الرئيسية » أمراض » خفض الكوليسترول الضار في الدم بطرق طبيعية

خفض الكوليسترول الضار في الدم بطرق طبيعية

by د. شادي راضي
1151 الآراء
تخفيض كوليسترول الدم الضار بواسطة طرق طبيعية

خفض الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية ( Cholesterol and Triglycerides ) في الدم قد يكون أحد أهم الأمور التي يجب أن تقوم بها في حالة إرتفاعه عن المستوى الطبيعي في الدم . وذلك حتى لا تصاب بأمراض خطيرة ستعمل على تغيير حياتك للأسوأ . وذلك لما لها من آثار و مضاعفات خطيرة ، وقد تؤدي للوفاة .

ويتم علاج إرتفاع الكوليسترول في الدم عن طريق الأدوية الخافضة للكوليسترول في حالة الحاجة إليها . وأيضا عن طريق اللجوء إلى طرق طبيعية . تعمل على إنقاص مستوى هذا الكوليسترول الضار في الدم .

وفائدة هذه الطرق و الوسائل الطبيعية هي أنها فعالة في إنقاص مستويات الكوليسترول و الدهون الضارة في الجسم . كما أنه يمكن الإعتماد عليها فقط في حالات إرتفاع الكوليسترول و الدهون الثلاثية بشكل بسيط أو متوسط .

أما في حالات إرتفاع الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية بشكل كبير ، أو كان هذا الإرتفاع مقترنا بأمراض مزمنة معينة ، كأمراض تصلب الشرايين ، أو امراض القلب ، أو السكر . فغالبا لن نستغني عن تناول الأقراص الخافضة لدهون الدم .

لكن أيضا مع تناول هذه الأدوية ، فلا غنى عن إتباع الأساليب الطبيعية التي سنذكرها في هذه المقالة . وذلك حتى نزيد من فعالية الأدوية التي نستخدمها لإنقاص دهون الدم الضارة . وكذلك لنقلل قدر الإمكان من أن نتناول تركيزات مرتفعة من هذه الأدوية .

فعلى سبيل المثال بدلا من أن نتناول دواء بتركيز 40 مجم ، فإنه مع الوقت ومع إتباع الطرق الطبيعية لإنقاص دهون الدم الضارة ، فإننا قد نخفض الجرعة إلى 20 أو إلى 10 . أو حتى قد نستغني عن هذه الأدوية تماما ونستمر مع هذه الطرق الطبيعية .

وذلك له فائدة كبيرة . وهي التقليل والبعد قدر المستطاع عن الآثار الجانبية المحتملة التي تسببها أدوية إنقاص دهون الدم . كالنسيان ، آلام العضلات ، مشاكل الكلية ، ضعف الإنتصاب ، وغيرها . فهيا بنا لنتعرف على هذه الطرق و الأساليب .

ماهي دهون الدم ؟

يوجد في الدم أربعة أنواع رئيسية من الدهون هي :-

1- الدهون الثلاثية ( triglycerides ) . وزيادتها تؤدي للأمراض .

2- الكوليسترول منخفض الكثافة . ويسمى بالكوليسترول السئ أو الضار . و يرمز له ( LDL ) و هو نوع من الكوليسترول الضار . وزيادته تؤدي للمشاكل الصحية ، وللإصابة بالأمراض .

3- كوليسترول منخفض الكثافة بشكل عالي . ويسمى ( vLDL ) . وهو أيضا من أنواع الكوليسترول الضارة جدا بالصحة .

4- الكوليسترول مرتفع الكثافة ( HDL ) . وهو كوليسترول جيد ، ولا يضر الصحة ، ولا يسبب الأمراض . بل إن زيادته وفق المعدلات الطبيعية تمنع حدوث الأمراض التي تسببها الأنواع الثلاثة بالأعلى .

ومن المهم أن نعلم أن الدهون الثلاثية و الكوليسترول مهمان للجسم بشكل عام ، طالما كانوا في مستوياتهم الطبيعية . فالجسم يستخدمهم في أمور كثيرة . فالدهون تتواجد في الدم و الخلايا . ويقوم الكبد بإنتاج جزء منها ، والجزء الآخر يتم الحصول عليه من خلال الطعام .

