الرئيسية » صحة و تغذية » تقوية جهاز المناعة وأهم (10) عناصر لذلك

تقوية جهاز المناعة وأهم (10) عناصر لذلك

by د. شادي راضي
1785 الآراء
تقوية جهاز المناعة للجسم من أهم الأشياء التي يجب على الإنسان القيام بها
المحتويات إخفاء

تقوية جهاز المناعة الخاص بك  أحد أهم الأمور التي يجب عليك الإهتمام بها . فهذا الجهاز هو سلاحك الأساسي لمواجهة الأمراض والأوبئة . فلو كان جهاز مناعتك قويا متأهبا لأي غزو خارجي ، سواء من فطريات ، طفيليات ، بكتيريا أو الفيروسات . فسيقوم بمحاربتها والقضاء عليها .

أما لو كان جهاز المناعة لديك ضعيفا ، فستكون عرضة لأن تفتك بك هذه الميكروبات والطفيليات . وستكون على موعد دائم مع المشاكل الصحية ، والضعف والإجهاد المتواصل .

 فالميكروبات ومنها الفيروسات مثل فيروسات الكورونا ومنها ال ( Covid-19 ) لا تؤذي الجسم إلا في حالة ضعف الجهاز المناعي .

وجهاز المناعة يتكون في مراحل مبكرة من خلق الجنين ، ويتطور مع زيادة العمر ، حتى يصل لقمة أدائه في فترة الشباب ، ثم مع التقدم في العمر تبدأ كفاءته في النقصان .

وعموما العمر ليس المقياس الوحيد لقوة وكفاءة جهازك المناعي ، فهناك أمور أخرى . فبخلاف العامل الوراثي ، هناك الحالة النفسية ، وهل تقوم بأداء الرياضة أم أنك شخص خامل ؟

وهل تعاني من أمراض مزمنة مثل مرض السكر مثلا ؟ هل تتناول أدوية مثبطه للمناعة مثل أدوية الكورتيزون مثلا ؟ وهل أنت مدخن ؟ هل وزنك مثالي أم أنك تعاني من السمنة ؟

كما أن جهاز المناعة ( كسائر باقي أجهزة الجسم ) يتأثر بالتغذية بشكل مباشر . فالتغذية السليمة الصحية من نتائجها تمتعك بجهاز مناعي قوي والعكس صحيح .

و لزيادة كفاءة جهازك المناعي هناك طريقتين . أولهما هي الإهتمام بالأمور الخاصة بأسلوب حياتك . مثل الحفاظ على وزن مثالي ، وأن تمتنع عن التدخين ، عدم تناولك للوجبات السريعة كثيرا ، وأن تقوم بأداء الرياضة بانتظام ، وهكذا .

الطريقة الثانية ، هي الإهتمام والتركيز على عناصر معينة ، تقوم برفع كفاءة هذا الجهاز المهم بشكل قوي وفعال . وهذه الطريقة الثانية هي ما سنسلط عليه الضوء في هذه المقالة .

فالعناصر المقوية للجهاز المناعي معروفة ، ومعروف جرعاتها اليومية المطلوبة لذلك الغرض . وسنقوم بشرح كل عنصر في هذه المقالة بشكل واضح لك .

(1) - فيتامين سي ( vitamin C ) لتقوية المناعة

يعد فيتامين سي من أشهر الفيتامينات لرفع كفائة جهازك المناعي . فهو آمن وفعال وله فوائد عديدة جدا ، مثل الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية ، ومنع مشاكل البشرة ، والعمل على إمتصاص معادن مهمة مثل الحديد ، وإنتاج الكولاجين .

وهو من مضادات الأكسدة القوية ، والتي تعمل على إزالة السموم ومنع تلف الخلايا . وبالطبع أحد أهم فوائده هي تقوية جهاز المناعة للجسم .

