الرئيسية » عقاقير » عشبة القديس يوحنا ( عشبة القديسين ) فوائد و اضرار

عشبة القديس يوحنا ( عشبة القديسين ) فوائد و اضرار

by د. شادي راضي
2856 الآراء
عشبة القديسين

عشبة القديس يوحنا أو عشبة القديسين . أحد أشهر الأعشاب التي كانت تستخدم في الماضي والحاضر . وتعتبر هذه النبتة أحد أهم العقاقير التي تستخدم سواء في الطب البديل ، أو في علاج أمراض تم تشخيصها حديثا .

لها مرادفات كثيره فهي تسمى st  john’s wort ، عشبة سانت جون ، حشيشة القلب ، نبتة سانت جون . إسمها العلمي هو ( hypericum perforatum ) .

وسبب تسميتها بهذا الإسم هو أنها تزهر في يوم 24/6  من كل عام . وهو نفس يوم ولادة القديس يوحنا الذي ذكر في الإنجيل .

هذه النبتة تحتوي على مواد فعالة كثيرة ، لكن ما يهمنا منها هو مادتين ، وهاتين المادتين هما من يعطي هذه العشبة الخواص التي سنذكرها لاحقا.

المادة الأولى تسمي هايبرسين ( Hypericin ) . أما المادة الثانية فتسمى هايبرفورين ( hyperforin ) .

وهاتين المادتين لابد من تواجدهما بتركيز محدد في الشكل الصيدلاني ، حتى تستفيد من خصائصهما كما سنعرف لاحقا في الجرعات .

 

كيفية عمل عشبة القديسين

عشبة القديسين تتميز بخصائصها الفريدة في علاج أمراض معينة وذلك بسبب إحتوائها على مادتي الهايبرسين و الهايبرفورين ومع الأبحاث وجد أن لهم خواص فسيولوجية عديدة منها:-

1- التأثير على الجهاز العصبي

توجد في الجسم هرمونات تعمل كنواقل عصبية في الجهاز العصبي . تعمل على تنظيم الحالة المزاجية والنشاط للجسم . وهذه الهرمونات مثل هرمون السيروتونين ( Serotonin ) وهو مهم للحالة المزاجية ، ويفرز بكميات كبيرة في حالة الشعور بالنشوة أو الإسترخاء لذا يسمى بهرمون السعادة .

أيضا هناك الأدرينالين ( Adrenaline ) والنور أدرينالين ( Noradrenaline ) وهي هرمونات ونواقل عصبية مهمة في الإنتباه واليقظة والإستجابة للعواطف ، مثل الخوف والقلق .

أيضا هناك هرمون مهم جدا ، يعمل على تنظيم الساعة البيولوجية للنوم عند الإنسان . وهو هرمون الميلاتونين ( Milatonin ) ونقصه يؤدي للأرق واضطرابات النوم ، ومشاكل فسيولوجية أخرى .

هذه الهرمونات يتم تكسيرها في الجسم بواسطة إنزيم يسمى ( MAO ) . وهنا يأتي دور عشبة القديس يوحنا ، حيث تعمل على إيقاف هذا الإنزيم ، وبالتالي يزيد تركيز الهرمونات الثلاثة السابقة .

أي أن هذه العشبة تعمل كمثبط لإنزيم ال(MAO) ، لذلك تسمى ( MAO inhibitor ) .

2- كمسكن للألم

هذه العشبة وجد أن لها تأثير قريب من عمل المسكنات . حيث أنها تعمل على تثبيط  إنزيم  يسمى سيكلوأكسجيناز أو ( COX ) مما يؤدي لمنع سلسلة طويله من التفاعلات البيولوجية ، والتي تؤدي في النهاية لتسكين الألم .

فوائد عشبة القديسين واستخداماتها

لها استخدامات طبية عديدة مثبتة في المجال الطبي لكثير من الأمراض . لكن يجب أن تأخذ في الإعتبار عزيزي القارئ ، أن هذه الإستخدامات والفوائد تكون مع أمراض معينة ومحددة ، وبجرعات محددة بدقة ولمدة زمنية محدودة كما سنعرف .

فليس كونها من مصدر عشبي أنها آمنة تماما ، فهي عقار له فوائد وله آثار جانبية . فيجب عليك أن تقرأ جيدا ما نكتبه ، وأن تسأل مقدم الخدمة الطبية الخاص بك قبل إستخدامها . أما فوائدها واستخداماتها فهي كالتالي :-

1- عشبة القديس يوحنا لعلاج الإكتئاب

يصيب اللإكتئاب أكثر من 400 مليون شخص حول العالم . وهناك أدوية كثيرة  لعلاجه ، لكن يفضل البعض أن يعالجه بأدوية من مصادر طبيعية ، مثل عشبة القديس يوحنا. نظرا لقلة الآثار الجانبية ، خصوصا في حالات الإكتئاب البسيطة أو المتوسطة ، وخاصة في الأطفال والمراهقين .

فكما ذكرنا سابقا طريقة عملها في علاج الاكتئاب من خلال زيادة تركيز هرمونات معينه في الدماغ ، مثل هرمون السيروتونين ، مما يؤدي إلى تحسن المزاج ، وتقليل نوبات الخوف والحزن ، خاصة التي تكون مصحوبة مع الإستيقاظ الصباحي .