ويستخدم الجسم الدهون و الكوليسترول في بناء الخلايا وتجديدها . ولإنتاج الهرمونات . ولتصنيع فيتامين دال . وهو هام لمرونة الخلايا ، ولإنتاج الطاقة ، ولتصنيع الإنزيمات ، وغيرها من الوظائف الهامة التي يحتاجها الجسم . لكن لو زاد معدل الكوليسترول والدهون الثلاثية عن معدلاتها الطبيعة فإن ذلك سيؤدي لحدوث الأمراض .

أضرار إرتفاع الكوليسترول و الدهون الثلاثية في الدم

أعراض ارتفاع الكوليسترول و الدهون الثلاثية بالدم وأضرارها كثيرة وخطيرة أيضا . وهي تختلف حسب درجة الإرتفاع ، سن الشخص المصاب ، نمط حياته الذي يتبعه .

لكن في المجمل فإن الأمراض التي تسببها زيادة الدهون الثلاثية و الكوليسترول تحدث بسبب ترسبها و تراكمها على جدارن الشرايين . مما يسبب ضيقها وانسدادها و فقدان مرونتها ، فيما يسمى بمرض تصلب الشرايين ( Atherosclerosis ) . وهذا المرض يؤدي إلى حدوث سلسلة خطيرة من الأمراض .

من أهما أمراض القلب . حيث يصاب القلب بانسداد الشرايين التاجية ، وهو مايسبب آلاما بالصدر ، ومرض الذبحة الصدرية ( Angina ) . كما أن إنسداد الشرايين يضطر القلب لبذل مجهود أكبر لإيصال الدم إلى أجزاء الجسم ، وهذا في النهاية يجهد عضلة القلب ، وقد يؤدي إلى فشل القلب و تضخمه .

وبالطبع فإن أحد أهم أسباب الإصابة بضغط الدم المرتفع هو إرتفاع الكوليسترول و الدهون الثلاثية ، حيث تعمل على تضييقها و إنسدادها وهذا يؤدي إلى زيادة الضغط داخل الشرايين .

كما أنه من الممكن أن تنفجر الشرايين بسبب الضغط العالي وتسبب حدوث النزيف . أو أن جزءا من الدهون المترسبة على جدران الشرايين قد ينفصل ، ويتحرك في تيار الدم ، حتى يتوقف ويغلق تيار الدم ، مما يؤدي لحدوث الجلطات .

ومن الممكن أن تحدث هذه الجلطة أو النزيف في الرئة ، أو في القلب ، أو في الدماغ ( وتسبب مايسمى السكتة الدماغية ) . وهي نوبات خطيرة جدا جدا ، تؤدي للوفاة أو لشلل مؤقت أو دائم . كما أن الكوليسترول المرتفع قد يؤدي لتكون حصوات المرارة . ولمشاكل في الدماغ و الجهاز العصبي .

الطرق الطبيعية الفعالة لخفض الكوليسترول الضار المرتفع

1- الزنجبيل ( Ginger )

إذا كنت تريد خفض الكوليسترول بالأعشاب ، أو تبحث عن مشروبات تخفض الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية في الدم ، فإن أحد أهم هذه الأعشاب و من أكثرها فعالية هو الزنجبيل .

فالزنجبيل يعرف ويطلق عليه ( حارق الدهون الثلاثية و الكوليسترول الضار ) . وقد أشارت الأبحاث و التجارب أنك لو تناولت مامقداره ( 3 إلى 5 ) جرامات يوميا منه ( سواء على شكل كبسولات ، أو مسحوق خام ) فإنك ستحرق أكثر من 10% من من الكوليسترول الضار (LDL) خلال شهرين .

ويجب التنويه إلى أنه لو كنت مريض قلب أو ضغط عالي أو مريض سكر مرتفع وتتناول مسيلات الدم كالأسبرين ، أو كنت تعاني من حصوات المرارة ، فيجب أن لا تزيد من تناول الزنجبيل عن (2) جرام يوميا . 

2- الرمان مشروب يقضي على الكوليسترول

أحد أهم فوائد عصير الرمان هو أنه يحارب الكوليسترول الضار (LDL) الذي يسد الشرايين . وليس ذلك فحسب ، بل إنه أيضا يزيد من الكوليسترول الجيد (HDL) الذي يمنع الإصابة بالنوبات القلبية ، و السكتة الدماغية .

