الرئيسية » أدوية و مكملات » الاشواجندا ؛ فوائدها الطبية ، أضرارها ، جرعاتها

الاشواجندا ؛ فوائدها الطبية ، أضرارها ، جرعاتها

by د. شادي راضي
636 الآراء
عشبة الاشواجندا ( الجنسنج الهندي )

ماهي عشبة الاشواجندا ؟

الاشواجندا أو اشواغاندا ( Ashwagandha ) تسمى أحيانا الجنسنج الهندي ، أو الكرز الشتوي . إسمها العلمي هو ( Withania somnifera ) ومعناه رائحة الحصان ، وذلك لأن جذورها بالفعل لها رائحة تشبه رائحة الأحصنة .

وعشبة اشواجندا معروفة باستعمالاتها الطبية منذ آلاف السنين ، وبالذات في الطب الهندي . وهي شجيرة دائمة الخضرة ذات زهور صفراء . موطنها الأصلي في الهند ، لكنها تنمو أيضا في شمال أفريقيا وأجزاء من الشرق الأوسط .

يستخدم مسحوق جذورها وأوراقها من قديم الزمن لزيادة مستوى الطاقة البدنية والذهنية ، ولتخفيف القلق والتوتر . كما أنها مفيدة لخصوبة الرجال والنساء كما سنعرف لاحقا .

فإذا كنت شخصا يشكو من العصبية والتوتر والإجهاد المستمر فهذه المقالة ستكون مفيدة لك . حيث سنعرف فوائدها المثبتة والموثقة طبيا . وماهي جرعاتها الصحيحة . وماهي أضرارها . كذلك سنعرف من هم الأشخاص المحذور عليهم تناولها . كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في هذه المقالة ، فهيا بنا …

ماهي العناصر الفعالة في عشبة أشواجندا ؟

تحتوي خلاصة مركب الاشواجندا على مركبات حيوية عديدة . لكن أهمها هي مجموعة مركبات تسمى ( withanolides ) ، وأهم مركبين هما ( withanone ) و ( Withaferin-A ) . وهما اللذان يعزى إليهما فوائد نبتة الأشواجندا .

فهذه المركبات لها مفعول مشابه للهيدروكورتيزون لكن بلا آثار جانبية ، لهذا هي مضادة للإلتهاب ومسكنة للآلام .

كما أن لهذه المركبات تأثيرا مشابها لمادة ( GABA ) التي تفرز في الدماغ والجهاز العصبي ، لذا هي تساعد على الهدوء وتحسن المزاج والنوم . وفوائد أخرى سنعرفها بعد قليل .

أيضا تحتوي الاشواجندا على مركبات مضادة للأكسدة قوية وفعالة تحارب الأمراض وتقاوم الشيخوخة . كما تزيد من إنتاج الإنزيمات المضادة للأكسدة داخل خلايا الجسم والتي من أهمها الجلوتاثيون و انزيم سوبر أكسيد ديسميوتاز ( Superoxide dismutase ) .

فوائد الاشواجندا

1- أهم استخدام لعشبة الاشواغندا هو أنها تزيد من مقاومة الجسم ضد الإجهاد والتعب ومقاومة الضغوط سواء النفسية أو الجسدية ( Adaptogenic ) .

2- تساعد على تخفيف التوتر والقلق ، وتساعد على تحسين جودة النوم ، وتقلل أعراض الإكتئاب . ويحدث ذلك من خلال عدة آليات من أهمها أن الأشواغندا تعمل على تنظيم إفراز هرمون الكورتيزول في الجسم ( هرمون التوتر ) .

وتقليل الشعور بالإجهاد البدني والنفسي يؤدي إلى الإحساس بشعور أفضل في الحياة . وإلى رفع كفاءة الجهاز المناعي . والتقليل من فرص الإصابة بالأمراض .

3- تخفض من مستويات سكر الدم . فمركب ( withaferin A ) يعمل على زيادة إفراز هرمون الإنسولين ، كما يعمل على زيادة حساسية الخلايا لهرمون الإنسولين ( تقلل من مقاومة الإنسولين ) .

4- تعمل كمسكن للألم ، فهي مضادة للالتهاب . وهذا يفيد في حالات آلام المفاصل والعمود الفقري وغيرها .

5- تحسن وتقوي الذاكرة والنشاط الذهني .

6- أحد أهم فوائد الاشواجندا للرجال هي أنها تزيد من الخصوبة . فهي تعمل على زيادة إنتاج هرمون التستوستيرون . مما يعمل على زيادة القدرة والقوة العضلية ، وعلى زيادة الرغبة والقدرة الجنسية . كما تزيد من طاقة وحركة الحيوانات المنوية .

