الرئيسية » فم و أسنان » خيط الأسنان ، أهميته لصحة الفم ، أنواعه ، ومتى نستخدمه ؟

خيط الأسنان ، أهميته لصحة الفم ، أنواعه ، ومتى نستخدمه ؟

by د. شادي راضي
821 الآراء
خيط الاسنان لصحة فم جيدة

خيط الأسنان ( Dental floss ) ، أحد الأدوات التي وعلى الرغم من أهميتها القصوى إلا أن الكثير من الأشخاص لا يستخدمونه . إما تكاسلا منهم ، أو لعدم معرفتهم بأهميته . ولكن يكفي أن نعلم بأن خيط الاسنان لا تكتمل صحة الفم بدونه ، وبأنه يمنع كثيرا من مشاكل  وأمراض والتهابات الفم .

فبكلمات موجزة خيط الاسنان لاغنى عنه أبدا . وحتى فرشاة الأسنان لاتغني عنه ، فخيط الاسنان يقوم بمهام هامة ومحددة لاتستطيع فرشاة الأسنان العادية القيام بها .

وفي هذه المقالة سنتعرف على أهمية خيط الاسنان . وماهي أنواعه ، وماهي أفضل أنواعه . كما سنعرف عدد مرات استخدامه ، وماهي أفضل أوقات استعماله . كما سنعرف ماهي أضراره لو تم إستخدامه بشكل خاطئ . كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في هذه المقالة الهامة . فهيا بنا …

أهمية خيط الاسنان

إن نظافة الفم وسلامة الأسنان تعتبر عاملا مهما لسلامة الشخص وصحته بشكل عام . كما أنها عامل مهم ومؤشر واضح على درجة نظافته الشخصية . فالأسنان الصحية ورائحة الفم الطيبة تجعلك تشعر بثقة وسعادة وراحة نفسية . كما أن الأشخاص من حولك سيشعرون بالراحة و بالقبول تجاهك .

والأسنان ليس لها عمر إفتراضي ، أي أنها خلقت لتعيش معنا مدى الحياة . ولايوجد شئ يعوضها أو يعمل بكفاءتها ، فحتى التلبيسات والحشوات وغيرها مهما كانت دقتها وقوتها ، فهي لن تكون أبدا مثل الأسنان الطبيعية في جودتها . كما أن لهذه البدائل عمر إفتراضي ، وحتى لو كان طويلا فسيأتي وقت وتتلف .

لذا فإن الحفاظ على أسنانا بشكل خاص ، وعلى صحة الفم بشكل عام ، هو أمر ضروري وليس إختياري أو ترفيهي . وأبسط طريقة للحفاظ عليها هي الوقاية . فالوقاية خير من العلاج . فتنظيف الاسنان بشكل دوري وصحيح يقيك من المشاكل والتسوس والألم والتكاليف التي قد تكون في بعض الأحيان باهظة .

لكن كثير منا يعتقد أن استعمال الفرشاة فقط كافي لتنظيف الاسنان ، لكن هذا إعتقاد خاطئ . فصحيح أن فرشاة الاسنان هامة لكن المفاجأة أنها لا تنظف إلا 60% فقط من الأسنان . أما ال40% الباقية فخيط الاسنان هو الذي يتكفل بها .

فالسن أو الضرس له خمسة أسطح ، هي السطح العلوي الذي يتم عليه مضغ الطعام ، والسطح الجانبي المقابل للسان ، والسطح الجانبي الآخر المقابل للخد . وهذه الأسطح الثلاثة هي التي تقوم فرشة الاسنان بتنظيفها بدون مشاكل .

أما السطحان الباقيان من السن فهما الأسطح التي بين الأسنان . فكل سن بين الأسنان له سطح من الجهتين يلامس السن الذي بجانبه ، وهذه الأسطح تسمى أسطح التماس بين الأسنان . وهذه الأسطح ليست ظاهرة أو مكشوفة كالثلاثة السابقة ، بالتالي فرشة الأسنان لا تصل إليها بكفاء ولا تستطيع تنظيفها .

وتتراكم بين أسطح التماس بقايا الطعام ، وفي حالة عدم إزالتها سيؤدي هذا للتسوس ، ولتكوين طبقات الجير ، ولظهور الرائحة الكريهة للفم ، والجيوب والالتهابات . وكل هذا يمكن تفاديه بواسطة خيط الاسنان . حيث له القدرة على الوصول إلى داخل هذه الأسطح وتنظيفها بفعالية .

