

لأنه في الغالب تساقط وراثي في الشعر . وخاصة لو أن هناك تاريخ مرضي أسري يقوي هذا الإحتمال . وليس له علاج أو حل إلا التدخل الهرموني و المينوكسيديل 5 % و بعض المكملات المساعدة لنمو و تقوية الشعر .

وهذه العلامات هي : خشونة في الصوت ، إضطراب شديد في الدورة الشهرية ، ظهور شعر خشن في أماكن غير تقليدية أي في منطقة الذقن و منطقة الشنب ، ظهور حب شباب بشكل حاد في الوجه و الجسم .

أما لو لم يكن التساقط الشديد مصحوبا بعلامتين على الأقل من العلامات السابقة ، فهذا التساقط ليس وراثيا . ولا داعي لعمل تحليل لمستوى هرمون التستوستيرون في الدم . بل هو بسبب عوامل أخرى سنذكرها لاحقا في هذه المقالة .

(2) - أسباب تساقط الشعر الغير هرمونية ( الغير وراثية ) لدى النساء

أسباب تساقط الشعر عند النساء الغير وراثية أو الغير هرمونية عديدة جدا . لذلك سنذكر أهم تلك الأسباب والتي غالبا ما واجهت او ستواجه الغالبية العظمى من السيدات .

وبالتالي يجب عليكي بعد أن تعرفي هذه الأسباب أن تقومي بتجنبها قدر المستطاع . وعمل الفحوصات اللازمة التي سنذكرها مع بعض الحالات لو إستدعى الأمر لذلك . فتساقط الشعر سيكون بسبب أحد الأمور التالية :-

1- سوء التغذية

يعتبر سوء التغذية هو السبب الثاني الأكثر إنتشارا لتساقط شعر الرأس بعد الوراثة . فالجسم يتعامل مع الشعر على أنه عضو غير هام . لذلك فالجسم يوجه إهتمامه إلى الأعضاء الحيوية ( Vital Organs ) التي تساعد على بقائه حيا ، كالدماغ و القلب و غيرها .

لذلك فهذه الأعضاء الحيوية يكون لها الأولوية في الحصول على المواد الغذائية و المعادن و الفيتامينات و الطاقة اللازمة لعملها .

فلو كان هناك نقص في تلك العناصر الغذائية ( كما يحدث في حالات سوء و نقص التغذية ) فإن الكميات التي ستصل للشعر ستكون ضئيلة .

وبالتالي لن يحصل الشعر على العناصر الهامة له لينمو بشكل صحي . فنجده يتساقط بغزارة . وحتى لو لم يتساقط فإنه يكون رقيقا و هشا و غير سميك ( hair thinning ).

لهذا يجب الإهتمام بتناول الطعام الصحي المتنوع ، وبالكميات الصحية المطلوبة . فالخضراوات و الفواكه و البروتينات و الدهون الصحية و النشويات يجب أن نتناولها بشكل يومي ، و بشكل صحي أيضا . و أن نقوم بالتنويع بينها لنحصل على الفوائد الخاصة بكل نوع منها .

لذلك نجد أن الكثير من حالات التساقط في شعر الرأس يحدث بعد إتباع نظام رجيم قاسي غير مدروس ، أو حمية غير صحية . خاصة لو كانت مدة الرجيم طويلة .

فحتى لو كنتي تتبعين حمية الصيام المتقطع التي ننصح بها ، فيجب كذلك أن تنوعي في مصادر الطعام . حتى لا يحدث سوء تغذية ، وما يترتب عليه من مشاكل كالإجهاد البدني و الذهني ، و تساقط الشعر .

كذلك نلاحظ دائما حالات تساقط الشعر الكثيفة بعد عمليات تكميم و ربط المعدة . حيث تقل كميات الطعام التي نتناولها ، كما تقل قدرة المعدة و الجهاز الهضمي على إمتصاص المواد الغذائية .

