الرئيسية » صحة و تغذية » الضوء الأزرق ماهو ؟ وما هي اضراره على العين و الدماغ و البشرة ؟

الضوء الأزرق ماهو ؟ وما هي اضراره على العين و الدماغ و البشرة ؟

by د. شادي راضي
957 الآراء
الضوء الازرق وتأثيره على النوم والعين و الجلد ؟ وماهي طرق تلاشيه ؟

الضوء الأزرق الذي ينبعث من الشاشات هام لكي نستطيع قراءة محتويات الشاشة خاصة خلال النهار . ولكن مع تزايد ساعات الجلوس أمام الشاشات خاصة في العقد الأخير ، حتى أصبح الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر أو الجوالات لفترات طويلة يعد أحد أنواع الإدمان .

ومع ظهور مصطلحات جديدة نوعا ما تعبر عن شدة الإقتران الحاصل بين الأشخاص وبين الجلوس طويلا أمام الشاشات ، كمصطلح متلازمة الكمبيوتر ( Computer vision syndrome ) وهي حالة تحدث بسبب إدمان الجلوس أمام الشاشات لساعات طويلة . وتعبر عن مجموعة من الأعراض التي تحدث بسبب ذلك ، مثل إجهاد وجفاف العين .

وفي العصر الحديث بلغ متوسط عدد الساعات التي يجلس فيها الأشخاص أمام الشاشات يتراوح مابين (5) إلى (7) ساعات يوميا .

كل هذا أدى إلى أن يبدأ العلماء والمتخصصون ببحث الآثار السلبية المترتبة على إدمان الجلوس أمام الشاشات . ومن بين الأمور الهامة التي تم دراستها هو تأثير الضوء الأزرق الذي يشع من خلال شاشات الهواتف الذكية و أجهزة الكمبيوتر .

وفي هذه المقالة سنتعرف على ماهية هذا الضوء . ولماذا يتم تصنيع الشاشات بطريقة تجعلها تشع كميات كبيرة من هذا النوع من الضوء ؟ ولماذا الضوء الأزرق بالتحديد ؟

وماهي أضرار التعرض للضوء الأزرق بكميات كبيرة ولمدة طويلة ؟ كما سنعرف ماهي أفضل الطرق لتلاشي الآثار الجانبية لهذا الضوء . كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في هذه المقالة ، فهيا بنا …

ماهو الضوء الازرق ؟

يتكون الضوء المنظور من سبعة أطياف أساسية ( أو سبعة ألوان أساسية ) يمكن للعين المجردة أن تميزها ( وهي ألوان قوس قزح ) ومن بين هذه الأطياف السبعة ضوء اللون الأزرق .

ويتميز طيف اللون الأزرق بأن طوله الموجي قصير جدا ، أي أنه ينتج طاقة عالية جدا ، وهذا معناه أن له توهج عالي .

والضوء الازرق هو صاحب أقصر طول موجي وأعلى تردد بين كل الألوان المرئية . وبالتالي يعتبر أكثر لون يمكن للعين البشرية أن تبصره له القدرة على إختراق أنسجة الجسم ، مثل العين والشعر والبشرة .

والضوء الأزرق يتواجد في كل مكان . ومصدره الرئيسي هو ضوء الشمس . فكلنا نتعرض له بشكل يومي . وطبعا كمية الضوء الازرق التي تصدر من الشمس أكثر بكثير من كمية الضوء الازرق الذي ينبعث من خلال الشاشات .

لكن تكمن المشكلة في أن الشاشات التي نجلس أمامها لفترات طويلة تبعث كميات كبيرة مركزة من هذا الضوء الذي له القدرة على الوصول بسهولة لشبكية العين واختراق الأنسجة ، وذلك على عكس باقي أطياف الضوء الأخرى .

ويتم الإعتماد على هذا الضوء في الشاشات لأنه يعطي توهجا و إضاءة عالية ، مما يعطي وضوحا وسطوعا ملفت للشاشة . كما أن الضوء الأزرق بسبب سطوعه يجعل العين قادرة على قراءة الشاشة أثناء النهار بشكل واضح .

أضرار الضوء الأزرق

اضرار الضوء الازرق المنبعث من الشاشات تتمثل في ثلاثة جوانب رئيسية هي العين ، و البشرة ، و نشاط الدماغ الذي يؤدي إلى تشتت الإنتباه و اضطرابات النوم . وسنتحدث عن كل حالة منها على حدة .

1- اضرار الضوء الازرق على العيون

في العصر الحديث المليء بالتكنولوجيا ، فإن أحد أهم مصادر الضوء الأزرق هي الشاشات . وتصدر شاشات الأجهزة الإلكترونية الحديثة ضوء أزرق أكثر من أي لون آخر .