فوائد خيط الأسنان الطبي

1- كما ذكرنا لكي نتمكن من تنظيف الأسنان بنسبة مائة في المائة يجب أن نستخدم خيط الأسنان لتنظيف الأسطح التي بين الأسنان وبعضها ، حيث تتراكم الأطعمة بسهولة بين الاسنان ، وتصبح أماكن جاذبة للبكتيريا التي ستسبب تسوس و تآكل الأسنان . فالفرشاة لوحدها لاتكفي ، ولا حتى معجون الأسنان حتى لوكان أفضل معجون أسنان للتسوس .

2- تترسب بين الأسنان بقايا الطعام ، وهذه البقايا تكون مع الوقت طبقة رقيقة لزجة ، تسمى البلاك ( تحتوي على بكتيريا وبقايا طعام ) . ومع الوقت تتكلس هذه الطبقة لتكون لويحات صلبة تسمى الجير .

وهذه الطبقات تعمل على تكوين جيوب ، وتؤدي إلى نزيف و التهاب اللثة . وهي أحد أسباب رائحة الفم الكريهة . كما أن طبقة جير الاسنان تعمل على خلخلة الأسنان . ويمكن ببساطة منع كل ذلك بواسطة خيط الاسنان . حيث يعمل على تنظيف مابين الأسنان بشكل جيد وفعال ، ويمنع ويزيل طبقات البلاك قبل أن تتحول إلى الجير الصلب .

3- تنظيف الأسنان بشكل جيد يعمل على منع نمو البكتيريا المسببة لمشاكل الفم . وقد بينت الأبحاث أن بكتيريا الفم الضارة تعمل على حدوث أمراض بالجسم ، مثل أمراض القلب .

4- كما ذكرنا فإن أحد أهم أسباب رائحة الفم الكريهة هي بقايا الطعام المتخمر بين الأسنان ، وخاصة بين أسطح الضروس الخلفية . لذا فإن إزالة هذه البقايا بانتظام يعمل على جعل رائحة الفم جيدة .

5- يمنع خيط الأسنان نزيف اللثة ، ومايصاحبه من الالتهابات ورائحة الفم الغير مستساغة ، وذلك من خلال منع تكون طبقات البلاك و الجير . فالجير هو السبب الرئيسي لأمراض اللثة .

أنواع خيط الاسنان

هناك عدة أنواع من خيوط الاسنان ، ولكل نوع ميزته كما سنعرف . ويتميز خيط الأسنان الطبي عن غيره من الخيوط العادية بأنه يصنع غالبا من النايلون أو الحرير ، وأنه رفيع جدا ، ودرجة سمكه بسيطة ، وذلك ليتمكن من الدخول بين الأسنان بسهولة .

كما أنه قوي ، ولا يتفكك أو ينقطع بسهولة . كما أنه مصنع بطرق تجعل سطحه أملس وناعم بحيث لا يجرح اللثة . أما أشهر الانواع فهي :-

1- خيط الاسنان الغير مشمع (unwaxed) . وهو يتميز بأنه رفيع ورقيق جدا . ويستخدم في حالة أن أسطح التماس بين الأسنان واسعة قليلا ، وليست ملتصقة ببعضها إلتصاق شديد . وهو يتميز بأنه سهل الإستخدام .

2- خيط أسنان مشمع (waxed) . وهو خيط طبي يتم تغليفه بمادة شمعية رقيقة ، مما يجعل سطح الخيط أكثر نعومة ، وبالتالي يكون أسهل في الإنزلاق مابين الأسنان . كما أن هذه الطبقة الشمعية قد يتم وضع نكهة معها مثل نكهة النعناع لتضفي رائحة منعشة للفم بعد كل جلسة تنظيف .

والمشمع له سمك أكبر قليلا من الغير مشمع . ويتم إستعماله في حالة اللثة الملتهبة ، فهو أقل في إصابة اللثة بالجروح بسبب طبقة الشمع التي تغطيه . كما أنه يستخدم إذا كانت أسنانك ملتصقة ببعضها بشكل كبير ، حيث أن طبقة الشمع تساعد على سهولة دخوله وانزلاقه بين الأسنان .

وعموما فإن الخيط المشمع أو الغير مشمع لهما نفس الكفاءة في تنظيف الأسنان ، ومنع تكون الجير . وفي الغالب سيتم الإختيار بينهما على حسب الراحة الشخصية ، فالنوع الذي ستشعر معه بالراحة أكثر هو الذي ستستمر عليه .

