الرئيسية » شعر و جمال » أفضل ماء للشعر ، هل هو الماء العذب ؟ هل الماء المالح يضر الشعر ؟

أفضل ماء للشعر ، هل هو الماء العذب ؟ هل الماء المالح يضر الشعر ؟

by د. شادي راضي
2021 الآراء
ماهو أفضل ماء لغسل الشعر ؟ و هل غسل الشعر بالماء المالح يضر الشعر ؟

أفضل ماء لغسل الشعر ؟ هل غسل الشعر بالماء العذب أفضل ؟ أضرار المياه المالحة على الشعر ؟ أضرار مياه التحلية على الشعر ؟ هل مياه الآبار للشعر مفيدة ؟ هل الماء المالح يضر الشعر ؟ و هل الأفضل غسل الشعر بماء الفلتر ؟

كل هذه الأسئلة من المؤكد أنها مرت على خاطرك ، أو أن أحدهم قد وجه إليك أحدها . لكن ماهي الإجابة الصحيحة على كل هذه السئلة ؟ وهل بالفعل أن نوعية الماء المستخدم لغسل الشعر تؤثر عليه سواء بالسلب أو بالإيجاب ؟

كل هذه الأسئلة سنعرف إجابتها في هذه المقالة بشكل علمي و واضح ، لنزيل المفاهيم الخاطئة ، والمعتقدات التي نشأ عليها كثير من الناس المتعلقة بهذا الموضوع . فهيا بنا …

هل نوعية الماء تؤثر على الشعر ؟

الإجابة هي نعم بالطبع ، لكن ليس كما يعتقده الكثير من الناس . فالشعر يتأثر بالعوامل الخارجية والتي منها درجة الأملاح ، والمعادن الثقيلة في الماء المستخدم لشطف الشعر .

فالفرق بين أنواع المياه المختلفة ( بغض النظر عن مصدرها ) يكون في ثلاثة أشياء هي : درجة الحموضة ( PH ) . و درجة الملوحة . وتركيز و أنواع المعادن الثقيلة في الماء الذي نستخدمه في شطف الشعر .

فأنواع الماء تتدرج من ماء نقي تماما و خالي من الشوائب يسمى ( الماء المقطر ) . وهناك المياه العذبة . وأيضا أنواع المياه المالحة كالتي تستخرج من الآبار الصخرية أو كماء البحر . وهناك الماء الثقيل أو مايسمى ( الماء العسر ) والذي يحتوي على معادن و رواسب بتركيز عالي .

وهناك نوعان من الماء نتعامل معهما بشكل يومي : النوع الأول هو ماء الشرب ، وهو ماء عذب تمت معالجته و نزع الأملاح الزائدة و الشوائب منه ليصل لدرجة الماء النقي الصالح للشرب ( تحتوي المياه النقية والعذبة على أقل من 1000 جزء في المليون من تركيز الأملاح ، والنسبة الجيدة تكون مابين 200 إلى 300  )

أما النوع الثاني فهو ماء الصنبور tap water ( ماء التحلية ) ، الذي نستخدمه لللإستحمام ، ولباقي الأغراض الأخرى . وتكون درجة ملوحته أعلى من الماء العذب المخصص للشرب ( تحتوي المياه المالحة بدرجة قليلة إلى متوسطة على تركيز أملاح يتراوح من 1000 إلى 3000 جزء في المليون ) .

ماهو الأفضل للشعر ؟ غسله بماء الشرب العذب ؟ أم غسله بماء الصنبور ( tap water ) ؟

للإجابة الصحيحة على هذا السؤال وحتى نبتعد عن الآراء المرتجلة والغير دقيقة ، والتي تعتمد فقط على النقل و تكرار المفاهيم القديمة دون التأكد من صحتها .

فقد قام خبراء من جامعة طوكيو في اليابان ، مع مشاركة فريق آخر من جامعة تورنتو في كندا ، من نشر بحث مشترك قاموا فيه بنشر نتائج تجربة إستغرقت شهرين  كاملين على مجموعة كبيرة من النساء و الرجال .

كانت الطريقة هي تقسيم شعر الرأس لقسمين ، النصف الأول من الشعر قاموا بغسله بماء الشرب النقي ، أما النصف الثاني من الشعر فقد كان يتم غسله بماء التحلية العادي ذو الملوحة الأعلى . ثم بعد شهرين تم تجميع النتائج من خلال فحص الشعر تحت الميكروسكوب ، وفحص الشعر الظاهري ، أيضا قاموا بتحليل الشعر لمعرفة هل هناك تغير في تركيبته و مكوناته .

وكانت النتيجة المشتركة والواضحة بشكل قاطع هي أنه لا يوجد فرق سواء في سمك الشعرة ، تماسك جسم الشعرة ،  في تركيبتها ، أو في قوة الشعرة ، أو حتى في مرونة الشعرة و ملمسها .

الفرق الوحيد الذي تمت ملاحظته هو أن الشعر المصبوغ الذي كان يغسل بماء الصنبور المحلى قد فقد لون الصبغة بشكل أسرع من الشعر المصبوغ الذي كان يتم شطفه بماء الشرب العذب .

لذا ومن خلال هذه التجربة المثيرة فقد تم قطع الشك باليقين بأنه لا يوجد فرق بين غسل الشعر بالماء النقي الصالح للشرب وبين ماء التحلية الذي نستخدمه من خلال الصنبور ، فالنتيجة واحدة .