كيف يقوم فيتامين سي على تقوية جهاز المناعة

فيتامين سي له دور مهم جدا جدا لرفع كفاءة الجهاز المناعي في الجسم . من خلال القيام بعدة وظائف أساسية أهمها :-

1- يعمل على زيادة إنتاج الإنترفيرون ( interferon ) . وهو بروتين تنتجه الخلايا المناعية لمحاربة الفيروسات ، ومنع تكاثرها داخل الخلية .

2- يعمل على تنشيط خلايا الجهاز المناعي بشكل عام ، واستنفاره ضد هجمات الفيروسات والبكتيريا . وذلك من خلال زيادة إفراز بروتين السيتوكين ( cytokine ) . وهو مهم لتواصل الخلايا مع بعضها ، ونقل الإشارات ، والتنسيق بين الخلايا المناعية .

3- فيتامين سي أحد المكونات الهامة والتي نجدها بكميات كبيرة في تركيبة خلايا الدم البيضاء المناعية الأولية .

4- يعمل فيتامين سي على تقوية الخلايا المناعية مثل الخلايا القاتلة التائية ( T-Cell ) . حيث يمنع تلفها ويطيل عمرها لأنه من أقوى مضادات الأكسدة .

5- فيتامين سي يعمل على تحسين إنتاج مادة أكسيد النيتروجين (nitrogen oxide) وهي مادة تقتل الميكروبات ، وتنتجها الخلايا المناعية . كما تعتبر أحد أهم أسلحة خلايا ال(phagocytes) أو الخلايا المناعية الأكولة .

أيضا يحفز ويدعم إنتاج مادة H2O2 أو بيروكسيد الهيدروجين . وهي مادة قاتله للميكروبات ( وتوجد هذه المادة أيضا في عسل المانوكا ) .

6- يحسن فيتامين سي من إنتاج الخلايا المناعية ، خصوصا الخلايا التائية القاتله .

أهم المصادر الطبيعية لفيتامين سي

يوجد فيتامين سي بكثرة في الجوافة ، الفراولة ، الفلفل ، الجرجير ، والحمضيات مثل البرتقال ، الليمون ، والكيوي .

جرعة فيتامين سي لرفع المناعة

لكي تحصل على الكمية المناسبة من فيتامين سي ، يجب عليك أن تتناول ما يعادل 5 أو7 حصص من الفواكه أو الخضروات الغنية به .

لكن هناك أشخاص لا يواظبون على تناول هذه الكميات يوميا . لذا ننصحهم بتناوله على شكل مكملات ، مثل الأقراص الفوارة .

والجرعة اليومية المناسبة للبالغين لتقوية المناعة تكون 1000 ملجم من فيتامين سي ، وأقصى جرعه 2000 ملجم يوميا . لكن لا ننصح بالوصول لهذا الحد ، حيث أن ذلك يسبب حرقة المعدة وإسهال ، ولا يزيد من الفعالية . لذا فالجرعة التي ننصح بها 500 أو 1000 ملجم يوميا بعد الطعام .

(2) - فيتامين هاء ( Vitamin E ) لتقوية المناعة

يعتبر فيتامين هاء أحد أقوى مضادات الأكسدة في الطبيعة . فقدرته على الحفاظ على الخلايا بشكلها الصحي والسليم عالية جدا ، وذلك لقدرته على التخلص من السموم والمخلفات الناتجة من التفاعلات الكيميائية الحيوية داخل تلك الخلايا .

فهو أحد العناصر الأساسية جدا للحفاظ على جهازك المناعي قويا ونشطا . ونقصه يؤدي لضعف جهاز المناعة لديك ، والعكس صحيح .

دور فيتامين هاء في تقوية جهاز المناعة

يعمل فيتامين هاء على تدعيم جهاز المناعة عن طريق :-

1- من خلال خواصه المضادة للأكسدة ، فإن هذا الفيتامين يعمل على الحفاظ على كفاءة خلايا الجسم المختلفة ( بما فيها الخلايا المناعية ) وعدم تلفها السريع .