3- خيط أسنان على شكل شريط (tape) . ويكون عريضا ومسطحا . وهو ممتاز في حالة إذا كانت أسنانك بها فجوات كبيرة ، أو توجد فراغات كبيرة بين الاسنان .

4- خيط الاسنان المائي ( Waterpik ) . وهو جهاز يعمل على دفع الماء بقوة ( خيط مائي ) بين الاسنان لتنظيفها . ويستخدم لسهولته ، خاصة لمن يضعون سلك تقويم الأسنان ، أو من يعانون من نزيف اللثة وسيولة الدم . ولمشاهدة فيديو له يرجى الضغط هنا .

كم مرة نستخدم خيط الاسنان في اليوم ؟

أوصت الجمعية الأمريكية لطب الأسنان ( ADA ) بأن يتم تنظيف الأسنان بواسطة خيط أسنان طبي مرة واحدة على الأقل يوميا . ولكن ليس معنى هذا أن نستعمل خيط الاسنان بشكل مفرط ، فإن ذلك سيؤدي إلى أضرار سنعرفها لاحقا .

وعلى هذا فإن استعمال خيط الاسنان له معيار هام وليس رقم محدد ، وهذا المعيار هو نوعية الطعام الذي نتناوله . أي أنك إذا أكلت طعاما يلتصق ويعلق بين الأسنان كاللحوم مثلا ، أو فاكهة ذات ألياف مثل فاكهة المانجا ، فإن إستخدام خيط الاسنان بعد هذه الوجبات أمر ضروري للتخلص من بقايا الطعام التي بين الأسنان ، والتي لاتستطيع فرشاة الأسنان أن تتخلص منها .

أما لو كان الطعام من النوعية السائلة وليس الصلبة  ، أو التي لا تحتوي على ألياف ولا يعلق بالأسنان كالزبادي مثلا ، فلا داعي لأن نستخدم خيط الاسنان في هذه الحالة ، لعدم وجود سبب لإستخدامه في الأساس .

لكن في العموم ، يفضل أن لا نستخدم خيط الأسنان أكثر من مرتين يوميا . فهاتين المرتين كافيتين لتنظيف الأسنان والتخلص من بقايا الطعام . وأفضل الأوقات هي بعد تناول طعام الغداء ، وقبل الذهاب إلى النوم في حالة أننا تناولنا طعاما يعلق بين الأسنان كما ذكرنا .

ماهو أفضل وقت لاستخدام خيط الاسنان ، هل قبل فرشة الأسنان أم بعدها ؟

بالطبع أفضل وقت لاستعمال خيط الاسنان يكون قبل تفريش الأسنان مباشرة . وذلك لسببين .

أولهما أن خيط الاسنان يعمل على إزالة بقايا الطعام والبلاك الذي يلتصق بين الأسنان . ولو تبقى أجزاء صغيرة من الطعام عالقة بين الأسنان ففرشة الأسنان مع المضمضة (سواء بالماء أو بغسول الفم) سوف تقوم بإزالة هذه الأجزاء الصغيرة ، مما يعطي درجة تنظيف عالية جدا .

فخيط الاسنان يعمل على تفكيك و خلخلة بقايا الطعام التي بين الأسنان ، وفك إلتصاقها بسطح الأسنان ، ثم تعمل فرشاة الأسنان على كنسها و إزالتها .

السبب الثاني والهام فهو أن إستخدام خيط الأسنان قبل فرشاة الأسنان يمنع ويقلل من فرص حدوث التسوس بشكل كبير ، وليس العكس .

فمعاجين الأسنان تحتوي على الفلورايد وهو مقاوم للتسوس ، وإذا تم تفريش الأسنان أولا فإن الفلورايد سيلتصق ببقايا الطعام التي تغطي سطح الأسنان ، ولن يصل الفلورايد لسطح الأسنان . وزيادة على ذلك فعند إستعمال الخيط فإنك ستخرج بقايا الطعام ومعها الفلورايد الملتصق والممتزج بتلك البقايا .

أما في حالة إستعمال خيط الأسنان أولا وقبل تفريش الأسنان ، فإن خيط الأسنان سيزيل هذه البقايا من على سطح الأسنان ، وبالتالي عندما يأتي دور الفرشاة والمعجون بعد ذلك فإن الفلورايد سيلتصق مباشرة بسطح الأسنان المكشوف ، والخالي من الرواسب والبلاك وبقايا الطعام .

