الرئيسية » صحة و تغذية » أوميغا 3 ( Omega 3 ) أنواعها و فوائدها و استخداماتها

أوميغا 3 ( Omega 3 ) أنواعها و فوائدها و استخداماتها

by د. شادي راضي
4317 الآراء
أوميغا 3 ، تعتبر أوميغا3 من أشهر المكملات للحفاظ على القدرة الذهنيه و الضغط و الوزن المثالي و حماية القلب و تطور الجهاز العصبي للأطفال و مهم للحوامل والمرضعات

 أوميغا 3 أو أوميجا 3 ( 3 Omega ) . كلها مرادفات لأحد أهم وأشهر المركبات الطبيعية . ولا غنى عنها أبدا للتمتع بصحة جيدة ، وبقلب سليم  ، وضغط طبيعي ، وبوزن مثالي . فهي مهمة لنا طوال الحياة وفي مختلف الأعمار . كما أنها في غاية الأهمية للأطفال والرضع .

والأوميغا 3 عبارة عن سلسلة متصلة من الأحماض الدهنية الغير المشبعة ( unsaturated fatty acids ) لا يستطيع الجسم تصنيعها ،  لكن فقط يحصل عليها من المصادر الخارجية . سواء من المكملات أو الغذاء .

 ولهذا يجب الحرص على تناولها بانتظام  للحفاظ على الصحة وإلا سيحرم منها الجسم ومن فوائدها العديدة والتي لا تعد ولا تحصى . وسنعرف في هذه المقالة كل مايتعلق بها بالتفصيل . كما سنعرف ماهي الأنواع الجيدة ، وماهي فوئدها ، وجرعاتها ، وهل لها آثار جانبية أم لا ؟ فهيا بنا …

من ماذا تتكون الأوميجا 3

هي عبارة عن أحماض دهنية غير مشبعة ( غير ضارة ) . تتصل ببعضها لتكون سلاسل طويلة أو قصيرة وسنعرف لاحقا الفرق بينها .

 فالأوميغا 3 عبارة عن 11  نوع لكن أهمها (3) أنواع  . وهي التي نتعامل معها بشكل كبير ، سواء في المكملات أو في الغذاء . وهذه المركبات الثلاثة هي :-

 1– Epicosapentaenoic ويعرف باختصار ( EPA ) وهي ذات سلسلة طويلة من الأحماض الدهنية .

2– Docosahexaenoic ويعرف باختصار ( DHA ) وهي أيضا ذات سلسلة طويلة من الأحماض الدهنية .

3– alpha linolenic acid وتعرف باختصار ( ALA ) وهي ذات سلسلة قصيرة من الأحماض الدهنية .

 

أنواع أوميغا 3

من المهم جدا أن نعرف أي نوع أوميغا 3 سنستخدمه . فهناك نوعان من الأوميغا 3 حسب المصدر الذي نستخرجها منه وهما :- 

1- أوميغا 3 من المصدر الحيواني

الأوميغا 3 من المصدر الحيواني هو النوع الجيد ، والذي يعطي النتائج الملموسة . ومصدره الأساسي من الأسماك الدهنية . مثل السلمون ، السردين ، سمك القد ، التونة البيضاء ، سمك الماكريل ، والرنجة . ولكي تحصل على الكميه الجيده من أوميغا 3 لابد من تناول 3 وجبات أسبوعيا .

ويحتوي الأوميغا 3 الحيواني على النوعين الأساسيين DHA و EPA بكميات كبيرة . وهما كما ذكرنا سابقا أصحاب السلسلة الطويلة من الأحماض الدهنية .

وهذان النوعان هما اللذان يعطيان النتائج الطبية المرجوة من الأوميغا 3 . وذلك بسبب طول السلسلة الدهنية ، والتي تحتوي على العديد من المركبات التي يحتاجها الجسم . وسنعرف لاحقا فوائدهما بالتفصيل . 

وهذان النوعان يستفيد منهما الجسم بشكل مباشر، ولا يحتاج لأي تحويل بيولوجي لهما . فهما جاهزان للإمتصاص والعمل بشكل مباشر . كما يوجد النوع الثالث  ALA أيضا في الأوميغا 3 الحيواني لكن بنسب قليلة جدا .

2- أوميغا 3 من المصدر النباتي

يوجد في زيوت بذور نباتات معينة النوع الثالث ذو السلسلة القصيرة من الأوميغا 3 ، وهو مركب ALA . وهذا النوع يوجد بكثرة في بذور الكتان Linseed . وبكميات أقل في زيت الزيتون ، وفول الصويا ، والجوز (عين الجمل ) ، وفي بذور الشيا .

ولكن يجب أن نعرف أن الأوميغا 3 التي تأتي من المصادر النباتية تحتوي في الأساس وبكميات كبيرة على ال ALA ، وقليل جدا من ال EPA و DHA .

ومن المعروف أن الALA قصير السلسلة . ولكي يعطي نتائج جيده مثل مادتي ال EPA و DHA  فلابد أن تتحد هذه السلاسل القصيرة لتعطي سلاسل طويلة وتتحول إلى EPA و DHA لتكون فعالة .

لكن للأسف الجسم لا يقوم بتحويلها لسلاسل طويلة بشكل فعال . بل فقط نسبه قليلة جدا لا تتخطى ال 10% من ALA هي التي تتحول إلى EPA و DHA . أما الباقي فلايتم تحويله ، ولا يكون ذو قيمة تذكر .

وهكذا يتبين ويتضح الفرق بين أوميغا 3 من المصدر السمكي وأوميغا 3 من المصدر النباتي . فالمصدر السمكي هو المفيد و المؤثر .

فوائد أوميغا 3

فوائد الأومغا 3 كثيرة جدا . وكلها تم إثباته بالتجارب ، و تم توثيقه في الأبحاث ، وهنا سنذكر هذه الفوائد بالتفصيل :-

1- للحوامل

أثبتت الدراسات الحديثة فوائد أوميغا 3 للحوامل . فالحوامل الذين يتناولونها أثناء فترة الحمل ، وجد أن أطفالهم يولدون في ميعاد طبيعي . وأيضا وزن الجنين و طوله يكون مناسبا ، وأيضا محيط رأس الجنين يكون طبيعي .

بل وتتخطى فوائد الأوميجا إلى الجنين . فالأم الحامل عند تناولها للأوميجا 3 ( بانتظام ، وبالجرعات الصحيحة ) فإن ذلك يزيد من فرص ولادة طفل ذو مستوى ذكاء مرتفع ، وأقل عرضة للإصابة بالأمراض النمائية العصبية كالتوحد وأطياف التوحد ، وفرط الحركة وتشتت الإنتباه ( ADHD ) .

