الرئيسية » أدوية و مكملات » ماهي درجة أمان لقاح كورونا ( كوفيد-19 ) ؟ وهل يسبب العقم أو تجلطات ؟

ماهي درجة أمان لقاح كورونا ( كوفيد-19 ) ؟ وهل يسبب العقم أو تجلطات ؟

by د. شادي راضي
1197 الآراء
ما مدى امان لقاح كورونا ؟ وهل يؤثر على الخصوبة ؟ أو يؤدي لتخثر الدم ؟

هل لقاح كورونا آمن ؟

أمان لقاح كورونا ( COVID-19 ) ؟ هل لقاح الكورونا آمن ؟ وما مدى أمان و فعالية لقاح كورونا المستجد ؟ أسئلة كثيرة من هذا القبيل يتم طرحها يوميا آلاف المرات . وبالمناسبة فهذا التخوف طبيعي جدا ، نظرا لما تتعرض له اللقاحات و التطعيمات من قديم الأزل للإشاعات و تهويل الأمور .

وما زاد الطين بلة ، هو ما يتم تداوله من معلومات خاطئة ومبالغ فيها و انتشارها من خلال شبكات التواصل الإجتماعي بشكل كبير . كما أن تسجيل حالات فردية ظهر عليها مضاعفات بسبب تلقيهم تطعيم الكوفيد-19 قد أدى لزيادة التخوف عند بعض الأشخاص .

فهل التطعيم ضد فيروس كوفيد-19 امن بالفعل ؟ أم أن هناك ضررا من الممكن حدوثه ؟ وماهي درجة أمان هذا اللقاح ؟ وهل بالفعل من الممكن أن يعمل على إحداث طفرات جينية أو أن يعمل على إصابة الشخص بالأمراض ؟

هل يؤدي التطعيم بلقاح الكورونا المستجد إلى تخثر بالدم و تكوين الجلطات ؟ و هل يؤثر على خصوبة الرجال أو النساء ؟ أو يصيب الرجال و النساء بالعقم ؟

كل هذه الأسئلة الهامة و المشرعة من حقك عزيزي القارئ أن تسألها . وفي هذه المقالة سنجيبك عليها بكل وضوح ، وبكل أمانة علمية . لنزيل الشك و القلق لديك ، و لتكون على دراية تامة بهذه الأمور ، ولتأخذ المعلومة الصحيحة الطبية من مصدرها الموثوق . فهيا بنا … 

ماهي درجة أمان لقاح كورونا المستجد ؟

قبل أن نجيب عن هذا السؤال ، يجب أن تعلم ماهي المراحل التي مر بها هذا اللقاح حتى يتم السماح والموافقة عليه من الهيئات الطبية الرسمية .

فهناك ثلاثة مراحل لابد للقاح أن يمر بها بنجاح حتى يتم إعتماده رسميا ، وهي المرحلة الإكلينيكية (السريرية) ، و مرحلة فعالية اللقاح ، و مرحلة أمان اللقاح .

وحتى لحظة كتابة هذه المقالة ، فإن اللقاحات التي تم طرحها قد مرت بكل هذه المراحل الثلاثة الرئيسية و تخطتها بنجاح . وهذا يعني إرتفاع درجة أمان هذه التطعيمات .

وعند كل مرحلة تعرض الجهة المصنعة للقاح كافة المعلومات و النتائج بشكل واضح و دقيق . حيث يتم عرضها على لجنة علمية مختصة محايدة غير ربحية و معتمدة .

والتي تقوم بدراسة النتائج و تطبيقها ، ومتابعة النتائج الجديدة ، ثم مطابقتها بالنتائج السابقة . فلو كانت النتائج سليمة سيتم السماح بعد إذ للمرحلة التالية ، وهكذا .

كما أنه من ضمن المراحل أن يتم تجربة اللقاح على عشرات الآلاف من المتطوعين . حيث يعطى نصفهم اللقاح الفعلي ، والنصف الآخر علاجا وهمياplacebo ) . وكل ذلك بدون علم المتطوعين أو المشاركين بنوعية اللقاح الذي تم أخذه ، وذلك منعا للتحيز . ثم يقوم الباحثون بتسجيل النتائج أولا بأول ، و التأكد منها بشكل حيادي تام .