فهو يعمل على ترميم التلف الذي يحدث في الخلايا الناتج من التفاعلات الحيوية التي تحدث داخلها . كما أنه يحافظ على الجدار الخلوي ومرونته ، مما يجعل حركة الخلايا وتفاعلها نموذجيا لأداء دورها .

2- يعمل فيتامين هاء على زيادة و كفاءة إنتاج الخلايا التائية المناعية (T-Cell) . وهي خلايا مهمة جدا في الجهاز المناعي . حيث تعتبر العقل المدبر لباقي الخلايا المناعية .

أهم المصادر الطبيعية لفيتامين هاء

يتواجد فيتامين هاء في زيت جنين القمح بكثرة ، وفي زيت عباد الشمس ، وفي زيت الزيتون . كما يتواجد في المكسرات ، مثل الجوز ، اللوز .

وأيضا في البروكلي ، المانجو ، والطماطم ، الأفوكادو ، وفي اللحوم الحمراء . وفي الأسماك الدهنية والتي تحتوي أيضا على كميات كبيرة من أوميغا 3 ، ومن أشهرها سمك السلمون .

جرعة فيتامين هاء لتقوية المناعة

تختلف الجرعة اليومية التي يجب الحصول عليها من فيتامين هاء للحفاظ على مناعة قوية باختلاف العمر ، وهي على النحو التالي :-

1- لعمر من 1 إلى 8 سنوات (8) ملجم/يوميا .

2- عمر من 9 إلى 13 سنة (12) ملجم/يوميا .

3- لعمر أكبر من 14 سنة (15) ملجم/يوميا .

(3) - فيتامين ألف ( Vitamin A ) و تقوية جهاز المناعة

فيتامين ألف أحد العناصر المضادة للأكسدة أيضا . وهو يعمل على رفع كفاءة الجهاز المناعي بالتناغم مع العناصر الأخرى المضادة للأكسدة ، مثل فيتامين دال ، فيتامين سي ، عنصر السيلينيوم

فلكي تتمتع بنظر سليم ، ونمو سليم في خلايا الجسم المختلفة ، ومناعة جيدة  ، يجب أن لا يكون لديك نقص في هذا الفيتامين المهم .

دور فيتامين ألف في تعزيز جهاز المناعة للجسم

دوره مهم جدا للحفاظ على مناعة الجسم من خلال :-

1- يساعد في عملية الإنقسام الخلوي ، حيث يعمل على إنتاج الخلايا المناعية والليمفاوية .

2- مهم جدا في بناء الغشاء المخاطي المبطن للأمعاء ( السطح الداخلي ) . أيضا مهم في تكوين والحفاظ على سلامة الجلد الخارجي ( السطح الخارجي ) . وتعتبر هذه الأسطح هي خط الدفاع الأول للجسم ضد الميكروبات الغازية .

أهم المصادر للحصول على فيتامين ألف

يمكن الحصول عليه من المصادر الحيوانية . وأهمها وأغناها بفيتامين ألف ، الكبد البقري ثم كبد الدجاج . ثم بعد ذلك مشتقات الألبان كاملة الدسم ، مثل الحليب والجبن ثم البيض .

أما المصدر النباتي . فنجد أن أكبر مصدر لفيتامين ألف هو الجزر ، ثم يأتي بعده السبانخ ثم اللفت ثم الشمام .

جرعات فيتامين ألف

جرعة فيتامين ألف والتي يجب أن يتم الحصول عليها سواء من المصادر الطبيعية أو من المكملات تكون على النحو التالي :-

1- من عمر سنة حتى 8 سنوات ( 1200) وحدة دولية /اليوم .

2- من عمر 9 سنة حتى 14 سنه (1800) وحدة دولية/اليوم .

3- من عمر 14 سنة فما فوق ( 2500 ) وحدة دولية / اليوم .

(4)- فيتامين دال ودوره في تقوية جهاز المناعة

هذا الفيتامين المهم ، والذي أعتبره أنا شخصيا أهم عنصر لزيادة القدرة المناعية للجسم . وذلك من خلال كل الأبحاث التي أكدت أهميته القصوى ليس للمناعة فقط .