كما أن للأوميجا دورا كبيرا وملحوظا في منع الإكتئاب والأرق أثناء فترة الحمل ، وأيضا في منع إكتئاب مابعد الولادة ، والذي يصيب الكثير من النساء  . 

ومن الممكن أن تحصل الحامل على الأوميغا بتناول وجبتين من السمك الدهني أسبوعيا . ولكن لا يجب الزيادة عن ذلك . حيث أن بعض الأسماك الدهنية ( خاصة الأسماك البحرية ذات الأحجام الكبيرة كالتونة ) قد تحتوي على معدن الزئبق . لذا لاينصح بتناول السمك أكثر من مرتين أسبوعيا . 

أو للإطمئنان ، فمن الممكن تناول الأوميغا على شكل كبسولات ومكملات غذائية . حيث أنها تكون منقاة من الشوائب الضارة مثل الزئبق .  

ويجب هنا أن ننوه بأن الحامل يجب أن تأخذ فقط أوميجا 3 النقي وليس أي منتج آخر يحتوي على أي إضافات مثل ( أوميغا3 بلس ) ، ( أوميجا 9.6.3 ) ، أيضا أي أوميجا3 مع أي فيتامينات مثل فيتامين ألف .

2- للجنين و الرضيع

تظهر أهمية أوميغا 3 للجنين والرضع ، من خلال الأبحاث في آخر 15 سنة . حيث تم التوصل إلى هذه النتائج المثبتة طبيا . 

فقد وجد أن المخ والجهاز العصبي يكون في ذروة نموه و تطوره في أول عامين من عمر الطفل . فجهازه العصبي والمخ ينموان بشكل سريع وهو مازال جنينا . ويكفي أن تعلم عزيزي القارئ أن الدماغ يتكون من مادة الDHA بنسبة 60% ، وأن شبكية العين تتكون من الDHA بنسبة 40% .

وعندما تتناول الأم كميات مناسبة من الأوميجا 3 فإنها ستنتقل من خلال المشيمة للجنين ، أو من خلال الحليب للرضيع . و بالتالي نجد هذا الطفل يتمتع بذكاء أعلى ، ومهارات إجتماعية وتواصل أفضل .

كما ستنخفض فرص إصابته بالمشاكل السلوكية والنمائية مثل فرط الحركة وتشتت الإنتباه ADHD . والمشاكل النمائية العصبية مثل التوحد أو أطيافه ، أو متلازمة أسبرجر .

أيضا تحافظ الاوميغا 3 على نمو شبكية العين للجنين والرضيع بشكل سليم ، وتمنع أمراض العيون مثل العشى الليلي . كما أن الأوميجا تعزز القدرات السمعية للجنين و الطفل الرضيع بحيث تمنع وتقلل من فرص حدوث مشاكل السمع التي من الممكن أن يصاب بها في المستقبل .

3- للأطفال

أوميغا 3 للأطفال ، إذا كنت تريد أن يتمتع طفلك بذكاء أعلى من المعدل الطبيعي ، وإذا كنت تريد طفلا لا يعاني من مشاكل التمثيل الغذائي وذو نشاط طبيعي ومناعة جيدة ، فعليك بإعطائه بانتظام الكميات المطلوبة من اوميجا 3 . 

فهي تلعب دورا رئيسيا كما قلنا في تطور المخ والجهازالعصبي للطفل . خصوصا في سنوات عمره الأولى وفي سن دخول المدارس ( بالتحديد من عمر سنة حتى خمس سنوات ، فهي أهم فترة يتطور فيها الدماغ البشري ) .

وكما قلنا من قبل أن الدماغ البشري يتكون من ال DHA بنسبة لا تقل عن 60% . فمع حصول طفلك على أوميغا3 بشكل صحيح وبانتظام فإنه مع الوقت سنلاحظ أن هناك فرقا واضحا في مستوى ذكائه بينه وبين أقرانه الذين لا يحصلون على كميات كافية من الأوميغا 3 .

وسيساعده ذلك في سرعة التحصيل الدراسي ، وفي زيادة قدرته على التركيز والفهم والحفظ . ولهذا فالأوميغا3 تعتبر أحد أهم المكملات التي تؤخذ لعلاج صعوبات التعلم عند الأطفال .

كما أن للأوميجا 3 دورا مهما في الحفاظ على وزن الطفل بحيث يكون وزنه مثاليا ( سنعرف لاحقا تأثير الأوميغا3 على الوزن ) .

كما أن الأوميغا 3 لها دور فعال ومهم في إنخفاض نسبة الإصابة بالربو عند الأطفال والكبار ، وتقليل نوبات الربو وضيق التنفس بشكل ملحوظ . 

فلو كان طفلك يشكو كثيرا من نوبات الربو ، أو نوبات البرد والإنفلونزا . فنصيحة مهمة جدا لزيادة مناعته بشكل طبيعي وفعال أن تعطيه الجرعات المطلوبة من الأوميغا 3 يوميا ، وأن تحافظ على إعطائه كوب برتقال طبيعي مضاف إليه ملعقة من عسل المانوكا يوميا .

وستجد مع الوقت أن نوبات البرد التي كان يصاب بها 3 مرات أو أكثر كل عام  قد إختفت . أو يصاب مرة  واحده في العام ، وستكون الأعراض بسيطة جدا .

4- أوميغا 3 لأطفال التوحد وفرط الحركة و تشتت الإنتباه

ذكرنا سابقا أن مادة ال DHA التي تتواجد بشكل كبير في الأوميغا3 تكون مايزيد عن 60% من المخ البشري ، وبالتالي يقترن نقصها بزيادة مشاكل الإضطرابات النمائية العصبية ، خصوصا لدى لأطفال .

ومن خلال هذه  النظرية . فقد أجرت  جامعة  Kings College في بريطانيا بحثا مهما على 92 طفلا مصابون بفرط الحركة و تشتت الإنتباه ADHD تتراوح أعمارهم بين 6-18 سنة . 

وبعد إعطائهم جرعات جيدة من أوميغا 3 ولمدة 12 أسبوعا ، لوحظ بشكل واضح تحسن التركيز والإنتباه لديهم . وأيضا تحسن ملحوظ في سلوكهم و نشاطهم . بحيث قلت عدوانيتهم ، وقل فرط الحركة والإندفاعية عندهم بشكل واضح جدا .

أما بالنسبة للأطفال المصابين بمرض التوحد Autism ، أو أطياف التوحد Autism Spectrum Disorder ، فقد أجريت عليهم إختبارات مشابهه على 37 طفل ، وكانت النتائج مشجعة جدا .

فبعد إعطائهم Omega 3 بالتركيزات المطلوبة لمدة 12 أسبوع ، وجد أن السلوك العدواني ونوبات الغضب المرتبطة بهم قد قلت جدا .