كما أن كل أنواع تطعيمات الكوفيد-19 تعمل خارج نواة الخلية البشرية . أي أنها لا تتفاعل مع الحمض النووي الوراثي ( DNA ) أبدا . بل فقط تعمل من خلال الريبوسومات الموجودة في سيتوبلازم الخلية ( مثل لقاح فايزر- بيونتيك Pfizer-BioNTech ) .

وبالتالي فإن التطعيم لن يؤدي أبدا لأي تغييرات أو طفرات جينية ، أو ظهور أمراض . كما أن جميع أنواع اللقاحات التي تم إعتمادها غير معدية ، ولا تسبب الإصابة بفيروس الكورونا .

حيث أنها إما تعمل بواسطة جزء غير حيوي من الفيروس كجزء ال (mRNA) ، أو أن فيروس كوفيد-19 قد تم قتلة ( فيروس ميت ) ، وبالتالي لم يعد له أي تأثير سلبي إطلاقا على الخلية البشرية .

هل لقاح كورونا يسبب العقم للنساء أو الرجال ؟

أحد أكثر الأسئلة التي بدأت في الفترة الأخيرة بالإنتشار ( هل لقاحات كورونا تؤدي لعقم النساء أو الرجال ؟ أو تؤثر على الخصوبة ؟ ) فقد ظهرت شائعات غير صحيحة وغير علمية من أن التطعيم ضد فيروس كوفيد-19 يقلل من خصوبة المرأة و خصوبة الرجل ، بل ويسبب العقم !!

وبالطبع هذه الكلام ليس صحيحا أبدا ، ولا يستند على أي دراسة علمية . فبالأساس لكي نحكم على أي عقار بهذا فلابد من عمل دراسة تستمر فترة طويلة ، ومن المعروف أن لقاح الكوفيد-19 لم يظهر إلا منذ شهور قليلة ، فما هو إذا مصدر هذه الخرافة ؟!

كما أننا كما ذكرنا بالأعلى فإن عمل جميع اللقاحات سواء التي تعتمد على استخدام جزء من الفيروس أو تستخدم فيروس ميت يكون خارج نواة الخلية . كما أن الفيروس الميت لن يؤذي الخلية البشرية  فكيف سيسبب العقم أو إضعاف الخصوبة ؟!

فالتطعيم لا يؤدي للعقم أبدا . ولكن فيروس الكورونا المستجد هو الذي قد يؤدي للعقم ، أو مشاكل في الخصوبة عند الإصابة به فعليا . حيث أن هذا الفيروس يعمل على الدخول داخل الخلية عن طريق مستقبلات تسمى ( ACE2 ) .

وهذه المستقبلات توجد في خلايا أعضاء متعددة في الجسم ، كالرئة و البلعوم ، والقلب ، والكلية ، وفي الدماغ  ، و كذلك في الخصية عند الرجال ، وفي المبيض عند النساء ( لذلك تم رصد فيروس كوفيد-19 في السائل المنوي للرجال ) .

وبالتالي من الممكن عند الإصابة بفيروس الكورونا المستجد أن يؤدي ذلك لمشاكل في الخصوبة أو للعقم ، كما يحدث عند الإصابة بفيروس النكاف ( Mumps disease ) و فيروس التهاب الكبد الوبائي (B) .

فنظريا التطعيم ضد فيروس الكورونا المستجد ( على عكس الشائعات ) يعمل على الحماية من الإصابة بالعقم عند الرجال أو النساء ، و يحافظ على الخصوبة . 

هل لقاح كوفيد-19 آمن على الحوامل و المرضعات ؟

لم تجرى بعد الدراسات الكافية لمعرفة هل لقاح كورونا آمن على الحامل أو المرضع ؟ وللإجابة على هذا السؤال الهام بشكل مفصل أكثر يرجى قراءة المقالة السابقة في جزئية ( من هم الأشخاص الممنوعين من لقاح كورونا المستجد ؟ أو يجب توخي الحذر معهم ؟ )

حيث تحدثنا بالتفصيل في تلك المقالة السابقة عن الآثار الجانبية المحتملة لتطعيم كوفيد – 19 ، ودرجة أمان لقاح كورونا على فئات معينة من الأشخاص . و لللإطلاع عليها يرجى الضغط هنا .