بل يكفي أن تعلم أن نقصه قد يعرضك للإصابة بأكثر من 200 مرض . من بينها السرطان ، هشاشة العظام ، مشاكل التنفس ، تكرار العدوى ، وطبعا ضعف جهازك المناعي .

ولا يسعنا هنا أن نذكر بالتفصيل كل ما يتعلق بفيتامين دال ، ولكننا سنسلط الضوء فقط على دوره في مناعة الجسم . لكن لو أردت معرفة كل ما يتعلق بهذا الفيتامين الهام رجاء اضغط هنا .

دور فيتامين د في تنظيم الجهاز المناعي للجسم

فيتامين دال ( Vitamin D ) يلعب دورا مهما جدا في تنظيم عمل الجهاز المناعي في الجسم . من خلال عدة مهام منها :-

1- يتمتع بخصائص مضادة للفيروسات ، مما يجعله أحد أهم العناصر لمحاربتها ومنها فيروس الكورونا (Covid-19) .

2- يعمل كهرمون يقوم بتنظيم عمل الجهاز المناعي بشكل عام .

3- يوجد في نواة كل خلية مستقبلات لفيتامين دال ، حيث يعمل فيتامين دال على تكوين 231 جين . أي أن هذا الفيتامين مهم جدا لتكوين الخلايا ، بما فيها خلايا الجسم المناعية . لذلك من ضمن أهداف الفيروسات للسيطرة على الخلية أو تدميرها ، هي إتلاف هذه المستقبلات مما يؤدي لتلف الخلية .

4- مهم جدا لسلامة وصحة الجهاز التنفسي . فالأشخاص الذين لديهم نقص في فيتامين دال ، أكثر عرضة للعدوى ونوبات الربو ومشاكل الجهاز التنفسي .

كما أنهم عند إصابتهم بالبكتيريا أو الفيروسات ستكون المضاعفات كبيرة . ونسب الشفاء عندهم أقل بكثير من الأشخاص الذين يتمتعون بتركيز جيد من فيتامين دال .

فيتامين دال و المناعة
فيتامين د يسمى بفيتامين الشمس لأن ضوء الشمس أحد أهم مصادره وهو من أهم العناصر التي تقوي جهاز المناعة إلى جانب فوائده الأخرى العديدة والهامة

أهم مصادر فيتامين د

1- أهم وأرخص مصدر لفيتامين دي هو أشعة الشمس المباشرة . والتي تكون بعد شروق الشمس مباشرة أو قبل الغروب . حيث تقوم أشعة الشمس من خلال موجات (UVB) بتكسير الكوليسترول تحت الجلد ، وتحويله لفيتامين دال .

 ولكي تحصل على فيتامين دال الذي تحتاجه ، فيجب عليك أن تتعرض لأشعة الشمس 3 مرات أسبوعيا ، لمدة تقريبا 15 دقيقة ( أصحاب البشرة الداكنة غالبا يحتاجون لوقت أطول ) . وأن يكون ثلث جسمك على الأقل مكشوفا لأشعة الشمس .

2- من الأسماك بالذات الأسماك الدهنية ، مثل السلمون و السردين وذلك لإحتوائها على أوميغا 3 .

3- أيضا يتواجد فيتامين دال ولكن بنسب أقل في اللحوم الحمراء ، البيض ، وفي منتجات الألبان .

4- المكملات .

جرعات فيتامين دال اليومية

بالطبع عند عمل التحاليل الطبية لو وجدت أنك تعاني من نقص في فيتامين د ، فسيتم إعطاؤك فيتامين دال بجرعات عالية ، تتناسب مع النقص الذي تعاني منه .

لكن في حالة أن يكون تركيز فيتامين دال في حدوده الطبيعية . فإن الجرعة اليومية التي يجب الحصول عليها تكون كالتالي :-

1- من عمر يوم وحتى 12 شهر (400) وحدة دولية / يوم .