فالرمان يحتوي على مضادات أكسدة بتركيز عالي جدا ( أكثر بثلاثة أو أربعة أضعاف عما يحتوية التوت أو الشاي الأخضر ) . فإذا كنت تبحث عن مشروبات تحارب الكوليسترول الضار ، أو عن عصائر تخفض الكوليسترول ، فعليك فورا بعصير الرمان الطازج .

ومن الجيد أن تعلم أنه فقط عليك أن تشرب حوالي (100) ملليلتر من عصير الرمان يوميا لتحصل على فوائده العديدة جدا . والتي من بينها خفض ضغط الدم ، تنظيف الشرايين ، خفض الكوليسترول الضار ، زيادة الكوليسترول الجيد ، رفع المناعة .

عصير الرمان أحد أهم العصائر و المشروبات التي تخفض الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية في الدم
أحد فوائد عصير الرمان المتعددة أنه يخفض من مستوى دهون الدم الضارة و ينظف الشرايين

3- الثوم لخفض الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية

يعتبر الثوم أحد الأطعمة الشهيرة التي تخفض الدهون الثلاثية و الكوليسترول الضار في الدم . فتناول مقدار فص واحد من الثوم يوميا يعمل على تقليل مستويات دهون الدم خلال ثلاثة أشهر لأكثر من 10% . كما سيقلل من ضغط الدم المرتفع . ويخفض من مستوى سكر الدم . ويزيد المناعة . وأفضل طرق لتناول الثوم هي :-

1- تقشير فص واحد أو إثنين على الأكثر من الثوم ، وتقطيعه لأجزاء صغيرة ، ثم خلطه مباشرة مع الزبادي قليل الدسم وتناوله .

الثوم مع الزبادي يقلل الكوليسترول الضار . أيضا الزبادي يقلل من تأثير الثوم الضار على المعدة . فتناول الثوم الطازج لوحده باستمرار سيؤدي لقرحة المعدة .

2- من أفضل الطرق لتناول الثوم بشكل صحي هي تعتيق الثوم . بحيث نحضر وعاء زجاجي معتم ، ونضع فيه فصوص الثوم بعد أن نقوم بتقطيعها إلى نصفين ، ونضيف إليه عصير الليمون الطازج و المركز . ثم نغطيه جيدا . ونبعده عن الضوء . والأفضل وضعه في الثلاجة . وبعد أسبوعين نتناول كل يوم منه فص أو فصين بعد الطعام .

3- من الممكن أن نتناول أقراص الثوم كمكمل عن طريق أقراص أو كبسولات من الصيدليات .

4- خميرة الأرز الأحمر

بينت الأبحاث و التجارب أن أرز الخميرة الحمراء ( red yeast rice ) يعمل على خفض الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية بشكل فعال . كما أنه يعمل عللى رفع مستوى الكوليسترول الجيد .

وخميرة الأرز الأحمر تصنع من خلال تخمير الأرز الأحمر بواسطة فطر معين يسمى ( موناسكاس بيربرس ) حيث يعطي مركب يسمى موناكولين كي أو ( Monacolin K ) . وهذا المركب يعادل تقريبا تأثيره تأثير مركبات الستاتينات statins الكيميائية التي تستخدم بشكل واسع في علاج إرتفاع الكوليسترول الضار .

لذلك يمنع تناول خميرة الأرز الأحمر مع الأدوية الخافضة للدهون ، حتى لا يحدث زيادة في الآثار الجانبية . فإما أن نتناول أقراص خميرة الأرز الأحمر ، أو نتناول أقراص الستاتينات الكيميائية .

وتوجد خميرة الأرز الأحمر على شكل كبسولات و أقراص ، تباع في الصيدليات . وجرعتها هي 600 مجم كل 12 ساعة بعد الأكل يوميا . وهذه الجرعة ستعمل مع الوقت على خفض الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية ، كما أنها ستنقص الوزن ( في حالة إتباع نظام غذائي صحي مناسب ) .

كما ستعمل على خفض ضغط الدم المرتفع ، وكذلك خفض مستوى سكر الدم لدى الأشخاص الذين تناولوا هذا المنتج بانتظام ، وقد لاحظوا هذه التأثيرات الجيدة بعد 3 أشهر فقط من بداية تناولهم له .