هل المواد الكيميائية المستخدمة في تصنيع و حفظ اللقاح آمنة ؟

ليست المواد المستخدمة في تصنيع اللقاح آمنة فحسب ، بل هي أيضا هامة لزيادة القدرة المناعية للخلية البشرية ، كذلك لحفظ مكونات اللقاح من التلف ، و لضمان فعاليته .

وقد تمت عليها أيضا إختبارات السلامة الفائقة الدقة و الصرامة ، حتي يتم التأكد في النهاية من أن مكونات اللقاح النشطة و المكونات الغير نشطة آمنة و فعالة ، ولا تسبب أي ضرر للمتلقي .

فكل المواد التي يتم استخدامها في تصنيع اللقاح قد تم وضعها بتركيزات و بشكل كيميائي لا يضر الجسم البشري أبدا . حيث يتعامل معها الجسم البشري بطريقة آمنة ، ويتخلص منها بشكل آمن وبدون أي مشاكل .

ولو حدث أن كان هناك شخص لديه نوع من أنواع الحساسية تجاه أي من مكونات اللقاح ، فهذه حالة فردية ولا يقاس عليها ، ولا يجب تعميمها .

كما حدث مثلا مع الممرضة الأمريكية التي أصيبت برد فعل تحسسي كما ظهر في الفيديو الشهير ، حيث تبين لاحقا أن لديها حساسية تجاه مادة بولي ايثيلين جلايكول ، وهي حالة فردية كما ذكرنا .

هل يسبب لقاح كورونا جلطات و تخثر بالدم ؟

نظرا لما أثير حول لقاحات كوفيد-19 من أنها تسبب تجلطات في الدم ( هل لقاح أسترازينيكا يسبب تجلطات بالدم ؟ ) فالحقيقة هي كما يلي :-

بعد إعطاء جرعات لقاح كوفيد-19 الخاص بشركة أسترازينيكا ، ظهرت حالات أصيبت بجلطات في أوردة الدماغ ، و حالات أخرى اصيبت بحالات تجلط الدم في الساقين و البطن و الرئتين ، إلى جانب إنخفاض في عدد الصفائح الدموية .

ولكن كم عد هذه الحالات التي حدث معها ذلك ؟ وماهي نسبتهم ؟ فحتى كتابة هذه المقالة فإن عدد من أصيبوا بهذا العرض كان (79) شخصا فقط من أصل (20) مليون شخص قد تلقوا هذا اللقاح .

أي أن نسبة الإصابة هي (1:250000) لذا فبالطبع هي حالات فردية لا تعمم . ومع ذلك ظهرت بعض التوصيات من وكالة الأدوية الأوروبية ( EMA ) بأنه (لزيادة الأمان) يفضل إعطاء من هم أقل من 30 عاما لقاح آخر إذا توفر ذلك .

حيث أن معظم الحالات التي أصيبت بتخثر الدم ، وقلة عدد الصفائح الدموية كانت أعمارهم أقل من ال30 عاما . وكان أغلبهم من النساء ، خاصة اللاتي كن يتناولن أقراص منع الحمل الهرمونية المركبة .

وقد أكدت الوكالة أيضا على فعالية اللقاح ، و أن درجة أمانه مازالت مرتفعة . و أن فوائد لقاح أسترازينيكا تفوق مخاطره بشكل كبير .

أما سبب تكون الجلطة فهو غير واضح . لكن يعتقد أنه يحدث بسبب نشاط الصفائح الدموية لتكوين التجلطات ، نتيجة لرد الفعل الناتج عن سلسلة التفاعلات الإلتهابية المرتبطة بالإستجابة المناعية للجسم ضد اللقاح .

وعموما في حالة الشعور بالإصابة بتجلطات في الدم ، فيجب فورا التوجه للمركز الصحي للفحص وتلقي العلاج .

حيث تكون الأعراض ضيق شديد في التنفس . أو ألم شديد في منطقة الصدر . ثقل في حركة الساقين أو تورم بهما . ظهور بقع حمراء داكنة تحت الجلد . أو صداع شديد مستمر . مشكلة في الرؤية . أو ألم شديد في البطن .