2- من عمر سنة و حتى 14 سنة (600) وحدة دولية / يوم .

3- من عمر 14 سنة فما فوق ( 1000) وحدة دولية / يوم .

(5)- السيلينيوم لرفع مناعة الجسم

السيلينيوم أحد المعادن المهمة لوظائف الجسم الحيوية . هو أحد أقوى العناصر المضادة للأكسدة .كما أنه يساعد باقي العناصر المضادة للأكسدة للقيام بدورها ، مثل فيتامين ألف ، فيتامين سي ، وفيتامين هاء .

وهو يعمل بشكل ممتاز للحفاظ على الخلية من التلف ، فيطيل عمرها ويمكنها من عملها بشكل أفضل ( بما فيها الخلايا المناعية ) .

كما أنه ولقوته في محاربة السموم التي تنتج من التفاعلات الحيوية داخل الخلية ، فإن له دورا كبيرا في الوقاية من أمراض كثيرة ، مثل السرطانات ، أمراض القلب ، وأمراض الغدة الدرقية .

أيضا هو مهم جدا في موضوع مقالتنا هذه ، حيث أنه أحد العناصر الهامة التي يعتمد عليها جهازك المناعي . حيث أن الأبحاث ربطت بين التركيز الجيد لمستوى السيلينيوم في الدم وقوة جهاز المناعة والعكس صحيح . 

فنقص هذا المعدن الهام يؤدي لضعف الخلايا المناعية بشكل مباشر ، وبالتالي ضعف الجهاز المناعي . لذلك نجد هذا المعدن يوضع كأحد الأدوية التي تؤخذ في علاج أمراض تعتمد على قوة الجهاز المناعي ، مثل مرض الإيدز (HIV) ، ومرض التهاب الكبد الفيروسي ( سي ) ، والسرطان .

أهم مصادر السيلينيوم

المأكولات البحرية وخاصة المحار ، فهو أحد أغنى المصادر للحصول على السيلينيوم . حيث أن تناول 30 جرام فقط منه ، يعطيك 100% من كمية السيلينيوم التي تحتاجها يوميا . أيضا التونة والسردين من المصادر الغنية بالسيلينيوم . فتناول 100 جرام يعطيك الكمية المطلوبة اليومية .

 أيضا يوجد في البيض ، حيث أن تناول بيضتين يوميا ، يعطيك حوالي 60% من إحتياجاتك من السيلينيوم . كذلك صدور الدجاج تحتوي على السيلينيوم لكن بنسبة أقل .

 أما المكسرات ، فأهم مصدر للسيلينيوم ستجده في الجوز البرازيلي . حيث أن تناول حبة واحدة من الجوز، يمدك بنسبة 100% من إحتياجك اليومي من السيلينيوم .

الجرعات اليومية المطلوبة من السيلينيوم

1- للأطفال من عمر سنة حتى 12 سنة ، تكون الكمية اليومية المطلوبة من السيلينيوم ( 35-40 ) ميكرو جرام 

2- لعمر 12 سنة أو أكثر ، تكون الكمية المطلوبة من السيلينيوم ( 50 ) ميكروجرام .

3- للحامل والمرضع ، تكون الكمية المطلوبة من السيلينيوم ( 60 – 70 ) ميكروجرام/يوم .

* يجب أن لا تتجاوز جرعة ( 200 ) ميكرو جرام يوميا من السيلينيوم .

(6)- الزنك ودوره في تقوية جهاز المناعة

الزنك أحد المعادن المهمة للجسم . ونقصه يؤدي إلى ضعف في حاسة التذوق ، وعدم سرعة التئام الجروح ، فقدان الشهية ، وتساقط الشعر ، ومشاكل في شبكية العين . 

وطبعا الزنك أحد العناصر الهامة جدا لكي يقوم جهاز المناعة بعملة بشكل جيد . فهو يدخل في كثير من التفاعلات البيولوجية داخل الخلايا المختلفة ، بمافيها الخلايا المناعية .