كما تم تسجيل تحسن كبير في مهارات التواصل الإجتماعي لديهم ، وخصوصا اللغوي والبصري . وانخفاض التوتر والقلق الذي يكون مصحوبا عادة مع هؤلاء الأطفال . كل هذا بسبب زيادة قدرة المخ وتطور وظائفه ، مما أدى لتلك النتائج الرائعة والواعدة . 

5- أوميغا 3 لتأخر النطق عند الأطفال

تناول مادة الDHA ( أحد مكونات أوميغا 3 الأساسية ) يؤدي إلى زيادة تدفق الدم في الدماغ بشكل جيد ، مما يعني زيادة كفاءة القدرة الذهنية للطفل . كما أن المخ البشري يتكون من 60 % من هذه المادة .

ومن هنا تظهر أهمية أوميغا 3 لتحسين النطق عند الأطفال ، خصوصا في العمر الذي يتراوح بين سنتين حتى ثمانية سنوات . فقد لوحظ مع كل الأبحاث التي أجريت في هذا الشأن تحسن النطق بشكل ملحوظ و واضح جدا عند هؤلاء الطفال .

بل وتحسنت أيضا قدراتهم التواصلية ، مثل التواصل البصري . كما زاد التركيز والإنتباه عندهم بشكل رائع . لذا فإن إعطاء أوميجا 3 للأطفال الذين يعانون من إضرابات الكلام النمائية العصبية ، قد أصبح من الأمور الأساسية . 

فأوميغا 3 هي أحد أهم المفاتيح لفتح أصوات الأطفال الذين يعانون من أشكال التأخر في النطق وصعوبة التحدث . وأصبحت الأوميجا أحد الأدوية والعلاجات الأساسية التي تستخدم في علاج مشاكل النطق والكلام ، والتوحد وأطيافه ، وفي فرط الحركة والتشتت عند الأطفال .

اوميجا 3
يتكون الدماغ البشري من حوالي 60% من مادة DHA التي تتواجد بتركيز عالي في الأوميغا 3 . لذا أكدت الأبحاث أن أحماض أوميجا 3 الدهنية هامة لنمو الدماغ ، كما تحسن وظائف الدماغ خاصة التعلم والذاكرة

6- أوميغا 3 للذاكرة

أظهر التصوير العصبي للدماغ ، أن تناول الأوميغا 3 بانتظام ، وبجرعات صحيحة باستمرار ، يؤدي إلى تدفق الدم إلى مناطق الدماغ بشكل أفضل .

وهذا يؤدي إلى تنشيط وزيادة فعالية الخلايا العصبية المكونة للدماغ . كما أن الأوميغا 3 تعمل على تحسين عدد ساعات النوم ، وتحسين الساعة البيولوجية للجسم . 

فلهذه الأسباب ، فإن  الحرص على تناول Omga 3  بانتظام ، يؤدي إلى زيادة القدرات الدماغية بشكل واضح ، ويقلل من المجهود الذهني ، كما يعمل على تنشيط الذاكرة وتقليل النسيان وزيادة التركيز ، خاصة في الأطفال وكبار السن .

7- أوميغا 3 لمرض الزهايمر و الخرف

من خلال ماسبق إتضحت لنا أهمية الأوميجا 3 للمخ البشري . فهي تعتبر فعليا غذاء الدماغ الأول ، كما أنها أحد أهم مصادر الطاقة لخلايا الدماغ ، وأحد مكونات الدماغ الرئيسية ( تشكل أكثر من 60% من تركيبة الدماغ ) .

ومن خلال المجلة المعروفة عالميا ، المختصة بمرض الزهايمر Alzheimer Disease وهي مجلة رائده في هذا النوع من الأمراض .

فقد تم إثبات أنه ومن خلال التصوير العصبي للدماغ ( Neuroimaging ) زيادة تدفق الدم في مناطق الدماغ المرتبطة بالذاكرة والتعلم والتواصل للأشخاص الذين يحرصون على تناول الأوميغا3 بجرعات مناسبة بانتظام .

وبالتالي وجد أن أوميغا 3 والزهايمر عبارة عن شيئين متصلين ببعضهما البعض . فتناول Omega 3 بانتظام ، يعمل على تقليل فرص الإصابة بهذا المرض بشكل كبير ، والعكس صحيح . كما أنه يعمل على تحسن حالة المصاب  بهذا المرض .

كما أن مرض الخرف ( Dementia ) . وهو أحد الأمراض التي ترتبط بالتقدم في العمر ، ويكون على شكل تدهور في القدرات الدماغية . مثل التركيز والنطق و الذاكره ، والتحكم في الإنفعالات والحركات الجسدية . وهذا المرض المسبب الأول له هو الزهايمر ، وأيضا بسبب التقدم في العمر والشيخوخة .

 فقد أجريت دراسة على 2233 من كبار السن ، لمدة 5 سنوات . لمعرفة علاقة أوميغا 3 بمرض الخرف . فقد قسموا لمجموعتين ، مجموعة كانت تحصل على وجبتين أسبوعيا من الأوميغا3 . أما المجموعة الثانية فقد كانت تحصل على وجبة واحدة فقط من الأوميغا3 مرة كل شهر.

وكان هناك فرق واضح جدا في النتائج . فالمجموعة الأولى ، وجد أن نسبة الإصابة بالخرف كان أقل بنسبة 41% عن المجموعه الثانية التي تناولت Omega3 لمرة واحدة في الشهر. 

وعلى هذا تبين أهمية الأوميغا 3 لحماية الدماغ ، و تحسين قدراته المختلفة . ويقلل وقد يمنع التدهور في وظائف المخ مع التقدم في العمر . 

8- أوميغا 3 للإكتئاب

من الممكن أن نعطي جرعات من أوميغا 3 كمكمل يساعد في علاج حالات الإكتئاب . فهي كما عرفنا سابقا تساعد على تحسين قدرات الدماغ بشكل جيد . كما أنها تحتوي على فيتامين دال ، وهو فيتامين مهم يؤدي نقصه لمشاكل عديدة منها الإكتئاب .

أيضا في حالات الإكتئاب الخفيفة أو المتوسطة من الممكن أن يتم العلاج بعقاقير طبية طبيعية ، حيث تكون الآثار الجانبية أقل .

ومن هذه العقاقير عشبة القديس يوحنا ( عشبة القديسين ) فهي مع الأوميغا 3 من الممكن أن يكون مفعولهما جيد في شفاء الحالات الخفيفة من الإكتئاب ( طبعا بعد الرجوع للطبيب المختص ) .

فالأوميجا 3 علاج مساعد مع باقي الأدوية الأساسية لعلاج الإكتئاب . سواء كانت أدوية من مصادر طبيعية أو كيميائية . كما أنها تساعد بشكل ملحوظ على تقليل الإصابة بإكتئاب الحمل ، وإكتئاب مابعد الولادة .

