الرئيسية » أمراض » أمراض عضوية » القولون العصبي ، تشخيصه الصحيح و أنواعه و أعراضه و علاجه

القولون العصبي ، تشخيصه الصحيح و أنواعه و أعراضه و علاجه

by د. شادي راضي
1242 الآراء
القولون العصبي أو المتهيج مرض مزمن . له أعراض معروفة ، وطرق علاجه الفعالة معروفة .

القولون العصبي أو المتهيج ( irritable bowel syndrome ) . هو أحد أشكال أمراض الجهاز الهضمي ، ومن أكثرها إنتشارا . وهو مرض مزمن ، يستمر مع الشخص . وليس له علاج نهائي . لكن له أدوية و إرشادات تعمل على علاج نوباته ، وتقلل منها بشكل فعال جدا .

أما الخبر السار فهو  أن هذا المرض لايتطور لأي مرض آخر أشد منه . كأن يتحول لقولون تقرحي أو لأورام . أي أنه مرض حميد لاخوف منه . بل فقط مشكلته هي الإضطرابات والإنتفاخات و الآلام التي تصاحب نوباته . وسنعرف كيف نتعامل معها في هذه المقالة .

ونسبة حدوث هذا المرض كبيرة نسبيا ، حيث تصل إلى 15% . أي من بين كل مائة شخص ، هناك خمسة عشر شخصا منهم مصاب باضطراب القولون العصبي . كما أنه يصيب النساء أكثر من الرجال .

والقولون (Colon) هو آخر جزء من القناة الهضمية . وطوله حوالي (70-90) سم . وينقسم لثلاثة أقسام ، أولها منطقة القولون الصاعد (Ascending colon) ، وفيه يتم تخمير الطعام وتفتيته بواسطة البكتيريا النافعة .

ثم القولون المستعرض (Transverse colon) ، وهو أطول جزء في القولون ، وأكثر الأجزاء حركة و نشاطا .

ثم القولون النازل (Descending colon) ، وهو الذي يتصل مباشرة بالمستقيم الذي ينتهي بفتحة الشرج . وفيه يتم دفع الفضلات لإخراجها خارج الجسم . وتعتبر الوظيفة الأساسية للقولون هي إمتصاص الماء والسوائل ، خاصة في منطقة القولون الصاعد .

ما هو سبب القولون العصبي ؟

لم يتم تحديد السبب الذي يؤدي لمرض القولون العصبي بالشكل المؤكد حتى الآن . لكن الوراثة لها دور رئيسي في الإصابة به . فلو كان هناك أقارب من الدرجة الأولى مصابون بهذا الإضطراب ، فإنك معرض بشكل كبير بأن تصاب به أيضا .

كما أن لون البشرة له دور فأصحاب البشرة الفاتحة أكثر عرضة للإصابة من أصحاب البشرة الداكنة . وهذا الإضطراب يظهر في الغالب قبل بلوغ سن الخامسة والثلاثين بأي عمر .

أما كيف يحدث المرض ، فمن المعروف أن المخ يقوم بإرسال إشارات كهربائية منتظمة ، تؤثر على جدار القولون ، بأن تجعله ينقبض وينبسط بشكل منتظم ، وذلك ليقوم بعمله دون أن يشعر الشخص بأي حركة غير طبيعية ، أو مؤلمة .

لكن في حالة القولون العصبي ، فإنه يحدث خلل لهذه الإشارات الكهربائة . سواء الصادرة من الدماغ ، أو عندما تصل إلى جدار القولون (خلل في مستقبلات هذه الإشارات الموجودة على سطح القولون) . فتكون النتيجة هي تشنجات ، وعدم انتظام لحركة القولون .

فيتحرك القولون بشكل سريع أو بطئ وبلا إنتظام . وهذه الحركة تكون عنيفة ، ويشعر بها المريض بشكل مؤلم (قد يشعر بالغثيان ، وقد يحدث إستفراغ من شدة المغص) .

ويشتكي المريض من أعراض القولون العصبي ، مثل الغازات والإنتفاخات و الألم الذي يكون في الغالب أعلى البطن الأيمن ، وأسفل البطن الأيسر .