فالزنك يعد عاملا مساعدا لحوالي 1200 إنزيم داخل خلايا الجسم . ونقصة يؤدي إلى خلل في عمل تلك الإنزيمات وعدم إكتمال التفاعلات الحيوية داخل الخلية ، وبالتالي لن تقوم الخلية بدورها المطلوب .

كما أن الزنك أحد العناصر والمكونات الرئيسية المطلوبة لبناء خلايا الجسم المناعية ، لذلك نجده بكميات كبيرة في كريات الدم البيضاء .

والأشخاص الذين تكون مستويات الزنك عندهم جيدة ، تكون مقاومتهم للأمراض جيدة أيضا ، والعكس صحيح . فالزنك مفيد في حالات الإصابة بالأمراض . مثل نزلات البرد و إلتهابات الجهاز التنفسي ، التي تحدث بسبب البكتيريا أو الفيروسات .

أهم المصادر لمعدن الزنك

1- يتواجد الزنك بكمية كبيرة في اللحوم الحمراء . فكمية 200 جرام تمد الجسم ب 100% من إحتياجاته اليومية .

2- المحاريات مثل الجمبري . حيث أن تناول 4 قطع متوسطة الحجم منه يمد الجسم ب 100% من إحتياجات الجسم اليومية من الزنك .

3- المكسرات مثل الجوز واللوز . وأيضا البقوليات عموما تحتوي على نسب عالية من الزنك . لكن إمتصاص الجسم للزنك من المصادر الحيوانية ، يكون أفضل كثيرا من المصادر النباتية .

4- منتجات الألبان . فكمية 100 جرام من الجبن ، يمدك بما يعادل 30% من كمية الزنك التي تحتاجها يوميا .

الجرعات المطلوبة يوميا من الزنك

1- من عمر سنة حتى 6 سنوات (4) ملجم/يوم .

2- من عمر 7 سنوات حتى 12 سنة (7) ملجم/يوم .

3- من عمر 12 سنة فما فوق (12) ملجم/يوم .

* يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية من الزنك (35) ملجم في اليوم .

(7)- الإكينيشيا ودورها في تقوية جهاز المناعة

زهرة الإكينيشيا أو ( القنفذية ) أو ( إخناسيا ) تسمى زهرة المناعة . حيث أنها تقوم بتنشيط الجهاز المناعي بشكل واضح من خلال زيادة عدد الخلايا الأكولة ( phagocytes ) في الجهاز المناعي للجسم . كما أنها منشطه قوية للخلايا التائية (T-Cells) المناعية .

تساعد على رفع المناعة ، ومحاربة العدوى الجرثومية والفيروسية ، خصوصا التي تصيب الجهاز التنفسي . بالتالي تحمي من أمراض الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد ، رشح الأنف ، الكحة ، والتهابات الرئة التي تحدث من البكتيريا أو الفيروسات .

ولكنها ممنوعة للأشخاص الذين يعانون من أمراض مناعية مزمنة ، مثل الروماتيزم ، والذئبة الحمراء. وأيضا ممنوعة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات . كذلك لا تعطى للحوامل أو المرضعات . 

ولمعرفة المزيد عن هذه العشبة ومعرفة جرعاتها واستخداماتها فهناك مقالة كاملة عنها ، وللإطلاع عليها يرجى الضغط هنا .

(8)- عسل المانوكا لزيادة القدرة المناعية للجسم

عسل المانوكا يعتبر من أفضل وأقوى المكونات الطبيعية المقاومة للجراثيم ، ولرفع المناعة بشكل آمن وفعال . ويمكنك القول أنه مضاد حيوي طبيعي فعال وآمن .

وقد ناقشنا كل التفاصيل المتعلقة بهذا النوع من العسل ، بشكل مفصل و واضح ، من حيث مكوناته وطرق إستخدامه ، وخصائصه الفريدة ، وكيفية معرفة واختيار الأنواع الجيدة منه .

كل تلك التفاصيل ستجدها عند الضغط هنا .