9- لصحة وسلامة العين

ذكرنا سابقا أن شبكية العين تتكون من مادة الDHA بنسبة 40% . لذا فمن الواضح جدا أهمية أوميغا 3 للعين . حيث أنها تحافظ على الشبكية وعلى قوة وحدة البصر .

أيضا الأوميغا 3 تعمل على ترطيب العين بشكل فعال جدا ، وتعمل على حمايتها من الجفاف ، وتقلل من التهاب الجفون ومن الهالات السوداء . كما تحسن من إفراز الغدد الدمعية للماء والزيت ، مما يؤدي في النهاية لترطيب العين بشكل طبيعي وفعال .

كما أن الحصول على كميات كافية من الأوميغا يعمل على حماية العين من أمراض عديدة . مثل مرض التنكس البقعي ، وهو أحد أهم الأمراض المنتشرة التي تصيب العين ، ويؤدي إلى ضعف البصر والعمى الدائم . 

10- أوميغا 3 للوزن

هناك هرمون يسمى هرمون اللبتين Leptin ويطلق عليه هرمون الشبع . و هذا الهرمون هو الذي يتحكم في شهية الأكل ، وذلك من خلال تأثيره على مركز الشبع والجوع في الدماغ . 

ففي حالة زيادة الوزن ، فإن هذا الهرمون يزيد في الدم ، ويعمل على إيقاف الشهية من خلال تحكمه في مركز الشبع في الدماغ ، فتقل شهية الشخص للطعام . ويزداد معدل الحرق للدهون المخزنة في الجسم ، وتكون النتيجة نقصان الوزن .

أما في حالة النحافة ، فإن هذا الهرمون يقل في الدم ، وبالتالي ينشط مركز الجوع في الدماغ ، فيشعر الشخص بالجوع وبرغبة في تناول الطعام ، وبالتالي يزداد وزنه . 

فزيادة هذا الهرمون في الدم تؤدي لتقليل الشهية ، أما نقصه فيؤدي إلى فتح الشهية .

ومن المعروف أنه من الخطر التأثير المباشر على هذا الهرمون بواسطة الأدوية . فقد لوحظ أن الأدوية التي تعمل على مستقبلات هذا الهرمون في الدماغ سببت سكتات قلبية ، وموت مفاجئ . لذا فقد تم سحب كثير من هذه الأدوية من الصيدليات ، بسبب خطورتها وآثارها الجانبية .

لكن من حسن الحظ  أن هناك طريقه صحية و آمنة جدا لضبط مستويات هذا الهرمون بشكل يخدم الشخص الذي يعاني من النحافة ، أو من السمنة ، كما سنعرف الآن :-

1- أوميغا 3 لعلاج السمنة والوزن الزائد

في حالة السمنة ، فإن الخلايا الدهنية في الجسم يكون حجمها كبير . وتفرز كمية كبيرة من هرمون اللبتين . لكن مع السمنة المفرطة ، ومع علو مستويات هرمون اللبتين في الدم باستمرار ، فإن مراكز الشبع في المخ يحدث لها مايسمى بhormone resistance أو مقاومة الهرمون .

فتقل حساسية مستقبلات هذا الهرمون في مركز المخ ولا تتأثر بزيادته . ويحصل لها تبلد في الإستجابة فلا يحدث تقليل للشهية .

وهنا يأتي دور أوميغا 3 لسد الشهية . حيث أنه مع تناولها بانتظام ، فإنها تعمل بشكل مباشر على زيادة حساسية مستقبلات هذا الهرمون في مراكز المخ .

فتستجيب هذه المراكز لهرمون اللبتين العالي . وتعمل على تقليل الشهية ، وتقليل الإحساس بالجوع  والأعراض المقترنة به ، مثل الإرهاق ، عدم التركيز ، التوتر ، ومغص المعدة .  

وبالتالي تقل كمية الوجبات . فيقوم الجسم بحرق الدهون المخزنة للحصول على الطاقة ، وينقص الوزن .  ومن هنا تتضح مهمة أوميغا 3 للتخسيس أو التنحيف .

كما أنه أيضا نجد أن مرضى السكر الذين يعانون من البدانة . وخصوصا الذين يتناولون دواء الميتفورمين ( جلوكوفاج ) والذي يعمل على خفض السكر في الدم وكذلك خفض الوزن . عند إعطائهم أوميغا 3 ستكون النتيجة رائعة ومشجعة جدا . حيث سنلاحظ إنخفاضا جيدا في وزنهم ، وهذا سيترتب عليه فوائد كثيرة لمريض السكر .

2 - أوميغا 3 لعلاج النحافة

على عكس ماسبق ، فإن الجسم الذي يعاني من النحافة ، تكون مستويات اللبتين في الدم عنده منخفضة . مما يحفز مركز الجوع في الدماغ على زيادة الشهية ، والشعور بالجوع .

لكن أيضا مع الوقت ، يحدث ما يسمى بhormone resistance أو مقاومة الهرمون . وتبدأ مستقبلات هذا الهرمون في الدماغ بالتبلد ، وتفقد حساسيتها تجاهه . 

وهنا يأتي الدور المهم جدا للأوميجا 3 . حيث تزيد من حساسية هذه المستقبلات لهرمون اللبتين . فيبدأ الجسم بالإستجابة بشكل أعلى لهرمون اللبتين . ويعمل مركز الجوع بشكل أكثر فعالية . ويشعر الشخص بالجوع والرغبة في تناول الطعام بشكل أكبر ، وبالتالي يزداد وزنه .

وأكثر فئة تستجيب لهذا التأثير هم الأطفال . لأن أوميجا 3 تعمل بشكل أكثر فعالية على نحافة أو سمنة الأطفال . وخصوصا من هم في سن المدارس ، فهم غالبا ما يعانون من مشاكل التمثيل الغذائي ، والسمنة أو النحافة .

فالخلاصة أن الأوميجا 3 (Omega 3) تعمل على التسمين ، أو التنحيف . من خلال تحسين عمل مستقبلات هرمون اللبتين في المخ . فتتحسن إستجابة المخ لمستوى هذا الهرمون في الدم . ولهذا لا غنى عنها أبدا في نظام زيادة الوزن أو للتخسيس .

11- أوميغا 3 للقلب

إذا كنت تريد الحفاظ على قلبك سليما ، أو كنت بالفعل تشكو من أمراض القلب . فلا غنى عن إستعمال الأوميغا 3 وبتركيزات جيدة حتى تحافظ على صحة قلبك ، وتقليل فرص الإصابة بالجلطات أو السكتات القلبية ، خصوصا عند الأشخاص البدناء .