لذلك يجب إتباع نظام صحي دقيق و مدروس جيدا في تناول الطعام والشراب . وكذلك تناول المكملات الغذائية الجيدة ، و الخاصة بتغذية و تقوية الشعر . وذلك بالطبع بعد إستشارة مقدم الخدمة الطبية أولا .

التغذية الجيدة تمنع تساقط الشعرلدى النساء
التغذية الجيدة الصحية و اتباع الطرق الصحيحة مع الشعر يمنحك شعرا جميلا جذابا وحيويا .

2- فقرالدم و تساقط الشعر

نقص الحديد ( Iron deficiency ) هو ثالث أشهر الأسباب التي تؤدي لتساقط الشعر عند النساء و الرجال . خصوصا بعد البلوغ و نزول كميات من الدم شهريا بسبب الدورة الشهرية .

فعندما لا يستطيع جسمك إمتصاص الحديد بصورة جيدة بسبب أمراض معينة ، أو كنتي لا تتناولين الكمية المطلوبة من الحديد يوميا ، سواء من خلال الطعام الصحي ، أو المكملات التي تم وصفها لك من قبل الطبيب ، فسيحدث لكي مرض فقر الدم الناتج عن نقص الحديد ( Iron deficiency anemia ) .

فالحديد عنصر هام جدا لتكوين الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين إلى خلايا الجسم المختلفة بما فيها خلايا الشعر و بصيلات الشعر لينمو و يتغذى بشكل سليم .

أما أعراض نقص الحديد على الشعر ، فكثير من الأبحاث و المشاهدات اليومية بينت أن نقص الحديد و مخزون الحديد الشديد قد يؤدي في بعض الأحيان لتساقط الشعر بشكل مماثل لحالات الصلع الوراثي . ( ونلاحظ أن الشعر الذي يسقط بسبب نقص الحديد أو الزنك أنه يسقط بكامل جذوره ) .

وهذا يوضح كيف أنه من الهام جدا تجنب نقص الحديد ، لما له من تأثير سيء جدا على الشعر . فنقص الحديد و تساقط الشعر وجهان لعملة واحدة .

وعلاج تساقط الشعر الناتج عن أنيميا نقص الحديد يكون أولا بعمل تحليل صورة الدم (C.B.C) . وكذلك يجب أن يشتمل التحليل على مخزون الحديد في الدم أو الفيريتين ( Ferritin ) .

وبعد ذلك سيحدد لك مقدم الخدمة الطبية المختص مكمل الحديد المناسب لكي إذا كان هناك نقص . ويفضل الأنواع ذات المصدر ال(Organic) وليس المصدر ال(Metalic) . وسيحدد لكي الجرعة اليومية و المدة الزمنية .

كما أنصح بعدم الإكثار من شرب الشاي و القهوة ، حيث أنهما يقللان من إمتصاص الحديد . ويجب تناول الأطعمة الغنية بالحديد ، مثل اللحوم الحمراء ، الكبد ، العسل الأسود . و الورقيات الخضراء كالجرجير ، وكذلك الباذنجان .

3- الغدة الدرقية و تساقط الشعر

هل الغدة الدرقية تسبب تساقط الشعر ؟ بالتأكيد تسبب تساقط شعر الرأس . بل إن تساقط الشعر الغزير هو أحد الأعراض الأساسية لمرض الغدة الدرقية .

و سواء كنتي تعانين من نشاط زائد في الغدة الدرقية ( hyperthyroidism ) ، أو تعانين من خمول و نقص في نشاط الغدة الدرقية ( hypothyroidism ) ، فكلا المرضين يؤديان لتساقط الشعر . وكذلك يؤديان لجفاف الشعر و تكسره و تقصفه ، وظهوره بمظهر غير صحي .