هل أتناول الأسبرين أو الأدوية المسيلة للدم لزيادة أمان لقاح كورونا المستجد و تقليل فرص الإصابة بالجلطات ؟

معظم الحالات ال(79) التي حدث لها تجلط في الدم بعد إعطاء لقاح أسترازينيكا لهم تكونت الجلطات في أوردة الدماغ ، وبعضها حدثت في البطن أو الساقين أو الرئتين .

ومن المعلوم أن الجلطات في الدماغ تسبب السكتة الدماغية (Stroke) . وقد ذكرنا في مقالة سابقة أعراض السكتة الدماغية . وللإطلاع عليها يرجى الضغط هنا .

وعلى الرغم من أن الأسبرين في جرعة (100) ملجم يعمل كمسيل للدم ، ومانع لتكون التجلطات الدموية ، وكذلك باقي الأدوية التي تعمل كمسيلات للدم ، إلا أنه يحظر تماما تناولها بدون إستشارة مقدم الخدمة الطبية الخاص بك أولا .

وذلك منعا لحدوث آثار جانبية قد تكون خطيرة في بعض الأحيان بسبب تناولك لمسيل الدم دون أن تكون هناك حاجة لذلك ، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث نزيف .

أما في حالة ما إذا ما كنت من الأساس تتناول هذه الأدوية المسيلة للدم من خلال وصفة طبية ، فيجب عليك الإستمرار بتناولها قبل و بعد تلقيك التطعيم .

أخيرا هل آخذ لقاح الكورونا المستجد ؟ وما هو أفضل لقاح ؟

الإجابة هي (( نعم )) . فكما أكدت كل المنظمات الطبية الصحية المسؤولة والمختصة أن كل اللقاحات التي تمت الموافقة عليها آمنة ، و فعالة ، ولا تعمل على تغيير الحمض النووي ، ولا تؤدي لأمراض أو عدوى .

وأن كل ماظهر من مشاكل صحية لدى بعض الأفراد ، ماهو إلا حالات فردية خاصة نادرة للغاية . ولم تعمم . ولم يثبت أن اللقاح هو الذي يؤدي لتلك المشاكل بشكل مباشر .

وأن اللقاح فعال في محاربة العدوى بفيروس الكورونا المستجد . و يقلل من حالات دخول المستشفيات . و يقلل من حالات ونسب الوفيات ، بالذات بين الأعمار الكبيرة التي تخطت ال60 و ال70 عاما .

فاللقاح هو الوسيلة الفعالة و الآمنة لكبح جماح جائحة كورونا المستجد . وهو السبيل الوحيد للوقاية منه ومن مضاعفاته . ففوائد اللقاح المؤكدة تفوق جدا أضراره النادرة .

لذا فلا تلتفت إلى الشائعات ، أو ما يتم نشره من خلال مواقع التواصل الإجتماعي . فهم إما غير متخصصين ، أو طالبوا شهرة . لكن إقرأ توصيات منظمات الصحة العالمية الموثوقة والتي تؤكد على ضرورة تلقي اللقاح .

أما سؤال أي نوع من أنواع لقاحات كورونا هو الأفضل ؟ أو الأقل ضررا ؟ أو الموصى باستخدامه ؟ فالإجابة قولا واحدا (( كل أنواع اللقاحات جيدة . ولا يوجد لقاح أفضل من الآخر . فقط هناك فروق في طريقة عملها ، أما الفعالية فالنتائج متقاربة )) .

لذا فلا توجد هناك توصية بأخذ لقاح معين . أو أن هناك تفوق لصنف على الآخر . لذا فليس عليك أن تحتار ، فقط تقدم للحصول على اللقاح المتوفر والذي تم إعتماده من قبل المنظمة الصحية في بلدك .

فاللقاح ليس رفاهية ، بل هو ضرورة قصوى للحفاظ على حياتك . فالكوفيد-19 هو الذي قد يؤذيك ويؤذي من حولك وليس اللقاح .

خصوصا مع ظهور سلالات جديدة ، تحورت لتكون أسرع في الإنتشار ، و أعنف في الإصابة و الأعراض . لكن من حسن حظ الجنس البشري أن اللقاحات المتوفرة حاليا مازالت فعالة ضدها .

المقالات ذات الصلة