عسل المانوكا لتقوية المناعة
عسل المانوكا باختصار هو الأب الروحي الصحي لكل الأعسال وذلك نظرا لفوائده الصحية التي لا تعد ولا تحصى .

(9)- البكتيريا النافعة و أهميتها لتقوية جهاز المناعة

تعتبر البكتيريا النافعة ( بروبيوتيك ) أحد المصادر الطبيعية التي لها فوائد كثيرة جدا لك . فمن فوائدها أنها تحسن عمل الجهاز الهضمي بشكل عام . كما تعمل على تحسين حالات مرضية مثل الحساسية والإكزيما .

بل والحفاظ على القلب والأوعية الدموية . وكل ذلك وأكثر له أبحاثه ونتائجه . ولكن ما يهمنا هنا في هذه المقالة هو قدرتها على تقوية المناعة .

فمن المعروف أن الجسم يتعايش فيه أنواع كثيرة من البكتيريا والخمائر في توازن وتكامل . لكن لو حدث أن إختل هذا التوازن ( من خلال أنواع إنتهازية من البكتيريا الضارة ) وأصبح هناك نوع واحد من البكتيريا هو المسيطر وبأعداد كبيرة .

فالنتيجة هي حدوث الأمراض ، واضطرابات الجهاز الهضمي والأنسجة والأعضاء حسب موقع ونوع هذه البكتيريا المسيطرة أو الغازية .

وهنا يأتي دور أنواع البكتيريا والخمائر النافعة . فهي تقوم بمحاربة تلك البكتيريا الضارة ، وإعادة التوازن مرة أخرى . بالتالي حماية الجسم من هذه البكتيريا الضارة الإنتهازية .

كما أنها تعمل على إنتاج أجسام مضادة للجراثيم . وأيضا لها دور كبير في تنشيط خلايا جهاز المناعة  ، خصوصا الخلايا التائية القاتلة للجراثيم ( T-Cells ) .

وتوجد مقالة شاملة عن البكتيريا النافعة وأنواعها وفوائدها . من الممكن عزيزي القارئ أن تطلع عليها من هنا .

أهم مصادر البكتيريا النافعة

1- يعتبر الزبادي من أهم مصادر البكتيريا النافعة ( خاصة الزبادي اليوناني ) . فهو يحتوي على كمية كبيرة ( خصوصا السائل الشفاف الذي يتواجد على سطح الزبادي ) .

2- الملفوف المخلل ( الكرنب المخلل ) . فهو يحتوي على الكثير من الأملاح المعدنية ، والكثير من البكتيريا النافعة .

3- الخيار المخلل ، أيضا يحتوي على بكتيريا متخمرة نافعه بكميات كبيرة . ( يجب أن تأخذ في الإعتبار إحتواء هذه المخللات على نسبة عالية من الصوديوم ، خصوصا إذا كنت من مرضى الضغط أو القلب ) .

4- بعض أنواع الجبن ، خاصة الجبن القريش . فهو أكثر نوع من الأجبان التي تحتوي على تلك البكتيريا النافعة .

(10)- اللبأ لتدعيم مناعة الجسم

اللبأ ، أو ( لبن السرسوب ) أو ( Colostrum ) . عبارة عن بروتين مركز ، يحتوي على فيتامينات وأملاح ، والأهم أنه يحتوي على أجسام مضادة للبكتيريا والفيروسات . فمن الممكن أن نعتبره بمثابة تطعيم أو تحصين للجسم من الأمراض المعدية . كما أن له فوائد عديدة أخرى .

مصدره من حليب الأبقار خلال الأيام الأولى بعد الولادة  . حيث يتم استخلاصه وتعبئته على شكل بودرة جافه ، أو سائل للشرب . وهو مفيد جدا لرفع المناعة ومقاومة الأمراض . ويعيبه فقط إرتفاع سعره ، وذلك نظرا للتكنولوجيا الحديثة المستخدمة في إستخلاصه .

المقالات ذات الصلة