لذلك فإن من الإختبارات الهامة التي يتم طلبها في حالة تساقط الشعر بكثرة هو إختبار وظائف الغدة الدرقية (TSH) و (T4) و (T3) . فلو كان هناك فرط في نشاط الغدة الدرقية ، أو نقص ، فسيتم تصحيحه من قبل الطبيب المختص بإعطاء الدواء المناسب . وسيعود شعر الرأس و الحواجب للنمو مرة أخرى بشكل تدريجي مع تحسن وظائف الغدة الدرقية .

4- الزنك و تساقط الشعر

الزنك ( Zinc ) أحد المعادن الأساسية و الهامة للجسم . وأحد أعراض النقص الشديد فيه هو تساقط شعر الرأس . لذلك فمن الأمور التي ينصح بها في حالات تساقط الشعر بغزارة ، هو أن تقومي بعمل تحليل لمستوى الزنك في الدم . فأحد أسباب تساقط الشعر من الجذور عند البنات هي نقص الزنك و نقص الحديد .

فلو كان فيه نقص فيجب تناول مكمل الزنك لمدة شهر ، ثم إجراء التحليل مرة اخرى ، وهكذا حتى نصل لمستويات الزنك الجيدة في الدم .

لكن لا افضل بالطبع تناول الزنك قبل عمل تحليل له في الدم . لأنه لو تناولتيه بلا عمل تحليل وكان مستواه في الأصل جيدا ، فإن الزنك سيرتفع في الدم . و المفارقة أن زيادة الزنك في الدم الكبيرة تؤدي أيضا لتساقط الشعر .

والزنك يتواجد في كثير من الأطعمة ، من أهمها المحار ( وهو أغنى الأطعمة بالزنك ) وكذلك اللحوم ، وفي البقوليات وعلى رأسها العدس ، وكذلك في المكسرات ، وفي البيض و الشوكولاته الداكنة ، و أخيرا منتجات الألبان .

5- فيتامين دال و تساقط الشعر

مؤخرا بينت الأبحاث و الدراسات الحديثة أهمية فيتامين دال للشعر . حيث يعمل فيتامين دال على تنشيط بصيلات الشعر ، بحيث يزيد من تدفق الدم في هذه البصيلات . ويؤدي ذلك لتحفيز نمو الشعر ومنع تساقطه وتقويته . كما أن كثيرا من الأبحاث أكدت أن هناك إرتباطا بين النقص الحاد في فيتامين دال و تساقط الشعر .

لذا فمن أهم التحاليل التي يجب أن نقوم بعملها في حالات تساقط الشعر المختلفة (بما فيها حالات مرض الثعلبة) هو تحليل مستوى فيتامين دال في الدم . فلو وجدنا فيه نقص أو إنخفاض فيجب تصحيح هذا النقص وعلاجه . ففيتامين دال أحد الأمور الهامة جدا التي يجب الإهتمام بها في بروتوكولات علاج تساقط الشعر .

وهناك مقالة كاملة عن هذا الفيتامين البالغ الأهمية ، تطرقنا فيها لشرح شامل عنه وعن فوائده و جرعاته . و للإطلاع عليها يرجى الضغط هنا .

6- الحالة النفسية

الحالة النفسية هامة جدا لصحة الشعر و نموه . فالمشاكل النفسية و التوتر العصبي القوي و المستمر ، و الضغوط العصبية المستمرة ، و الحزن الذي يستمر لفترات طويلة . و كثرة التفكير بشكل سلبي مع الأرق و الإكتئاب و الوسواس القهري ، كلها لو استمرت لفترات طويلة ( لثلاثة أشهر أو أكثر ) تؤدي لتساقط الشعر .

لذلك فأفضل علاج لتساقط الشعر الناتج بسبب التوتر و المشاكل النفسية ، هو علاج الحالة النفسية أو المرض النفسي . لذلك يجب التوجه للطبيب النفسي المختص ، والذي سيقيم حالتك النفسية ، ويصف لكي العلاجات المناسبة ،

سواء كانت هذه العلاجات طبيعية مثل ( عشبة القديس يوحنا ) أو ( الفاليريان ) ، أو كانت كيميائية كأدوية (SSRIs) و غيرها . كما يمكن إستخدام المينوكسيديل بتركيز 5 % ، و فيتامينات خاصة تعمل على تقوية الشعر و تغذيته ومنع تساقطه ، و إعادة نموه بشكل سريع .