وكما ذكرنا فالضوء الأزرق يتميز بأنه له طول موجي قصير ، مما يعني أن له طاقة عالية ، وتردداته عالية . لذلك فهو سهل التشتت أكثر من أي ضوء آخر ، وهذا يسبب التشويش . وبالتالي إذا كنت تقضي وقتا طويلا أمام الشاشة فإن ذلك يؤدي لما يسمى ( إجهاد العين الرقمي ) .

حيث تبذل العين جهدا كبيرا من أجل التركيز ومنع التشتت والتشويش . وهذا يسبب تعب وإجهاد كبير لعضلات العين . ويسبب الشعور بالصداع ، الإرهاق ، الإصابة بجفاف العين ، وعدم وضوح الرؤية .

كما أن الضوء الازرق لديه القدرة على أن يخترق أنسجة العين أكثر من أي ضوء آخر . وللأسف لا توجد لدى العين قدرة على منع ذلك . وبالتالي فإنه يخترق العين ويصل للشبكية ببساطة أكثر من أي ضوء آخر .

وقد بينت الأبحاث و الدراسات بأن التعرض المكثف للضوء الأزرق ولمدة طويلة قد يؤدي إلى تلف الخلايا الحساسة للضوء في شبكية العين . وهذه الخلايا العصبية غير متجددة ، أي أن هذا التلف سيكون دائما .

كما أن التعرض المكثف للضوء الازرق المنبعث من الشاشات لفترات طويلة ( قد يصل الأمر ببعض الأشخاص أن يشاهدوا الشاشات لمدة تزيد عن 12 ساعة يوميا ) قد يؤدي لزيادة فرص حدوث مرض التنكس البقعي ( macular degeneration disease ) خاصة مع التقدم في العمر .

2- أضرار الضوء الازرق على البشرة و الجلد

كما تعمل الأشعة فوق البنفسجية ( UV ) على تدمير الحمض النووي لخلايا البشرة والجلد ، فإن أشعة الضوء الأزرق تعمل على تدمير كولاجين البشرة .

فالضوء الأزرق بما لديه من خصائص قادر على أن يخترق الجلد بشكل عميق . وعندما تخترق موجات الضوء الازرق الجلد فإنها تعمل على إحداث سلسلة من التفاعلات التي ينتج عنها الجذور الحرة الضارة ( Free Radicals ) .

وهذه الجذور الحرة الضارة تعمل على تكسير روابط الكولاجين في البشرة ، وتعمل على ظهور التصبغات . لهذا نجد أن الأشخاص الذين يواجهون الشاشات بشكل مكثف لمدة طويلة تصبح بشرتهم أغمق قليلا ، وقد تزيد لديهم تصبغات الجلد .

وإذا استمروا لمدة سنين لهذا التعرض فإن التجاعيد وآثار شيخوخة الجلد ستظهر على بشرة الوجه بشكل أكبر وأشد من الأشخاص الطبيعيين . ولعل هذا أحد أسباب شيخوخة الجلد المبكرة التي تظهر على جلد الوجه مبكرا كأحد النتائج السلبية للثورة الإلكترونية .

وجدير بالذكر أن نوضح أن هذا التأثير يحدث عند التعرض المكثف لضوء الشاشات ، ولفترات طويلة ، خاصة عندما يكون الوجه قريبا من الشاشة . وقد بينت الدراسات والأبحاث بأن الأشخاص أصحاب البشرة ذات اللون الداكن أو المتوسط أكثر عرضة للآثار السلبية للضوء الأزرق من أصحاب البشرة الفاتحة .

3- تأثير الضوء الأزرق على النوم و الدماغ ( الضوء الأزرق والنوم )

من المؤكد أنك تلاحظ أنه عندما تستيقظ صباحا وتخرج خارج المنزل ، وتتطلع للسماء الصافية بلونها الأزرق الجميل ، فإنك وبشكل سريع وملموس ستشعر بالنشاط والتركيز وبالبهجة .

إن السبب الرئيسي لهذا الشعور هو الضوء الازرق المنبعث من أشعة الشمس . فالضوء الأزرق هو أكثر ضوء مرئي يزيد من اليقظة ومن الانتباه والتركيز ( من فوائد الضوء الأزرق ) . كما أنه أكثر ضوء مرئي يؤثر على الساعة البيولوجية للجسم في النوم و الإستيقاظ .