5- الأفوكادو ( الفاكهة التي تقضي على الكوليسترول الضار )

تحتوي ثمرة الأفوكادو على ألياف ذائبة ، ومضادات للأكسدة كمادة اللوتين ( Lutein ) ، وأحماض دهنية غير مشبعة ( غير ضارة ) . وهي بذلك تعتبر من أكثر الفواكه الصحية التي تدعم صحة القلب ، و تخفض من مستوى الكوليسترول الضار (LDL) .

وقد أوصت الجمعية المريكية للقلب (AHA) الذين يعانون من أمراض القلب ، خاصة البدناء ، ومن لديهم إرتفاع في مستوى كوليسترول الدم الضار (LDL) ، بأن يتناولوا ثمرة أفوكادو واحدة يوميا . فذلك كفيل بأن يخفض الكوليسترول الضار بشكل ممتاز خلال شهرين فقط .

وهناك بعض الملاحظات و التنبيهات بخصوص ثمرة الأفوكادو ، منها أنه يفضل تناول الثمرة الناضجة بحيث يكون ملمسها مجعدا قليلا ، وسطحها يحتوي على بقع بنية . فطعمها في هذه الحالة أفضل ، وفوائدها أعلى بكثير .

كما أنه لايفضل أن تتناول الحامل أو المرضع ، أو مريض الكبد ، أو مريض قرحة المعدة الأفوكادو . أيضا تتفاعل الفوكادو مع بعض الأدوية ، لذا إستشر مقدم الخدمة الطبية الخاص بك عند تناولها مع أي دواء .

6- الأوميغا 3 لخفض الكوليسترول الضار و دهون الدم الثلاثية

إن إرتفاع دهون الدم الثلاثية ( Triglycerides ) و الكوليسترول الضار يؤدي إلى سلسلة من الأمراض الخطيرة . من بينها تصلب شرايين القلب التاجية ، وارتفاع ضغط الدم . وما يترب عليه من أمراض ومشاكل لا حصر لها .

لذا فمع تناول أدوية إنقاص شحوم الدم فلا غنى أبدا عن تناول الأوميغا 3 ( Omega 3 ) . فهي تقلل من الموت المفاجئ ، وتصلب الشرايين وتعمل على خفض ضغط الدم .

وقد أشارت الدراسات والأبحاث . أن زيوت أوميغا 3 تعمل على خفض الدهون الثلاثية بشكل فعال و ممتاز . كما أنها تخفض الكولسترول الضار في الدم بشكل جيد .

فالأوميغا 3 تعمل على خفض نوع ضار من الدهون يسمى LDL ( وهو يعمل على ترسيب الدهون في الشرايين و الأعضاء ) فالأوميغا 3 تعمل على تقليل مستوياته . وتحافظ على سلامة جدار الشرايين ومرونتها و تجعلها ناعمة و خالية من التلف .

أيضا تعمل الأوميغا 3 على زيادة نوع جيد من الدهون و يسمى HDL ( وهو يعمل على تنظيف و نقل الدهون الضارة من أعضاء الجسم والشرايين إلى الكبد ليتم التخلص منها ) فالأوميجا 3 تعمل على زيادة نسبة هذا النوع  الجيد من الدهون .

(فالخلاصه ) أن أوميغا 3 تقلل أنواع الدهون الضارة في الجسم ، و تزيد من الدهون النافعة التي يحتاجها الجسم . 

فلو كان الشخص يعاني من إرتفاع بسيط في دهون الدم ، بحيث يكفي إعطاؤه الأوميجا 3 . أو يريد أن يحافظ على مستويات الشحوم في الدم في مستويات طبيعية ، فعليه بتناول أوميغا 3 بجرعات مناسبة . 

ولو كان الشخص يعاني من إرتفاع عالي من دهون الدم . بحيث تم وصف أدوية الدهون له ، مثل أدوية الستاتينات ، فمن المهم والجيد والموصى به أن يتناول معها الأوميغا 3 .

حيث أنها ستزيد فعالية أدوية الدهون . ومن الممكن مع الوقت أن يتم تقليل تركيز أدويه الدهون من 40 إلى 20 مثلا . و مايصاحبه ذلك من تجنب وتقليل الآثار الجانبية المحتملة مع هذه الأدوية .