أعراض القولون العصبي

تختلف أعراض القولون العصبي من حيث درجة شدتها ، وأيضا المدة الزمنية التي تستمر فيه نوباته من شخص لآخر . بل من جنس لجنس . فالرجال مختلفون قليلا عن النساء كما سنعرف بعد قليل . لكن أشهر الأعراض تكون على النحو التالي :-

1- ألم حاد وتشنجات وانقباضات في البطن . وقد يشعر المريض بنغزات حادة ومؤلمة .

2- إنتفاخات وغازات وأصوات بالبطن . وكذلك شعور بالإمتلاء .

3- قد يصاحب هذه الأعراض إسهال (قولون مسهل) . أو قد يصاحبه إمساك (قولون ممسك) . أو من الممكن أن يحدث إسهال مرة و إمساك مرة بالتبادل (قولون مختلط) .

4- قد ينتفخ القولون (خاصة القولون المستعرض) ويزداد حجمه بشكل كبير ، مما يضغط على منطقة البطن كلها بما فيها من أعضاء . وهذا يؤدي إلى سرعة في ضربات القلب . كما أنه وبسبب ضغطه على المعدة قد يؤدي إلى حدوث إرتجاع في المرئ ، وشعور بألم في الصدر وحرقة المعدة . كذلك يؤدي لللشعور بضيق في التنفس .

5- صعوبة وعسر هضم (وظيفي) ، وشعور بالغثيان ، وأحيانا الإستفراغ .

6- مخاط مع البراز (لايصاحب القولون العصبي دم مع البراز) .

7- قد يمتد الألم من البطن إلى أسفل الظهر في الحالات الشديدة .

8- ومع كل الأعراض السابقة ، فإن القولون المتهيج يؤثر بشكل مباشر على نمط حياتك للأسوء .  ويجعلك متوترا ، وقد يصل بك لحد الإكتئاب .وقد يمنعك من ممارسة حياتك الطبيعية .

وتحدث هذه الأعراض كلها أو بعضها في شكل نوبات متتالية ومتواصلة ، وبوتيرة معينة حسب كل شخص . وفي الغالب تحدث عند تعرض الشخص لضغوط نفسية وتوتر أو إجهاد . أو عند تناوله لأطعمة معينة تهيج القولون ، كما سنعرف لاحقا .

كما أن القولون العصبي يؤثر على الرجال و النساء بنفس الدرجة و الأعراض التي سبق ذكرها لكن هناك بعض الإختلافات بينهم :-

أعراض القولون العصبي عند النساء

كثير من النساء المصابات باضطراب القولون العصبي ، يشتكون من زيادة حدة الأعراض التي ذكرناها بالأعلى ، ومن زيادة نوبات تهيج القولون لديهن ، قبل وأثناء الدورة الشهرية .

كما أنه وللأسف تزداد الآلام ونوبات القولون العصبي أثناء الحمل . فكثير من الحوامل يزداد لديهن الشعور بالغثيان والإستفراغ . وأيضا ألم البطن . وكذلك حرقة المعدة ، وارتجاع المرئ .

أعراض القولون العصبي عند الرجال

أما بالنسبة للرجال ، فإن نوبات القولون العصبي قد تؤثر بشكل مباشر على قدرتهم الجنسية ، وتقل الرغبة الجنسية لديهم بشكل كبير . وأيضا يكونون أكثر عرضة للإكتئاب والتوتر . كما أن سرعة الإنفعال ونوبات الغضب لديهم تكون حادة ومبالغ فيها ، وغير متناسبة مع الموقف .

كيف يتم التشخيص

هناك أساليب عدة لتشخيص اضطرابات القولون . كعمل تنظير للقولون ، أو الأشعة . لكن أهم أسلوب وإجراء لتشخيص القولون يكون بناء على الأعراض والتاريخ المرضي .

فلو كنت تعاني من نوبات التشنج والأعراض السابق ذكرها ، فأنت مصاب باضطراب القولون العصبي . لكن بشرطين هما :-

1- أن تستمر هذه الأعراض في النوبة الواحدة على الأقل لمدة ثلاثة أيام متتالية . وأن تكون هناك نوبة واحدة على الأقل كل شهر . و أن تستمر الحالة لمدة ثلاثة أشهر متتالية على الأقل ) .