ففي أحدث الأبحاث والدراسات . تم التأكد من أن الأشخاص الذين يتناولون أوميغا 3 سواء على شكل مكملات أو يتناولون مرتين أو ثلاثة مرات أسبوعيا وجبة جيدة من الأسماك الدهنية ، قد إنخفضت نسبة الإصابة بأمراض الشرايين التاجية للنصف . كما إنخفضت نسبة التعرض لنوبات السكتات القلبية للثلث .

والأوميغا 3 تعمل على حماية القلب بشكل مباشر وفعال من خلال عدة طرق :-

1- تعمل ال Omega 3 على خفض نسبة الدهون الثلاثية ( triglycerides ) و الكوليسترول في الدم . وهي نوع من الدهون الذي لو زاد عن حده الطبيعي فإنها تعمل على تصلب الشرايين وانسدادها . بما فيها شرايين القلب التاجية .

2- أيضا تعمل الأوميغا 3 بشكل فعال جدا وملحوظ  على زيادة ال HDL . وهو مايسمى بالكوليسترول الجيد . حيث أنه يعمل كمنظف للجسم من الدهون الضارة . فهو يقوم بحمل الدهون الضارة من أعضاء الجسم المختلفة ، وينقلها للكبد للتخلص منها .

3- كما أن الأوميجا 3 تعمل على منع تراكم الترسبات الدهنية على سطح الشرايين الداخلية ، فتمنع إنسدادها وتمنع تكون الجلطات . فتحافظ على الشرايين ناعمة وخالية من التلف والتهتكات .

4- تقلل بشكل كبير من عدم إنتظام ضربات القلب ( Arrhythmia ) ، وما يصاحبه من إحتمالية تكون الجلطات .

5- كما أن الأوميغا 3 لها دور واضح في زيادة سيولة الدم من خلال منع تجمع الصفائح الدموية . وبالتالي منع الجلطات والإنسدادات في الشرايين التاجية للقلب .

6- لها دور في تقليل ضغط الدم ، مما يعمل على إراحة عضلات القلب من المجهود الزائد .

ومن خلال الإحصائيات ، وجد أن المجتمعات التي تعتمد بشكل كبير على الأسماك الدهنية ( مثل اليابان و كوريا ) تقل عندهم أمراض القلب والضغط بشكل ملحوظ جدا .

12- أوميجا 3 وسيولة الدم

الأوميغا 3 تعمل على زيادة سيولة الدم من خلال منع تجمع الصفائح الدموية . ومن المهم أن تعرف عزيزي القارئ أن كل شخص له جرعة مناسبة حسب حالته وعمره . وهل يشكو من مرض معين أم لا ؟ وماهي الأدوية التي يتناولها ؟

لذا من المهم مراجعة مقدم الخدمة الطبية المختص فهو الأعلم بالجرعة المناسبة لكل حالة .

والأوميجا 3 في جرعاتها المناسبة تعمل على زيادة سيولة الدم بشكل صحي وآمن . وكما ذكرنا أن هذه الخاصية تمنع مشاكل القلب وتكون الجلطات . كما أنها تعمل على زيادة تدفق الدم للمخ وباقي أعضاء الجسم ، وهو ما يؤدي للتحسن في أدائها .

لكن لو كنت تتناول أدوية لسيولة الدم مثل الوارفارين ، الأسبرين ، أو الكلوبيدوجريل ( بلافيكس ) . فلا ننصح باستخدام الأوميغا3 بجرعات عالية حتى لا يحدث نزف ، أو زيادة غير طبيعية في سيولة الدم .

ومن المهم أيضا أن تعرف أنه لو تم وصف علاج لسيولة الدم مثل الأسبرين أو البلافيكس فمن الممنوع أن تتوقف عن إستخدامها . أو تقوم باستخدام الأوميجا 3 كبديل عنها . 

فعلى الرغم من أن الأوميغا3 تقوم بزيادة سيولة الدم ، إلا أنها ليست بقوة وفعالية المسيلات الأخرى مثل الأسبرين أو الوارفارين .

الأوميغا 3 وأهميتها للقلب والدماغ
تناول الأوميجا 3 بانتظام يحسن من قدرات القلب والدماغ بشكل ملحوظ

13- أوميغا 3 و دهون الدم

إن إرتفاع دهون الدم الثلاثية ( Triglycerides ) والكوليسترول الضار يؤدي إلى سلسلة من الأمراض الخطيرة . من بينها تصلب شرايين القلب التاجية ، وارتفاع ضغط الدم . وما يترب عليه من أمراض ومشاكل لاحصر لها .

لذا فمع تناول أدوية إنقاص شحوم الدم فلا غنى أبدا عن تناول Omega 3 . فهي تقلل من الموت المفاجئ ، ومن تصلب الشرايين ، كما تعمل على خفض ضغط الدم .

وقد أشارت الدراسات والأبحاث إلى أن زيوت أوميغا 3 تعمل على خفض الدهون الثلاثية بشكل فعال وممتاز . كما أنها تخفض الكولسترول الضار في الدم بشكل جيد .

فالأوميغا 3 تعمل على خفض نوع ضار من الدهون يسمى LDL ( وهو يعمل على ترسيب الدهون في الشرايين والأعضاء ) فالأوميغا 3 تعمل على تقليل مستوياته . وتحافظ على سلامة جدار الشرايين ومرونتها وتجعلها ناعمة وخالية من التلف .

أيضا تعمل الأوميغا 3 على زيادة نوع جيد من الدهون يسمى HDL ( وهو يعمل على تنظيف ونقل الدهون الضارة من أعضاء الجسم والشرايين إلى الكبد ليتم التخلص منها ) فالأوميجا 3 تعمل على زيادة نسبة هذا النوع  الجيد من الدهون .

(فالخلاصه ) أن أوميغا 3 تقلل أنواع الدهون الضارة في الجسم ، وتزيد من الدهون النافعة التي يحتاجها الجسم . 

فلو كان الشخص يعاني من إرتفاع بسيط في دهون الدم بحيث يكفي إعطاؤه الأوميجا 3 ، أو يريد أن يحافظ على مستويات الشحوم في الدم في مستويات طبيعية ، فعليه بتناول أوميغا 3 بجرعات مناسبة . 

ولو كان الشخص يعاني من إرتفاع عالي من دهون الدم . بحيث تم وصف أدوية الدهون له ، مثل أدوية الستاتينات ، فمن المهم والجيد والموصى به أن يتناول معها الأوميغا 3 .

حيث أنها ستزيد فعالية أدوية الدهون . ومن الممكن مع الوقت أن يتم تقليل تركيز أدويه الدهون من 40 إلى 20 مثلا ، ومايصاحبه ذلك من تجنب وتقليل الآثار الجانبية المحتملة مع هذه الأدوية . وسنذكر الجرعات المناسبة لخفض الدهون في الدم في قسم الجرعات .