7- تزيد من خصوبة السيدات من خلال زيادة انتاج هرمون الإستروجين . كما تحسن لديهن الرغبة الجنسية ، وتزيد من درجة الشعور بالإشباع الجنسي .

8- لها دور في خفض مستوى الدهون الثلاثية والكوليسترول .

اشواغندا / أشواجندا
عشبة الأشواجندا تحسن من الحالة النفسية والجسدية والجنسية للرجال وللنساء

جرعة الأشواجندا و طريقة استعمال عشبة الاشواجندا

من المهم أن نعرف كيف نقوم بحساب جرعة الاشواجندا التي تعطي المفعول الطبي . فلكي نحصل على النتائج المرجوة من عشبة الأشواجندا يجب أن يكون تركيز المادة الفعالة ( withanolides ) في المركب لا يقل عن (20) ملليغرام .

فمثلا لو تم تدوين أن كل كبسولة تحتوي على (125) ملليغرام من مستخلص الأشواجندا وأن نسبة ال( withanolides ) فيها 10%

فهذا معناه أن تركيز withanolides في الكبسولة (12.5) ملليغرام ، أي أننا يجب أن نتناول كبسولتين من هذا المنتج لنتخطى (20) ملليغرام لنحصل على النتائج المرجوة .

وفي العموم تتواجد الأشواجندا على شكل كبسولات يتراوح حجمها مابين (125 إلى 600) ملليجرام من مستخلص الأوراق والجذور . وقد تباع على هيئة مسحوق يوضع على الحليب أو العصير أو يخلط مع عسل النحل .

تؤخذ مرتين يوميا صباحا و مساء . وتؤخذ بعد الطعام أو عصير ، ولا ينصح بتناولها على معدة فارغة لكي لا تسبب ألم في المعدة .

والمهم أن نقوم بحساب تركيز مادة ال( Withanolides ) داخل الكبسولة . كما يجب أن نعرف أنه لكي نحصل على النتائج المرجوة يجب أن نتناولها بشكل يومي على الأقل لمدة شهر .

كما أنه من المهم أن نعلم بأن أطول فترة يمكننا تناول الأشواجندا هي ثلاثة أشهر متواصلة ، ثم يجب أن نأخذ راحة منها لمدة شهر على الأقل ، ثم يمكننا أن نعيد إستخدامها لمدة ثلاثة أشهر أخرى ، وهكذا . وذلك حتى لا تحدث زيادة كبيرة في هرمون DHEA .

أضرار الاشواجندا

عشبة الاشواجندا آمنة لمعظم الناس طالما استعملت بطريقة صحيحة . ولا تحدث الآثار الجانبية إلا مع تناول جرعات مرتفعة منها ( أكثر من 2 جرام يوميا ) .

لذا يجب الإلتزام بالجرعات المحددة على العبوة ، أو التي ينصح بها مقدم الخدمة الطبية . وأشهر الأعراض الجانبية التي قد تحدث هي : ألم في المعدة ، اسهال ، مغص في البطن ، قيء ، صداع .

التفاعلات الغير مرغوبة أو الضارة

قد يحدث تفاعل بين الاشواجندا وأدوية الضغط ( قد تسبب إنخفاض حاد في ضغط الدم ) . وأدوية السكر ( قد تزيد من إنخفاض سكر الدم ) . وأدوية علاج الغدة الدرقية .

كما أن الأشواغندا تزيد من التأثير المهدئ للأدوية النفسية والأدوية التي تحفز على النوم . لذا يجب متابعة هذه الحالات باستمرار وتوخي الحذر .

الأشخاص المحظور عليهم تناول الاشواجندا

1- الحوامل والمرضعات ( قد يحدث إجهاض ) وأيضا تفرز مكونات الأشواجندا في الحليب .

2- المصابون بأمراض المناعة الذاتية ( الذئبة الحمراء lupus erythematosus ، التصلب اللويحي MS ، التهاب المفاصل الروماتيزمي Rheumatoid arthritis ) .

3- يجب الإمتناع عن تناولها تماما قبل العمليات الجراحية بأسبوعين على الأقل ، وذلك حتى لا يحدث تداخل بينها وبين التخدير .

4- الرجال المصابون بسرطان البروستاتا أو بتضخم البروستاتا الشديد ، والسيدات المصابات بتكيس المبايض (PCO) . فالأشواجندا تزيد من تركيز هرمون التستوستيرون ، وهذا محظور في تلك الحالات .

المقالات ذات الصلة