2- أن يذهب المغص ، وتتحسن الأعراض كليا أو بشكل كبير بعد دخول دورة المياه وإخراج الفضلات .

أما بخلاف ذلك ، فهو ليس قولونا عصبيا . فلو (مثلا) أنك أكلت طعاما يسبب لك عسرا في الهضم ، وأعراض شبيهة بأعرض تهيج القولون ، لكن مع تناولك دواء له وزالت الأعراض سريعا ، أو لم تتكرر بنفس الحدة ، فهذا ليس مرض قولون عصبي .

علاج القولون العصبي

كما ذكرنا بالأعلى ، بأن متلازمة القولون العصبي ليس لها علاج نهائي ينهي هذه الحالة . لكن بالطبع يمكن السيطرة عليه بشكل تام لو تم إتباع الخطوات التالية . بحيث نصل لمرحلة إنعدام النوبات و التشنجات والأعراض بشكل كامل ، أو على الأقل بشكل كبير .

ولعلاج القولون العصبي هناك عدة محاور ، لكن القاعدة الأساسية هي أن تغير من أسلوب حياتك للأفضل . سواء من الناحية النفسية ، أو من ناحية الغذاء والشراب . فالقولون العصبي ماهو إلا سبب أو عرض ينشط فقط في حالة أنك قمت بتنشيطه أو إستفزازه .

والقولون العصبي يتم إستفزازه و تهييجه إما بواسطة التوتر والإنفعال ، أو بواسطة إتباعك لأسلوب حياة و نمط غذائي غير صحي كما سنعرف لاحقا . لذلك فإن أهم النقاط التي يجب اتباعها لعلاج متلازمة القولون العصبي هي :-

(1) - تحكم في إنفعالاتك و قلل من الإجهاد والتوتر

يتم التحكم في حركة القولون من خلال جهازك العصبي . لذا فإن التوتر المستمر و الإجهاد و كثرة الإنفعال تؤثر على جهازك العصبي و المناعي . وبالتالي سيتأثر القولون لديك أيضا .

فلو مررت بموقف زاد من توترك ، أو إنفعلت بشدة ولم تسيطر على نفسك ، فهذا سيستفز القولون للتهيج . و إذا تهيج القولون لديك ، وبدأ في إظهار أعراضه المؤلمة ، فهذا سيزيد من توترك و انفعالك ، وستدخل في تلك الدائرة المغلقة للأسف . فالقولون المتهيج سيزيد من توترك ، وتوترك سيزيد من هياج القولون .

لذا يجب عليك أن تعمل على السيطرة على توترك و انفعالاتك . سواء بالتدريب الذاتي ، أو عن طريق زيارة الطبيب النفسي لو أنك أحسست بأنك تمر بإكتئاب ، أو بضغط نفسي شديد ، ولا تستطيع مواجهته بمفردك .

(2) - الأدوية و العلاجات

يوجد في الصيدليات مجموعة كبيرة من الأدوية و العلاجات الفعالة ، والتي تستخدم لعلاج القولون العصبي . و القولون المتهيج له عدة أعراض لذلك سنجد أن هناك عدة أنواع من الأدوية فكل دواء سيعمل على علاج عرض معين .

فهناك شخص قد يحتاج لدواء واحد ، لأنه يشكو من عرض واحد . وهناك شخص قد يحتاج لأربعة أو خمسة أنواع من الأدوية ، لكثرة الأعراض لديه .

المهم أن كل حالة خاصة بنفسها ، ولا تتشابه مع حالة أخرى . لذا يجب عليك أن تتبع تعليمات مقدم الخدمة الطبية المختص بدقة . فهو الأدرى بحاجتك لأنواع الأدوية ، وجرعاتها ، وهل يوجد تداخل بينها وبين أي أدوية أخرى أم لا .

وكذلك طريقة إستخدامها ، فكثير من أدوية القولون تؤخذ بجرعات معينة في بدايتها ، وتترك بطريقة معينة . وإلا فمن الممكن أن تحدث إنتكاسات ، ونتائج عكسية ، لو تم إستخدامها بطريقة أو بجرعات خاطئة .