14- أوميغا 3 وضغط الدم

بشكل ممتاز تحافظ الأوميغا 3 عند تناولها بشكل صحيح ومنتظم على مستوياتك الصحية من ضغط الدم . كما أنها تعمل على خفض ضغط الدم المرتفع سواء لوحدها ، أو مع أدوية الضغط الأخرى في الحالات المتوسطة أو الشديدة .

وقد ذكرنا بالأعلى بأن الأوميغا 3 تعمل على الحفاظ على صحة القلب ، وتعمل على خفض الدهون الضارة في الجسم ، وتزيد من الدهون النافعة .

وتمنع ترسب الكوليسترول والدهون على جدران الشرايين ، فتقلل من إصابتها بالتصلب والإنسداد .  وبالتالي تكون المحصلة النهائية هي إنخفاض في ضغط الدم ، سواء الإنقباضي أو الإنبساطي .

15- أوميغا 3 للإلتهابات

يحتوي زيت السمك على مادة ال EPA . وهي كما ذكرنا سابقا أحد أنواع الأوميغا 3 الأساسية . وهي تلعب دورا مهما لتقليل الإلتهاب في جسمك ، والتي من بينها إلتهابات المفاصل وخشونة الركبة . فهي تعمل بثلاث طرق على علاج وتقليل التهاب المفاصل :-

 1- تحافظ على المفاصل رطبة ، وتحافظ على درجة اللزوجة وتركيز المادة اللزجه والتي تقع بين المفاصل . وتعمل على تشحيمها ومنع إحتكاكها ومنع تآكلها .

2-  تقلل أعرض الإلتهاب في المفاصل ، وبالتالي يقل الألم .

3- بسبب أن لها قدره على تقليل لزوجة الدم ، فإنها تعمل على زيادة تدفق الدم إلى المفاصل . مما يعمل على تحسين حالتها وتغذيتها بشكل جيد . وبالتالي تكون النتيجة تحسن في حركة المفصل ، وتقليل الألم والإلتهاب والتورم . وسنعرف الجرعة اليومية المطلوبة التي تؤدي لهذه النتائج في قسم الجرعات .

16- أوميغا 3 للشعر

الأوميغا 3 لها خواص مضادة للإلتهاب ، ولهذا فإنها تعمل على منع تساقط الشعر من خلال منع إلتهاب بصيلات الشعر، والذي يعتبر أحد الأسباب الرئيسية لتساقط الشعر . أيضا تعمل على تغذية الشعر بالبروتينات والأحماض الأمينية المهمة لنموه وزيادة كثافته .

كما أن الأوميغا 3 بخواصها المسيلة للدم تعمل على زيادة تدفق الدم لفروة الرأس وبصيلات الشعر ، مما يساعد على تغذيته وتطويله وتقويته .

وبما أن لها خصائص زيتية مرطبة . فإنها تعمل على علاج جفاف فروة الرأس ، وترطيب الشعر وتغذيته وإعطائه  اللمعان الصحي .

 

17- أوميغا 3 لعلاج حب الشباب

إذا كنت تعاني من حب الشباب ومشاكله ( مثل كثير من الشباب في سن المراهقة ) فإن تناولك للأوميغا3 يؤدي إلى تقليل درجة وحدة إلتهاب حب الشباب . 

فحب الشباب ( Acne vulgaris ) من أسبابه بخلاف الوراثة ، الضغوط النفسية ، وزيادة أو إضطراب إفراز الغدد الدهنية في الجلد . وأيضا العادات الغذائية السيئة التي تمارسها ، مثل الإفراط في تناول الدهون أو السكريات أو التوابل .

لذا فمن الجيد أن تستخدم الأوميجا 3 لعلاج حب الشباب . حيث أنها تعمل على مساعدتك بشكل فعال جدا في تخفيفه وعلاجه ، وذلك للأسباب التالية :-

1- تعمل ال Omega 3 على إعادة التوازن للغدد الدهنية في البشرة ، من خلال تنظيمها للهرمونات ( خصوصا هرمون التستوستيرون ) فتقلل إفرازها من الزيوت .

2- نظرا لخواصه المضادة للإلتهابات كما ذكرنا من قبل ، فإنها تعمل على تقليل إلتهابات الجلد المصاحبة لحب الشباب . فمرض حب الشباب يصنف كأحد أمراض الإلتهابات الجلدية .

3- بسبب خاصية أنه مضاد للأكسدة ، فهو يعمل كعلاج جيد في تقليل الندوب والبقع ، والتي تكون مصاحبة غالبا لحبوب الشباب .

* ومن الجيد أن تعلم أنك لو كنت تعاني من التهابات شديدة من حب الشباب ، وتم وصف الدواء الشهير أيزوتريتينوين ( دواء شهير ، يستخدم في علاج حالات حب الشباب الشديدة ) فإن إستخدامك أوميجا 3 معه سيعمل على تقليل الآثار الجانبية المحتملة لهذا الدواء ، مثل جفاف الجلد والعيون .

18- أوميجا 3 للبشرة

يعمل زيت الأوميغا 3 على حماية الجلد من الأشعة الضارة فوق البنفسجية للشمس من النوع (UVA) . كما أنه و بسبب خاصية مقاومة الإلتهاب في هذا الزيت ، فإنه يعمل على تقليل الإلتهابات الجلدية ، مثل الإحمرار والطفح الجلدي عند التعرض لأشعة الشمس . كما أنها كما ذكرنا من قبل ، تعمل على منع ظهور حب الشباب أو تقليل شدته .

كما تعمل على ترطيب بشرتك ، وهي خاصية جيدة لو كانت بشرتك من النوعية الجافة . أما لو كانت بشرتك دهنية ، فستعمل الأوميغا 3 على تنظيم إفراز الدهون في البشرة .

لتكون النتيجة تحسن في حالة بشرتك سواء كانت جافة أو دهنية . كما أن لها دور فعال في حالات الأمراض الجلدية مثل الصدفية أو الإكزيما كما سنذكر لاحقا .

أيضا لو أنك تريد الحفاظ على بشرتك شابة ، وخالية من التجاعيد بشكل كبير ، فعليك بتناول الأوميغا 3 بانتظام . حيث أنها تعمل على الحفاظ على ليونة الجلد ، من خلال ترطيبه . 

أيضا تعمل على الحفاظ على تركيزات الكولاجين والإيلاستين في طبقات الجلد . وهما مكونان أساسيان لمنع التجاعيد ومع التقدم في العمر تبدأ كمياتهما في الإنخفاض ، مما يؤدي لشيخوخة البشرة ، وظهور التجاعيد . فالأوميجا 3 هنا تعمل على الحفاظ على مستوياتهما تحت الجلد بشكل جيد .