7- الشوكولاتة الداكنة و الكوليسترول

كثيرا ما نواجه أسئلة من نوع : ماعلاقة الشوكولاتة والكوليسترول ؟ أو ماعلاقة الكاكاو والكولسترول ؟ أو هل الكاكاو يرفع الكوليسترول ؟ ماهي علاقة الشوكولاتة والدهون الثلاثية ؟

لكن قد تكون المفاجأة هي أن الشوكولاته الداكنة ( Dark chocolate ) أحد الأشياء الصحية التي تحافظ على صحة القلب . وتخفض من ضغط الدم ومن الكوليسترول الضار .

فالشوكولاتة الداكنه تحتوي على ألياف قابلة للذوبان ، كما تحتوي على مضادات قوية للأكسدة . كما أن الشوكولاته الداكنة تحتوي على معادن هامة مثل الحديد ، المنغنيز ، والنحاس ، الفوسفور ، السيلينيوم والبوتاسيوم ، وأيضا الزنك . كما تحتوي على أحماض دهنية غير مشبعة ( غير ضارة ) .

كل هذا يدعم صحة القلب من خلال أنها تعمل على تحسين جريان الدم داخل الأوعية الدموية . كما أنها تعمل على خفض الكوليسترول الضار (LDL) ، ورفع الكوليسترول الجيد (HDL) .

لكن يجب أن نتناول الشوكولاتة الغامقة ذات الخصائص الجيدة ، والتي تحتوي على نسبة كاكاو 70% على الأقل ، و أن تكون منخفضة السكر . وكلما زاد لونها الغامق كلما كانت أفضل . كما يجب الإعتدال في تناولها بحيث تكون الحصة (75) جم ، أربعة أو خمسة مرات أسبوعيا . فهي تحتوي على سعرات حرارية عالية نسبيا .

8- الشوفان ( طعام يعمل على خفض الكوليسترول بسرعة )

يعتبر الشوفان أحد الأطعمة المفيدة للصحة بشكل كبير . فهو يحتوي على عناصر غذائية هامة ومتكاملة . كما أنه يحتوي على ألياف غير قابلة للذوبن ، و ألياف قابلة للذوبان .

بالتالي فهو يعد طعاما جيدا لمحاربة الإمساك ، وتحسين حركة الجهاز الهضمي . كما أنه يعمل على إنقاص الوزن ، حيث أنه يمنح شعورا بالشبع لفترات طويلة .

كما أن نسبة الألياف القابلة للذوبان المرتفعة التي يحتوي عليها الشوفان تعمل على تقليل الكوليسترول الضار في الدم ، وتقليل إمتصاص الدهون من المعاء . لذا لو قمت بتناول معدل كوب و نصف من شوفان الحبوب الكاملة يوميا ، فهذا كفيل بأن يخفض الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية في الدم خلال أقل من شهر لأكثر من 10% .

ومن الجدير بالذكر أن الألياف الذائبة توجد بكميات جيدة أيضا في الكمثرى ، والبرتقال ، التفاح ، وفي البقوليات وعلى رأسها الفاصوليا .

9- الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على نسبة عالية من مادة الكاتيشين ( catechin ) . وهي مادة تصنف كواحدة من أقوى مضادات الأكسدة . لذا فإن الشاي الأخضر والكولسترول عدوان لدودان لبعضهما البعض .

فتناولك لكوب واحد من الشاي الخضر يوميا يؤدي لتقليل الكوليسترول الضار (LDL) . وإلى زيادة الكوليسترول الجيد (HDL) .

كما يجب التنويه على أن الشاي الأخضر محظور على الحوامل ، خاصة في أول ثلاثة أشهر من الحمل . كما أنه محظور على من لديهم قرحة المعدة . أو من هم مصابون بفقر الدم .

10- مكمل كو إنزيم كيو 10 ( Coenzyme Q 10 )

يعمل مكمل كو كيو 10 الرائع على تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب . وهذا من خلال قدرته على خفض معدلات الكوليسترول الضار (LDL) ، والدهون الثلاثية (Triglycerides) ، كما يعمل على رفع نسبة الكوليسترول الجيد (HDL) في الدم .

أيضا يعمل على تقليل تراكم الكوليسترول الضار و الدهون على الجدران الداخلية في الشرايين والأوعية الدموية . وبالتالي يقلل من ضغط الدم ، ويقل الإجهاد على عضلة القلب . كما تقل فرص الإصابة بالذبحة الصدرية (angina pectoris) . ولأنه مضاد قوي للأكسدة ، فسيعمل على منع تلف خلايا القلب والأوعية الدموية .