وبالتالي ستكون الإستفادة أكبر بكثير من الفلورايد في معجون الأسنان لمنع التسوس و تآكل الأسنان . كما إن هذا الترتيب الصحيح ( الخيط ثم الفرشاة ) يعمل على زيادة تبييض الأسنان ، ومنع أمراض اللثة ، ومنع ظهور رائحة الفم الكريهة .

طريقة استخدام خيط الأسنان

من المهم أن نعرف بعض النقاط الهامة عند استعمال خيط الأسنان الطبي . لأنه لو تم إستخدامه بشكل صحيح فإننا سنحصل على فوائده الكثيرة والهامة التي ذكرناها بالأعلى .

أما في حالة الإستخدام الخاطئ لخيوط الأسنان ، فإن ذلك سيكون ضارا بالأسنان وباللثة كما سنذكر لاحقا . أما الخطوات الصحيحة والنقاط الهامة فهي :-

1- نقوم بسحب 30 أو 40 سم من خيط الاسنان الطبي ، ثم نعقد كل طرف من الخيط حول إصبع السبابة عن طريق لفه حولها بإحكام .

2- نثبت الخيط بواسطة السبابة والإبهام ، ثم نقوم بلف الخيط حول السبابة حتى يظل ما مقداره من 2 إلى 3 سم من الخيط مشدود بين السبابتين .

3- أمام مرآة ( لكي نتحكم في الخيط بشكل صحيح ) نقوم بلطف وبلا عنف بإدخال خيط الأسنان بين كل سن . ويتم إدخال الخيط برفق وبحركة تشبه الحركة التي نقوم بها عندما نستخدم المنشار اليدوي (جيئة وذهابا) بلطف ، حتى يدخل الخيط بين الاسنان .

4- نقوم بعد ذلك بتحريك خيط الأسنان برفق وبلطف للداخل والخارج ، وللأعلى وللأسفل . مع إدخال الخيط بشكل حرف C عندما نصل لمنطقة إلتقاء السن مع اللثة .

5- نقوم بعد ذلك بسحب الخيط من بين الأسنان . ثم نغير الجزء من الخيط الذي إستخدمناه ( 2 إلى ال3 سم السابقين ) لجزء جديد من الخيط .

وتلك خطوة مهمة حيث أننا بذلك نمنع تلف الخيط و تفتله لخيوط بعد أن كان خيطا واحدا ، فتفتل الخيط و إنقسامه يؤدي لمشاكل في اللثة والأسنان . كما أننا نقوم بتغير هذا الجزء حتى لا ننقل البكتيريا من مكان لمكان آخر بين الأسنان .

6- ننتقل بعد ذلك لزوج الأسنان التالي ، بالجزء النظيف الجديد من خيط الأسنان ، ونعيد ماسبق . ونكرر ونذكر بأن نتعامل مع خيط الاسنان بشكل لطيف وبطيء ، بلا عنف أو سرعة . وعموما مع الوقت ستكتسب الخبرة اللازمة في التعامل بالطريقة التي تناسبك ، والتي تريحك .

أضرار خيط الأسنان الطبي

فوائد خيط الأسنان عديدة وهامة كما ذكرنا ، لكن بالطبع هذا في حالة إستخدام خيط الاسنان الطبي بشكل صحيح . أما إستعماله بشكل خاطئ ، كأن تستعمله بسرعة وبعنف ، أو إستخدام أنواع رديئة من خيوط الأسنان ، أو إستعمال نفس الخيط أكثر من مرة ، فكل هذا سيؤدي لمشاكل أهمها :-

1- ممكن أن يؤدي الإستخدام الخاطيء لحدوث نزيف في اللثة ، وتضرر في أنسجة اللثة ، وذلك بسبب حدوث جرح أثناء الإستخدام العنيف .

2- في حالة الإستمرار باستخدام خيط الأسنان بعنف أو بقوة شديدة قد يؤدي ذلك إلى تلف طبقة المينا في الأسنان ، بسبب تآكلها الناتج عن الإحتكاك الدائم والعنيف بسطح الأسنان .

لذا فأهم نصيحة عند إستخدام خيط الاسنان هي أن نستعمله برفق وببطء . وعندما نصل للثة لا نقوم بضغط الخيط عليها . 

المقالات ذات الصلة