ومع الوقت ومع تحسن الحالة النفسية و المزاجية سيتوقف تساقط الشعر بشكل تدريجي . وسيعود مرة أخرى لطبيعته التي كان عليها قبل التساقط .

7- الحمل و الرضاعة

كما ذكرنا من قبل أن الجسم يتعامل مع الشعر على أنه عضو غير هام ، ويوجه كل عناصره الغذائية الهامة إلى أعضائه الحيوية .

كذلك في حالة الحمل و الرضاعة فالجسم يقوم بتوجيه الإهتمام بالجنين بشكل أساسي ، سواء لنمو الجنين وهو في الرحم ، أو في تركيز العناصر الغذائية في حليب الأم لتغذية الرضيع ، ثم بعد ذلك يوجه الإهتمام بأعضاء الأم الحيوية كالقلب و الدماغ .

لذلك فإن كثيرا من حالات الرضاعة و الحمل التي تعاني من نقص في التغذية السليمة يكون معها تساقط في شعر الرأس . وتكون شدة التساقط متناسبة مع شدة سوء التغذية ، ودرجة النقص في العناصر الغذائية لدى الأم .

لذلك يجب على الأم الحامل أو المرضع أن تتناول طعاما صحيا و متوازنا . وأن تقوم بعمل التحاليل اللازمة في الفترات المطلوبة ، وخاصة في النصف الثاني من الحمل ، وفي السنة الأولى من الرضاعة .

وذلك لتصحيح أي نقص في العناصر الهامة و التي على رأسها فيتامين دال و الكالسيوم و الزنك و بالطبع الحديد ( تحدث أنيما فسيولوجية في النصف الثاني من الحمل عند 90% من الحوامل ، لذا يجب عمل تحليل الحديد و مخزون الحديد ) .

كذلك سيصف مقدم الخدمة الطبية المختص لكي أيتها الأم الحامل أو المرضع فيتامينات و مكملات خاصة تؤخذ في مرحلة الحمل أو الرضاعة .

تعمل على توفير العناصر الهامة و المطلوبة في هذه المراحل الهامة . كما سيقوم بوصف الجرعة و المدة الزمنية لتناولها المناسبة لحالتك . ومع الوقت سيتحسن نمو شعر الرأس و يقف التساقط .

8- الأمراض

هناك العديد من الأمراض التي تؤدي لتساقط شعر الرأس ، وخاصة الأمراض المناعية ، مثل الصدفية ، مرض كرون ، مرض هاشيموتو ، الذئبة الحمراء ، داء الثعلبة . كذلك الأمراض التي تصاحبها حمى طويلة مستمرة ، كمرض حمى التيفود و الملاريا .

لذا عند علاج هذه الأمراض ، وتحسن الحالة الصحية لدى المريض ، فإن شعر الرأس لديه يبدأ في العودة لطبيعته السابقة ، و ينمو و يقف التساقط .

9- الأدوية و العلاجات التي تؤدي لتساقط الشعر

هناك مجموعة من الأدوية و العلاجات تؤدي إلى تساقط الشعر . لكن هناك إختلافات عديدة من شخص لآخر . فمع بعض السيدات قد يكون التساقط طفيفا وغير ملحوظ . وهناك من يتساقط الشعر لديها بشكل متوسط ، وهناك من يكون التساقط في الشعر لديها شديدا .

وهذا يختلف من دواء لدواء ، ومن جرعة لأخرى ، ومن سيدة لأخرى وقد يحدث تساقط الشعر في بداية تناولك للعلاج ثم يقل التساقط تدريجيا بعد ذلك . المهم أن لا تنقطعي عن تناول هذه الأدوية من تلقاء نفسك أبدا فهي هامة لصحتك .