وتنقسم علاجات القولون العصبي لعدة أقسام وهي :-

1- الأدوية النفسية

في حالة كنت تعاني من ضغوط نفسية ، ونوبات توتر ، وانفعالات مستمرة ، أدت لظهور أعراض جسدية لديك (أعراض نفسوجسدية -أو- Psychosomatic diorder ) . أي أن المشاكل النفسية أدت لظهور مشاكل جسدية لديك ، مثل القولون العصبي .

فسيقوم الطبيب المختص بوصف أحد أنواع الأدوية النفسية ، والتي تؤخذ بطريقة معينة ، و لمدة زمنية تختلف من شخص لآخر . و أشهر نوعين هما (Sulpiride) و (Escitalopram) . فهما بجانب تأثيرهما المهدئ ، يعملان أيضا على تهدئة تشنجات القولون .

2- الأدوية التي تمنع التقلصات وتنظم حركة القولون

وهذه الأدوية لها دور كبير في تنظيم حركة القولون العصبي ، وجعلها طبيعية . وأشهر دواء لذلك الغرض هو (Mebeverine) . والذي يعمل كمضاد للتقلصات التي تحدث في العضلات الملساء ،  مثل عضلات القولون العصبي .

وهناك أيضا علاج ال(Hyoscine) ، والذي يقلل من التقلصات المؤلمة في حالات القولون المصاحبة للإسهال .

وكذلك في حالة القولون المسهل هناك دواء شهير وفعال ، وهو (Loperamide) . حيث أنه يمنع الإسهال و التقلصات بشكل سريع .

3- أدوية الغازات و الإنتفاخات

وأفضل أنواع تلك الأدوية في حالة القولون المتهيج  دواء (Simethicone) . حيث أنه فعال في علاج الغازات والإنتفاخات . بخلاف أنواع أخرى قد تؤدي لمضاعفات ، أو تداخلات غير مرغوب فيها .

4- أدوية حموضة المعدة

لو كنت تشتكي من زيادة حموضة المعدة ، أو إرتجاع مريئي ، فيجب وصف أدوية لتقليل حموضة المعدة . فبجانب أن زيادة حموضة المعدة لديك ستسبب لك آلام ، فأيضا زيادة حموضة المعدة تؤدي لزيادة تقلصات القولون ، و زيادة شدة أعراضه .

لذلك يجب تقليل درجة حموضة المعدة حتى تتحسن حالة القولون لديك . وهناك أدوية تعالج حموضة المعدة الزائدة ، وهناك أدوية تعالج الإرتجاع ، وسيتم وصف الدواء المناسب لك .

5- الأدوية التي تساعد على الهضم

هناك أدوية تساعد على تكسير و تفتيت الطعام بشكل جيد . وبالتالي ستريح القولون بشكل ممتاز ، وللدرجة التي ستشعر بفرق كبير معها . حيث أن الطعام الغير مهضوم جيدا يعمل على زيادة التقلصات و الغازات .

ومن أشهر أنواع هذه الأدوية المهضمة هي الإنزيمات الهاضمة . مثل (البنكرياتين) و (البابين) و (بروميلين) . فهي تعمل على تفتيت وتكسير الدهون والبروتينات بشكل فعال .

(3) - أطعمة و مشروبات يجب تجنبها مع القولون العصبي

بالطبع تختلف قائمة الأكلات التي تسبب تهيجا للقولون من شخص لآخر . فلكل شخص بصمة غذائية (Food print) يستطيع من خلالها أن يحدد الأطعمة والمشروبات التي يجب أن يمتنع عنها .

حيث أن من أهم الخطوات لتجنب نوبات القولون العصبي ، هي أن تبتعد عن الأطعمة التي تثير وتهيج القولون . لذلك يجب عليك أن تعرف ماهي أنواع الطعام والشراب التي تؤذي القولون وتبتعد عنها . ومن أشهر الأكلات و المشروبات التي تعمل على تهييج القولون مع معظم الناس هي :-

1- الألياف . كالتي تتواجد في الورقيات الخضراء ، مثل الجرجير . أيضا في الخضراوات وعلى رأسها الكرنب (الملفوف) ، و القرنبيط . وكذلك في البقوليات ، وعلى رأسها الفاصوليا البيضاء ، و أيضا الفول .

فكثير من مرضى القولون تسبب لهم الألياف مشاكل واضطرابات في القولون (خاصة لو كانت من نوع الألياف التي لا تذوب في الماء) . لهذا تجنبها إن كانت تؤذيك .