19- أوميغا 3 و الإكزيما و الصدفية

تعمل الأوميغا 3 على تحسين حالة الجلد المصاب بالصدفية أو الإكزيما . وهما مرضان مناعيان ، يقترنان بعدة مظاهر مثل جفاف الجلد ، الحكه ، تقشر الجلد ، والتهاب الجلد .

ومن خلال ما ذكرناه سابقا ، فالأوميغا 3 عندها حلول لكل هذه المشاكل . فهي تعمل على ترطيب الجلد ، ومنع الإلتهابات ، وبالتالي تقليل الإلتهابات والحكة المصاحبة لهذه الأمراض بشكل جيد .

وقد لوحظ أن المجتمعات التي تعتمد على الأسماك الزيتية في طعامها ، تقل عندهم الأمراض الجلدية بشكل كبير لهذا السبب . بل يتمتعون ببشرة صافية نضرة ، خالية من العيوب ومن حب الشباب .

20- أوميغا 3 للنساء

فوائد Omega 3 للنساء كثيرة جدا . فهل تعلمين أنه وبسبب التغير الحاصل في الهرمونات مع التقدم في العمر تزداد فرص إصابتك بأمراض القلب والضغط ، وبالتهاب المفاصل وهشاشة العظام . 

وقد ذكرنا من قبل فوائد الأوميغا 3 المهمة والمؤكدة في الوقاية من هذه الأمراض ، خصوصا أمراض القلب والضغط . والحفاظ على مفاصل الجسم ، بما فيها الركبة من الخشونة و الإلتهابات .

أيضا ذكرنا فوائدها للبشرة ومنع التجاعيد ، والحفاظ على بشرتك صافية . وأيضا الحفاظ على الشعر ناعما وقويا ولامعا .

كما أن الأوميغا 3 لها دور كبير في الحفاظ على توازن الهرمونات في جسمك ، وما يؤديه ذلك من التحسن في صحتك الجسدية والنفسية بشكل واضح .

أيضا الأوميغا 3 لها دور كبير في تقليل إكتئاب الحمل وما بعد الحمل . وتعمل على تقليل أعراض سن اليأس ، مثل الهبات الساخنة ، التعرق الليلي ، والتغير في المزاج . كما أنها ستحافظ على وزنك ، وتمنع السمنة أو النحافة .

كما تعمل الأوميغا 3 على تقليل آلام الدورة الشهرية . حيث أن لها خواص مضادة للإلتهابات ، وتعمل على الإستقرار النفسي وتحسين مزاجك . وذلك لأن الأوميغا3 تعمل على التقليل من الإضطرابات الهرمونية المصاحبة للدورة الشهرية .

ومن المعروف أن كثافة العظام مع التقدم في العمر تقل ، وتصاب كثير من النساء بهشاشة العظام بنسبة أكبر بكثير من الرجال . وفي تقرير لمجلة التغذية البريطانية أفادت بأن تناول أوميغا 3 لهشاشة العظام أعطى نتائج إيجابية جدا مع تناول الكالسيوم ، وذلك لما يحتويه من فيتامين دال .

فإذا أردتي أن تحافظي على شبابك وصحتك ، وتتجنبي آثار الشيخوخة والإكتئاب . والظهور دائما بمظهر صحي وجذاب ، فعليك بتناول أوميجا 3 . فهي إحدى الطرق السحرية والفعالة بلا آثار جانبية .

وقد ذكرنا في مقالات سابقه فوائد الأوميغا 3 مع زيت زهرة الربيع المسائية ومع عسل المانوكا في الحفاظ على صحة وشباب المرأة ، وحمايتها من الأمراض وعلامات سن اليأس والشيخوخة .

كيف تأثرت النساء الآسيويات بالأوميغا 3 ؟

من المعروف أن النساء الآسيويات ( مثل اليابانيات ) هم من أقل النساء في العالم تعرضا لمشاكل القلب والضغط . ومن الملاحظ والمعروف أن غالبيتهن يتمتعن بأعمار طويلة ، وبصحة جيدة ، وببشرة متألقة ، وشعر ناعم ، وبقوام متناسق . وأحد الأسباب الرئيسية لذلك هو إعتمادهن في الطعام على الأسماك الدهنية الغنية بالاوميجا 3 مثل السلمون والتونة . فوجبة الأسماك عند تلك الشعوب هي الوجبة الشعبية وهذا مثال حي على مقولة ( إذا كنت تريد الصحة والعيش بسلام فتناول طعامك كعلاج ) فهم يتناولون الأوميغا 3 كطعام وفي نفس الوقت كعلاج .

فوائد الاوميجا 3 للنساء

21- أوميغا 3 للرجال

الأوميغا 3 تلعب دورا مهما في صحة الرجل . فبجانب فوائدها الكثيرة التي ذكرناها سابقا في الحفاظ على قلب صحي ، وضغط طبيعي ، ذاكرة جيدة . فقد وجد أن لها فوائد خاصة بالرجال . 

فقد وجد أن أوميغا 3 تزيد من إنتاج مادة تسمى النيتريك أوكسيد ( Nitric oxide ) وهي مادة تعمل على توسيع الأوعيه الدموية ( بما فيها الأوعية الدموية للقضيب ) فتعمل على زيادة قدرة الإنتصاب . 

كما أنها تعمل على تنظيف الأوعيه الدموية من الداخل ، ومنع تراكم الدهون عليها ، فتجعلها ملساء ، وتحافظ على مرونتها . فتقلل الإصابة بتصلب الأوعية الدموية وانسدادها كما ذكرنا من قبل . وبالتالي تكون المحصلة قدرة جنسية جيدة . ففوائد أوميغا 3 للجنس والانتصاب مثبتة .

كما أنها بمحافظتها على صحة القلب والضغط ، وخاصية تقليل اللزوجة للدم ، كل ذلك يؤدي لتحسين سريان الدورة الدموية بشكل ممتاز في أعضاء الجسم ، بما فيها القضيب مما يقوي الإنتصاب .

وكثير من الدراسات أثبتت قدرة الأوميجا 3 على زيادة نسبة هرمون التستوستيرون . وهو هرمون الذكورة المرتبط بالرغبة الجنسية والقدرة الإنتصابية .

كيفية حساب كمية أوميغا 3 الفعلية في المنتج

من المهم جدا أن تعرف أنك لو أكلت ثلاث وجبات أسبوعيا من الأسماك الدهنية ( بحيث تكون قطعة السمك تزن حوالي 200 جم ) فهذه الكمية تكون كافية لإعطائك الكمية المطلوبة من الأوميغا 3 .

أما في حالة أنك قررت الحصول على الأوميغا3 من خلال المكملات ، فلابد من أن تعرف كيفية إختيار المنتج الجيد الذي سيفيدك .