بل نستمر على تناول العلاج الموصوف لنا من قبل الطبيب المختص ، ومن الممكن أن نذهب لطبيب الأمراض الجلدية لنأخذ منه المشورة الطبية بخصوص تساقط الشعر في حالة إستمرار التساقط . ففي الغالب سيصف المينوكسيديل و بعض المكملات المناسبة لمنع تساقط الشعر .

أما أشهر الأدوية التي تعمل على زيادة تساقط الشعر فهي :-

1- الأدوية النفسية الكيميائية . ومن أشهرها ( هيدروكلوريد الباروكستين ) و ( سيرترالين ) و ( فلوكستين ) .

2- أدوية منع الحمل . حيث أن العلاج الهرموني قد يؤدي إلى خلل في التوازن الهرموني .

3- معظم أدوية الكولسترول من عائلة ستاتينات (statins) .

4- بعض أدوية الضغط المرتفع من مجموعة حاصرات البيتا أو ال( beta blocker ) ، وأشهرها ( ميتوبرولول – تيمولول – أتينولول ) . وكذلك مجموعة ال( ACE inhibitors ) ، ومن أشهرها ( إنالابريل – ليسينوبريل – كابتوبريل ) .

5- بعض أدوية حبوب الشباب ، وعلى رأسها دواء ايزوتريتينوين ( Isotretinoin ) .

6- الأدوية المضادة للفطريات ، و أشهرها دواء فلوكونازول ( Fluconazole ) إذا تم استخدامه لفترات طويلة تزيد عن شهر .

7- الأدوية المضادة للتجلط ( الهيبارين ) و ( الوارفارين ) في حالة إستعمالها لفترات طويلة تزيد عن ثلاثة أشهر .

8- العلاج الكيميائي ( chemotherapy ) المستخدم في علاج مرض السرطان .

فهذه الأدوية قد تعمل على إضعاف أو إتلاف بصيلات الشعر ، وتسبب تساقطه . مع العلم أنه عند التوقف عن تناولها فإن الشعر يعود للظهور مرة أخرى . لكن كما ذكرنا بالأعلى لا تقومي بإيقافها من تلقاء نفسك .

10- فرد الشعر الكيميائي و الصبغات أحد أسبابا تساقط الشعر

تحتوي صبغة الشعر و تركيبات فرد الشعر الكيميائية (حتى لو كانت الأنواع من أفضل الماركات ) على مواد قوية وعنيفة ، وأحيانا ضارة و مجهدة للشعر بشكل كبير . كمادة الفورمالدهيد ، و بيروكسيد الهيدروجين ، ومادة الأمونيا .

وغيرها من المواد التي تعمل على سحب لون الشعرة ثم صبغها بمادة ملونة جديدة . وكذلك المواد التي تعمل على فك بنية بروتين الشعرة في تركيبات فرد الشعر لتنعيمه ، حيث تؤثر على جسم الشعرة ، وتعمل على تفككه ، وبالتالي ضعف الشعره و تقصفها و سقوطها .

فإجابة سؤال ( هل صبغ الشعر يسبب التساقط ؟ ) هي ( نعم ) . أما سؤال ( هل الصبغة تمنع نمو الشع ؟ ) فالإجابة هي ( لا ) .

فالصبغات و تركيبات فرد الشعر تعمل على تساقط الشعر ، لكن لا تمنع نموه أو ظهوره من جديد . إلا في حالة واحدة أن يحدث تفاعل حساسية شديد ، يؤدي لحرق فروة الرأس و إتلاف البصيلات .

و يحدث ذلك بسبب الإستخدام الخاطئ ، أو إستعمال أنواع رديئة و مغشوشة ، أو بسبب تحسس الجلد المفرط تجاه المواد التي تتكون منها الصبغات .