2- البصل و الثوم . فهما من الصعب هضمهم . و يتسببان في تكوين الغازات بشكل كبير ، خاصة لو أكلوا على الشكل النيئ . وحتى بعد طهيهما فإن التأثير السلبي يكون أقل ، لكن لن يختفي . فالأفضل الإبتعاد عنهما .

3- الألبان . لما تحتويه من دهون و سكر اللاكتوز و كازين . فكثير من الأشخاص يتهيج القولون لديهم عند شرب الألبان . لذا قلل منها أو ابتعد عنها في حالة أنها تؤذيك .

4- تجنب الغلوتين (Gluten) لو أنه يسبب تهيج القولون لديك . والغلوتين هو نوع من البروتين ، يتواجد في دقيق القمح البيض . أي أن المخبوزات و المعجنات كالبيتزا وغيرها من الممكن أن تهيج القولون لديك . فلو أنك تتحسس من الغلوتين فيفضل أن تتناول الأطعمة الخالية من الغلوتين .

5- المشروبات التي تحتوي على الكافيين ، مثل القهوة و الشاي . 

6- الأطعمة المصنعة . مثل اللحوم المصنعة ، مثل اللانشون وغيرها . فهي تحتوي على نسب عالية من الدهون والأملاح ، ومواد أخرى مكسبة للطعم وحافظة ، تعمل على تهيج القولون فلا تكثر منها .

7- المحليات الصناعية مثل السوربيتول . والتي تتواجد في اللبان والمشروبات والحلويات الخالية من السكر . فهي تسبب إسهال وغازات .

8- قلل من الزيوت النباتية ، مثل زيت الفول الصويا ، و زيت الذرة ، و زيت بذرة القطن . فهي تحتوي على أوميغا 6 الذي يزيد من الإلتهاب و الألم .

9- ابتعد عن المشروبات الغازية بأنواعها .

10- الشوكولاته تحتوي على دهون و زيوت وسكريات كثيرة فقلل منها .

نصائح هامة لمرضى القولون العصبي

1- إبتعد عن التدخين .

2- إشرب الأعشاب التي تهدئ من القولون . مثل الشمر و الينسون و بالطبع البابونج .فهذه الأعشاب تساعد على الهضم ، وعلى تهدئة القولون ، وطاردة للغازات ، وتمنع التقلصات .

3- زيت النعناع من أفضل الأشياء التي تعالج أعراض القولون . فهو مضاد للتقلصات والمغص ، وطارد للغازات . ومن الممكن تناوله إما على شكل قطرات ، أو على شكل كبسولات .

4- القرفة رائعة لطرد الغازات ، فمن الممكن غليها وتغطيتها ، وتركها لتبرد قليلا ، ثم تشرب . كما أن الكركم ، وجذور العرق سوس أيضا مفيدة للقولون العصبي ، لما لها من تاثير مضاد للمغص و الإلتهابات .

5- مارس التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة أو أكثر يوميا ، لثلاثة أيام على الأقل أسبوعيا . وخاصة رياضة المشي صباحا ، لما لها من تأثير نفسي جيد ، وكذلك تساعد على تخفيف أعراض القولون العصبي .

6- البكتيريا النافعة (البروبيوتيك) ، مهمة جدا لعمل توازن بكتيري في الأمعاء . فبدون هذا التوازن تحدث مشاكل سوء الهضم ، وتزيد حدة أعراض القولون .

7- إمضغ الطعام بشكل جيد ، ولا تتسرع في بلعه . فالمضغ الجيد يساعد الجهاز الهضمي على هضم الطعام بسهولة ، وبالتالي تقل الغازات و التقلصات .

8- إشرب كمية الماء المطلوبة منك يوميا (حوالي 2.5 لتر ماء للشخص البالغ) ، وتكون مقسمة على طول اليوم .

9- حاول أن تكون وجباتك في مواعيد محددة . فالوجبات الغير منتظمة وخاصة الوجبات التي بين الطعام تجهد القولون . ولذلك من أفضل أنواع الأنظمة الغذائية الصحية ، والتي يظهر أثرها بشكل مباشر هي حمية الصيام المتقطع .

المقالات ذات الصلة