فالضوء الازرق كما علمنا ذو طول موجي قصير ، وتردده وطاقتة عالية . والعين لا تستطيع حجب هذا الضوء . لذلك فهو يمر إلى الجزء الخلفي من شبكية العين ، حيث تستقبله الخلايا العصبية البصرية وترسله للدماغ ، ليعمل الدماغ على ترجمة الضوء إلى صور .

فوجود الضوء الازرق مقترن بنشاط الدماغ ، اليقظة ، الإنتباه ، أي أنه يزيد من النشاط البدني و الذهني . وعدم وجود الضوء الأزرق مرتبط بالإسترخاء ، الخمول ، النوم .

وتشير الأبحاث إلى أن التعرض ليلا للضوء الأزرق المنبعث من شاشات الجوال أو الأجهزة الحديثة خاصة قبل النوم يعمل على تثبيط إفراز هرمون الميلاتونين ( هرمون النوم ) بشكل كبير ، وهذا يسبب الشعور بالأرق واضطرابات النوم .

فالشخص الذي تعود على مشاهدة الهاتف المحمول أو شاشة الكمبيوتر قبل النوم مباشرة لا يتمتع بنوم عميق صحي . بل سنجد أنه يحتاج وقتا أطول ليخلد إلى النوم ، كما أنه سيعاني من نوم متقطع وغير مستقر .

وبالطبع نعلم كلنا تأثير الأرق واضطرابات النوم على الشخص ، حيث تقل إنتاجية الشخص ، ويقل تركيزه . وقد يصاحب ذلك أمراض جسدية في حالة استمرار اضطرابات النوم لفترة طويلة ، مثل ارتفاع ضغط الدم ، وأمراض القلب ، ومرض السكر من النوع الثاني .

كيف نتجنب اضرار الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات ؟

مصادر الضوء الأزرق عديدة حولنا . والمصدر الرئيسي له هو ضوء الشمس . لكننا نتعرض للضوء الازرق بشكل مكثف وأساسي عن طريق الجلوس أمام الشاشات ، فكثير من الأشخاص يجلسون أمام الشاشات بالساعات يوميا .

ولكن ماذا نفعل حتى نقلل من التأثير الضار للضوء الأزرق علينا ؟ وكيف أحمي نفسي من أشعة الضوء الازرق الضارة ؟

وسواء كانت هذه الشاشات من أجهزة مختلفة مثل التلفزيونات ، الأجهزة اللوحية ، الهواتف الذكية ( الجوال ) ، شاشات الكمبيوتر . فالخطوات للوقاية من أضرار أشعة الضوء الأزرق الصادرة منها هي :-

1- تفعيل خاصية ( تصفية الضوء الأزرق ) للشاشة ، خاصة شاشة الهاتف المحمول . فالكثير يعتمد على الهواتف الذكية لتصفح الأخبار خاصة قبل النوم . وعند تفعيل خاصية تصفية الضوء الازرق فإن ذلك يؤدي لمنع الآثار الضارة لهذا الضوء والتي ذكرناها بالأعلى .

2- تفعيل خاصية الوضع المظلم ( الوضع الليلي ) على الجوال او جهاز الكمبيوتر . فهذه الخاصية تعمل على تقليل الضوء الازرق بشكل كبير والإعتماد على ضوء يميل للون الأصفر ، كما تغير الخلفية من الأبيض إلى الأسود ، وكل هذا مريح للعين وللأعصاب .

3- لبس النظارات الواقية من أشعة الضوء الازرق ( نظارات الضوء الأزرق ) وهي منتشرة ويتم استخدامها بشكل كبير لمن يجلسون أوقات طويلة أمام الشاشات ، سواء للعمل أو للألعاب الإلكترونية . والنظارات ذات اللون البني أو الكهرماني أكثر فعالية من التي لونها أزرق .

4- ضع فلتر الضوء الأزرق على شاشة جهازك . فهذا الفلتر يمنع وصول أشعة الإضاءة الزرقاء المنبعثة من الشاشة إلى عينك .

5- الضوء الازرق ينبعث أيضا من لمابات ال( LED ) ، ومن مصابيح الفلورسنت . لذا عند النوم أطفئها . ولو كان لابد من وجود مصدر إضاءة خفيف فيمكنك تشغيل مصباح صغير ذو لون أحمر ، فاللون الأحمر أقل الألوان تأثيرًا على إيقاع الساعة البيولوجية .

6- أما أهم جزئية فهي التقليل من الجلوس أمام الشاشات ، وأخذ راحة منتظمة مقدارها خمس دقائق كل نصف ساعة . وأن تبتعد عن مشاهدة الشاشات قبل ميعاد نومك بساعتين على الأقل .

المقالات ذات الصلة