لذا فيجب إتباع النصائح حول عمليات صبغ الشعر أو فرده . بحيث لا نكثر منها ، وأن نتبع خطوات حماية الشعر قبل الصبغة أو فرد الشعر ، وبعد أن يتم صبغ الشعر و تنعيمه .

حيث يفضل أن يكون هناك فاصل زمني بين صبغ الشعر على الأقل 4 شهور في حالة أن الشعر قوي ولا يتأثر . كذلك يفضل أن لا يكون لون الصبغة الجديد بعيدا عن لون الشعر الأصلي ، منعا لزيادة إجهاد الشعر .

أما الفرد الكيميائي للشعر فأنا لا أنصح به من الأساس ، لكن في حالة الضرورة القصوى جدا جدا من الممكن أن يكون مرة واحدة في السنة . كما يجب إختيار الأنواع الأصلية ، و الإلتزام بالتعليمات . 

وهناك مقالة ذكرنا فيها أساليب لصبغ الشعر بطرق طبيعية ، آمنة وغير ضارة و فعالة ، من الممكن الإطلاع عليها بالضغط هنا .

كذلك هناك مقالة لفرد الشعر و تنعيمه بطرق طبيعية ، لا تؤذي الشعر و تنعمه و تغذيه . وللإطلاع عليها يرجى الضغط هنا .

11- إلتهاب الجلد الدهني (Seborrheic Dermatitis )

أحد أسباب تساقط الشعر المستمر عند النساء و الرجال بشكل عام هو الإصابة بمرض التهاب فروة الرأس الدهنية . ولهذا المرض أسماء عديدة أخرى مثل ( الإكزيما الدهنية ) و ( الصدفية الدهنية ) . وهذا المرض له صور متعددة يمكن الإطلاع عليها بالضغط هنا .

وهو مرض مناعي ، كما أن العامل الوراثي له دور كبير في الإصابة به . ويحدث نتيجة الإفراط في إفراز الزيوت و الدهون من الغدد الدهنية في الجلد وفي الغالب يصاحب ذلك الإصابة بالفطريات و تؤدي الحكة الشديدة إلى إلتهاب بصيلات الشعر وهذا يؤدي في النهاية لتساقط الشعر .

وهذا المرض له شكل مميز ، حيث نجد أن فروة الرأس يغطيها طبقة سميكة من القشور الكبيرة الصفراء . يصاحبها حكة و إحمرار في الجلد ، وهذه القشور تتكون باستمرار .

وقد نجد هذه القشور في أنحاء متفرقة أيضا من الجسم و الوجه ، كمنطقة الأنف و الحواجب . وهو مرض مزمن أي أنه يستمر مع الإنسان . لكن هناك علاجات له تعمل على تقليل تأثير و مظهر هذا الإلتهاب الجلدي بشكل كبير .

ومن أهم أنواع الأدوية التي تستخدم في علاجه هي الكورتيزون الموضعي ، سواء على شكل شامبو أو محلول . ويعمل الكورتيزون على علاج هذه الحالة بشكل جيد . وكذلك مادة حمض الساليسيلك التي تعمل على إزالة هذه القشور الصلبة .

كذلك هناك شامبوهات تحتوي على مادة القار أو القطران ، وهي مادة جيدة لمكافحة القشرة الكثيفة وتساعد على تطهير فروة الرأس . كذلك يمكن استخدام مادة الكيتوكونازول أو السيلينيوم على شكل شامبو أو محلول موضعي لتطهير فروة الرأس من الفطريات .

ومن أفضل الزيوت الطبيعية التي تستخدم في هذه الحالة زيت جوز الهند ( Coconut Oil ) . فهو يعمل كمطهر لفروة الرأس ، كما أنه مرطب يعمل على تطرية القشور الصلبة الملتصقة بفروة الرأس مما يساعد على إزالتها .

المقالات ذات الصلة