فشطف الشعر بالماء العذب لن يمنع تساقط شعر الرأس ، أو سيحسن من مظهره كما يعتقد الكثير من الناس ( معتقد قديم متداول وخاطئ ) . كما أن شطفه بماء الصنبور ( ماء التحلية ) لن يضره ، ولن يسبب تساقط الشعر للرجال ، أو لتساقط الشعر عند النساء .

لكن ماهو أسوأ ماء لشطف الشعر ؟

(1)- الماء العسر

إن شطف شعرك بالماء العسر ( Hard Water ) هو من أسوأ الأشياء ، سواء للشعر أو للبشرة . فهو يحتوي على الكثير من المعادن ، وعلى تركيزات مرتفعة من الأملاح . وتستطيع التعرف على هذا الماء بواسطة إختبار بسيط . هو أن هذه النوعية من المياه لا تقوم بتكوين رغوة كثيفة مع الصابون أو الشامبو .

ويجب ملاحظة أن المياه التي يتم تحليتها لللإستخدام المنزلي لو كان مصدرها آبار صخرية أو كان مصدرها من خلال تحلية مياه البحر ، فإنه مع الوقت ستترسب الأملاح و المعادن على فتحات خروج المياه من دش الإستحمام أو صنبور المياه .

وهذا يؤدي لزيادة ملوحة المياه . وقد يؤدي لمشاكل للشعر . خاصة لو تعرض الشعر لهذه المياه لفترات طويلة وبشكل يومي . وسنذكر لاحقا تأثير المياه شديدة الملوحة وضررها على الشعر .

لذا يجب عند ملاحظة تكون بلورات الملح و المعادن ، وترسبها على فتحات المياه ، أن نقوم بتظيفها و إزالتها بالطرق المعروفة . أو حتى تغيير القطعة المعدنية بشكل كامل في حالات الترسيب القوية و الصعبة . فالمهم أن تكون فتحات خروج الماء نظيفة وخالية من أي ترسبات .

الأملاح و المعادن المترسبة على الصنبور أو دش الإستحمام تزيد من تركيز الأملاح في الماء وتضر بالشعر
ترسيب الأملاح و المعادن على فتحات خروج الماء تزيد جدا من درجة ملوحة الماء عن الحد الطبيعي وهذا قد يضر الشعر

(2)- ماء البحر

على الرغم من أن هناك من يصف ماء البحر بأنه شامبو طبيعي . فهو يحتوي على معادن و أملاح ، تعمل على تقشير فروة الرأس . مما يؤدي إلى إزالة القشرة و الفطريات . وتحسين الدورة الدموية في فروة الرأس . إلا أن هناك مبالغة في كل ذلك .

فماء البحر ( على إفتراض أنه غير ملوث ) قد يقوم بهذه الأمور لكن ليس بدرجة كبيرة . كما أنه أيضا يجب مراعات أمور عدة لنحصل على فائدة من مياه البحر لشعر الرأس وهي : أن تكون مياه البحر نظيفة من الأساس وخالية من الملوثات . أيضا التعرض لماء البحر من المفروض أن لا يزيد عن نصف ساعة على أكثر تقدير .

وأن لا يتكرر بشكل يومي وأن لا يحدث معه تعرض لأشعة الشمس . كما يجب وضع زيت مناسب على الشعر ( وليس فروة الرأس ) قبل النزول للبحر . وبعد الإنتهاء من السباحة يجب أن يشطف شعر الرأس بماء عذب . و أن نستعمل شامبو منظف . وأن نضع بلسم مانع للتشابك بعد الشامبو مباشرة .

كل هذا يجب القيام به حتى لا يتأذى شعر الرأس من مياه البحر المالحة . فماء البحر يحتوي على تركيز عالي من الأملاح ( تقريبا يحتوي على أكثر من 36 ألف جزء في المليون ) وهي نسبة عالية لو قمنا بمقارنته بالماء العذب ، أو ماء الصنبور بالأعلى .

لذلك نجد أن معظم من يذهبون للإستحمام بماء البحر ، ولا يتبعون التعليمات السابقة ، فإن شعر الرأس لديهم يتعرض لإجهاد كبير . وتحدث له أمور سيئة كما سنشرح بعد قليل .

أضرار الماء المالح على الشعر

عندما يتعرض شعر الرأس لمياه مرتفعة الملوحة بشكل كبير ، كمياه البحر أو Hard Water . فإن الملوحة الزائدة و المعادن الثقيلة تعمل على نزع الرطوبة من شعرك . وتؤدي لجفافه . بالتالي يصبح شعرك هشا ومتشابكا وصعب التسريح . ومع الوقت ومع التكرار قد يؤدي ذلك لتقصفه و تساقطه . خاصة لو كان ذلك متزامنا مع التعرض لأشعة الشمس المباشرة .

الخلاصة

أفضل ماء لغسل الشعر هو الماء النقي الصالح للشرب . سواء كان من ماء الفلتر ، أو المياه المعدنية المعبأة . أيضا مياه التحلية التي نستعملها في المنازل للغسيل و الإستحمام .

فهذين النوعين لا يؤثران سلبا بأي شكل من الأشكال على شعر الرأس . فجملة أن ماء الصنبور أو ماء دش الإستحمام يضعف الشعر ، أو يؤدي لتساقطه ، ليس لها اي أساس من الصحة .

المقالات ذات الصلة