فلابد من أن يكون مصدر الأوميجا 3 سمكي وليس نباتي ( وقد وضحنا الفرق بينهم ) وعلمنا أن المصدر الحيواني أو السمكي أفضل بكثير من الأوميغا التي تستخلص من المصادر النباتية مثل الكتان أو زيت الزيتون .

كما أنه يجب أن تقوم بحساب الكمية الحقيقية للأوميغا 3 في المنتج . ولا نعتمد على عبارة كل كبسولة تحتوي على (مثلا) 1000 ملليجرام من زيت السمك .

بل نقوم بحساب ما يحتويه هذا ال 1000ملليجرام من مادة ال EPA + DHA .

فمثلا لو كتب على المنتج أن كل كبسولة تحتوي على 1000 ملليجرام من زيت السمك ، وأنها تحتوي على EPA بكمية 200 ملليجرام وعلى DHA بكمية 300 ملليجرام ، فالمحصلة النهائية هي أن هذه الكبسولة تحتوي  فعليا على أوميغا 3 بتركيز 200+300 = (500) مللي جرام من أوميغا 3 .

فلو قلنا أنك تحتاج مثلا لكمية أوميغا 3 (1500) ملليجرام يوميا ، فهذا معناه أنك تحتاج لثلاث كبسولات من هذا المنتج يوميا .

 

جرعات أوميغا 3

يجب أن نعرف أن كل شخص قد يحتاج لكميات من الأوميغا 3 تختلف عن الكميات المطلوبة لشخص آخر . فالعمر ، الجنس ، والوزن ، وهل تعاني من أمراض مثل السكر أو القلب ؟ أو من إرتفاع دهون الدم ( High Lipid profile ) ، وهل أنت مدخن ؟ ما مدى نشاطك ؟ أيضا ماهي الأدوية التي تتناولها ؟

كل هذه العوامل توضع في الحسبان قبل تحديد الجرعة . لذا فيجب أن تستشير مقدم الرعاية الصحية لك قبل تناولها ليحدد لك الجرعة المناسبة . بحيث تتحقق الإستفاده بلا أضرار . 

وقد تصل بعض الحالات مثل أمراض القلب ، وارتفاع الضغط أو ارتفاع دهون الدم ، لأن يعطى المريض Omega 3 بتركيزات تصل إلى ثلاثة أو أربعة جرامات يوميا .

* والجرعة المناسبة للأوميغا 3 تكون على النحو التالي :-

1- للحفاظ على الصحة بشكل عام للبالغين . توصي معظم المنظمات الصحية بتناول جرعة يومية تتراوح مابين ( 500 – 800 ) ملجم .

2- أوميغا 3 لمرضى القلب . توصي الجمعية الأمريكية لمرضى القلب والشرايين التاجية ، بتناول جرعة تعادل (1000) ملجم من أوميغا 3 . وفي حالة كان المريض يشكو من أمراض القلب مع إرتفاع في نسبة دهون الدم ، فينصح بتناول جرعة ( 2000 ) ملجم من أوميغا 3 .

3- جرعة أوميغا 3 للإكتئاب والقلق . في حالة ما إذا كنت تشكو من حالات إكتئاب أو قلق ، فينصح بتناول جرعة (1000) مجم يوميا لتقليل أعراض هذه الأمراض بشكل جيد . كما تعمل أوميغا 3 على سرعة الشفاء من هذه الأمراض بمساعدة باقي الأدوية النفسية .

4- أوميغا 3 للحوامل والمرضعات ، ينصح بجرعة (250) مجم من Omega 3 يوميا .

5- جرعة أوميغا 3 للأطفال والرضع ، يوصى بجرعة من (150-250) مجم أوميغا 3 يوميا .

6- أوميغا 3 لتساقط الشعر ، يوصى بجرعة يومية (500-1000) مجم .

7- أما جرعة أوميجا 3 لخفض دهون الدم (1-2 ) جرام  يوميا .

8-جرعة أوميغا 3 لخشونة الركبة والمفاصل ( 2 ) جرام يوميا .

9- أوميغا 3 لأطفال التوحد وأطفال أطياف التوحد و تأخر النطق ، فيوصى بجرعة (500) مجم يوميا.

* وتكون الجرعات كلها بعد الطعام .

 

أشكال الأوميغا 3 في الصيدليات

تتواجد الأوميغا 3 كمكملات غذائية بعدة أشكال وعدة نكهات . فمثلا من الممكن أن تجد أوميغا 3 جيلي للأطفال ، وتكون على شكل أقراص جيلاتينيه ملونة يمضغها الطفل . وتكون ذات شكل وقوام مغري للطفل . 

لكن لا يفضل إلا النوع الذي يكون على شكل الشراب النقي . فعلى الرغم من رائحة السمك الواضحة فيه ، إلا أنه يخلو من المواد الحافظة ، أو الألوان الصناعية المتواجدة في أقراص الجيلاتين . ومن الممكن للتغلب على رائحة السمك أن نضيفه إلى عصير .

كما أنه يوجد تركيبات تحتوي على أوميجا 3 مع إضافة مركبات أخرى ، مثل أوميجا 3 بلس . فهي تحتوي على أوميغا 3 وفيتامين هاء (E) . لكن بشكل عام لا تفضل هذه التركيبات منعا لزيادة التركيزات ، وبالتالي زيادة الأعراض الجانبية.

فمثلا فيتامين هاء زيادته تؤدي لمشاكل كثيرة ، مثل صداع ، ضعف عام ، استفراغ ، إسهال و زغللة. فالأفضل تناول أوميجا 3 الخام لوحدها ، حتى نتمكن من تحديد الجرعة المطلوبة بلا مشاكل . ولو إحتاج الشخص لتناول مكمل أو فيتامين ، فيؤخذ أيضا لوحده بالجرعة المطلوبة.

الأعراض الجانبية

من أشهر الأعراض الجانبية لأوميغا 3 طعم سمكي بالفم . ومن الممكن أن تسبب أوميغا 3 إسهال لكن في جرعات عالية ( أكثر من 3 جم ) يوميا . من الممكن أن تسبب غازات . أحيانا شعور طفيف بالغثيان . لكن هذه الأعراض تكون بسيطة ، وغالبا ما تختفي بعد أيام من تناولك للأوميغا 3 .

ومن المهم أن تعرف أن أقصى جرعة ممكن تناولها يوميا يجب أن لا تتجاوز (4) جرام يوميا . فبحسب هيئة سلامة الأغذية الأوروبية فإن تجاوز جرعة (5) جرام يوميا يؤدي لأعراض شديدة ،

مثل الزيادة غير الطبيعية لسيولة الدم ، مما يؤدي لنزيف في الأنف واللثة ، وعسر هضم شديد . كما أن الأبحاث لم تظهر أي فائدة زائدة عند تجاوز الجرعة اليومية عن (4) جرام .

المقالات ذات الصلة