 وهناك مقالة كاملة عزيزي القارئ تحدثنا فيها عن مكمل الكو كيو 10 بشكل مفصل ، وعن فوائده الهامة وجرعاته . ويمكنك الإطلاع عليها بالضغط هنا .

11- الإبتعاد عن الوجبات السريعة و الدهون المشبعة و السكريات

من أهم الخطوات لتقليل الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية في الدم هي الإبتعاد عن الوجبات السريعة والأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكوليسترول و الدهون و السكريات .

فالوجبات السريعة تعتمد إعتمادا كليا على إضافة الدهون الغير صحية و الزيوت المهدرجة جزئيا ، وهي مصادر غير صحية تعمل على رفع نسبة الكوليسترول الضار بشكل كبير .

كما أن هناك بعض أصناف الأكلات الغنية بالكوليسترول و الدهون يجب الإقلال منها ، أو الإعتدال في تناولها . أو منعها تماما لو كنت تعاني من إرتفاع دهون الدم . وعلى رأسها المخ والنخاع ، والكبد ، الجمبري ، الجبن السائل ، اللحوم الحمراء عموما ولحم الغنم خصوصا ، وأيضا البيض .

كما أن إتباع و الإستمرار على نظام غذائي غني بالسكريات يزيد من إحتمالية الإصابة بمرض السكر و أمراض القلب بثلاثة أضعاف . فالسكريات عند تناولها بكميات غير صحية تحث الكبد على أن يقوم بتحويلها إلى دهون وكوليسترول ضار (LDL) .

وهذا في النهاية يؤدي إلى تراكم الدهون و الكوليسترول على أعضاء الجسم الداخلية ، وتحت الجلد ، و على جدران الشرايين الداخلية . وهذا هو سبب معظم الأمراض ، كمرض السكر ، السمنة ، الضغط المرتفع ، وأمراض القلب . لذا يطلق على السكر و الملح السمان الأبيضان .

12- التمارين الرياضية

الرياضة و التمرين أحد أفضل الوسائل للحفاظ على الصحة بشكل عام ، وصحة القلب بشكل خاص . فممارستك للتمارين الرياضية لمدة نصف ساعة على الأقل ، في خمسة أيام في الأسبوع ، كفيل بأن يخفض الوزن ، و يخفض كوليسترول الدم الضار  .

كما يقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب و السكر . كما يقلل من إرتفاع ضغط الدم . ويحسن من الأداء الذهني ، كما يحسن من الحالة النفسية . وكلما زادت مدة و عدد مرات التمرين كلما زادت الفوائد .

13- الصيام المتقطع لخفض الكوليسترول الضار و الدهون في الدم

في مقالة سابقة ذكرنا أن أحد فوائد الصيام المتقطع لإنقاص الوزن أنك لو قمت بتطبيقه بشكل صحيح فإن جسدك سيتحول لمحرقة للدهون .

فالجسم عندما يتم حرمانه من الطعام بشكل صحيح (كما يحدث مع حمية الصيام المتقطع) سيعمل على حرق الدهون المخزنة حول الأعضاء ، كالقلب و الكبد ، والدهون المخزنة تحت الجلد ، وبالطبع الدهون الثلاثية و الكوليسترول الضار ، سواء المترسب على جدران الشرايين و الأوعية الدموية ، أو الذي يسري في تيار الدم .

وتكون النتيجة هي نقصان في الوزن ، والتمتع بصحة افضل ، ومنع وقلة فرص الإصابة بالأمراض والتي من أهمها السمنة ، ومرض السكر ، ومرض ضغط الدم المرتفع ، وأيضا أمراض القلب و تصلب الشرايين .

فأنت لو قمت بتطبيق رجيم الصوم المتقطع فإنك ستقلل من نسبة الكوليسترول الضار المرتفع بمعدل 10% أو أكثر كل شهر ، حتى تصل إلى المستوى الطبيعي له في الدم . ولمعرفة رجيم الصيام المتقطع و كيف تقوم به بشكل صحيح ، ولمعرفة فوائده ، يرجى الضغط هنا لتقرأ كل مايتعلق به .

المقالات ذات الصلة