كما أنها تزيد من تركيز هرمون الميلاتونين كما ذكرنا سابقا . مما يؤدي إلى تحسين الساعة البيولوجية للجسم . فينام الشخص بشكل منتظم وعميق ، فهي علاج للأرق والذي يكون مصحوبا لحالات كثيرة من الإكتئاب .

وقد وجد مع الأبحاث ، أن عشبة القديسين فعالة في الحالات الخفيفة والمتوسطة من الإكتئاب بشكل فعال يصل لفعالية أدوية الإكتئاب ، وبلا آثار جانبية كبيرة ، مثل قلة الرغبة الجنسية المرتبطة بأدوية الإكتئاب. 

بل وجد أيضا ، أن أعراض الإنسحاب منها كانت قليلة ومحتملة لحد كبير، ولم تحدث إنتكاسات لهؤلاء المرضى الذين تناولوها بشكل صحيح .

2- عشبة القديسين لعلاج الوسواس القهري

تم عمل دراسات وأبحاث كثيرة على مرضى مصابون بالوسواس القهري ( OCD ) . وقد وجد أنها مع بعض المرضى قد أدت لتحسن حالة القلق والتوتر لديهم . لكن المؤكد أنها لم تعمل على شفائهم ، أو تحسن حالتهم من الوسواس القهري بشكل ملحوظ .

فلم يثبت حتى الآن أن عشبة القديس يوحنا تستخدم بنجاح مع مرضى الوسواس القهري . لذا يجب عليك إذا كنت مصابا بالوسواس القهري ، أن تواصل على أدويتك الكيميائية الموصوفة لك ، لأنها أكثر فعالية  . وألا تستبدلها بعشبة القديسين ، حتى لا يحدث لك إنتكاسه .

عشبة القديس يوحنا
عشبة القديسين مضادة للاكتئاب الخفيف إلى المتوسط ، وتقلل من الشعور بالتوتر والقلق . أي أنها تحسن المزاج بدرجة جيدة مع تجنب الكثير من الآثار الجانبية التي تحدث مع الأدوية النفسية الكيميائية .

3- عشبة القديس يوحنا لعلاج الأرق واضطرابات النوم

كثير من مرضى الإكتئاب يعانون من الأرق . بل كثير من الذين يعانون من الأرق قد يكونون مصابين بالإكتئاب دون أن يشعروا . فالأرق يسبب التعب والإجهاد ، ويزيد من التوتر والعصبية ، وعدم التركيز وكثرة النسيان . ومن الممكن أن تظهر هالات سوداء تحت العين .

وكما ذكرنا سابقا في آلية عمل هذه العشبة ، أنها تقوم بزيادة هرمون الميلاتونين الذي يعمل على تنظيم النوم من خلال تنظيم الساعة البيولوجية . مما يعالج حالة الأرق ، ويجعلك تنام بشكل جيد وعميق .

فمن خلال هذا المفعول تعمل عشبة القديسين على علاج اضطرابات النوم والأرق بشكل فعال ، وبلا تعود أو آثار جانبية أو أعراض إنسحاب ، كما نشاهد في الأدوية الكيميائية الأخرى . وسنعرف في قسم الجرعات ماهي الجرعة المناسبة لهذا الغرض .

وهناك نوع آخر من الأعشاب الطبية التي تستخدم لغرض النوم وعلاج الأرق الذي لا يكون مصحوبا بمشاكل نفسية أو إكتئاب ، وهي الفاليريان ( الناردين ) . ومن الممكن الإطلاع على فوائدها واستخداماتها من هنا .

4- عشبة القديسين لعلاج القلق و الخوف

كثيرا ما تتعرض لضغوط تفرضها عليك أمور الحياة ، وليس كل الأشخاص لهم نفس القدرة على تحمل هذه الضغوط . فمن الممكن أن تصاب بقلق وخوف ، أو درجة أعلى كالهلع . وكلها أعراض نفسية تؤدي إلى بعضها .

فمع الإحصائيات ، هناك حوالي 17% من البشر مصابون بالخوف والقلق المرضي ، مع إختلاف الدرجات بينهم . والنساء أكثر عرضة بمرتين عن الرجال .

ومن المهم أيضا أن تعرف أن الإكتئاب والقلق أو الخوف مرتبطين ببعضهم ، فكثير من حالات الإكتئاب معها نوبات قلق وخوف ، وكثير من مرضى القلق والخوف يصابون في النهاية بالإكتئاب. وذلك وفقا لأبحاث نشرت في جمعية القلق والإكتئاب الأمريكية .

وكما ذكرنا سابقا ، هذه النبتة تعمل على زيادة ناقلات عصبية مهمة في الدماغ ، مثل السيروتونين و الدوبامين . مما يزيد من الشعور بالسعادة والإطمئنان ، والتفتح على الحياة بشكل أكثر أملا .

ولكن من المهم أن تعرف جيدا أن الأبحاث التي تمت قد أشارت إل شيء مهم ، وهو أن مرضى الإكتئاب الذين تناولوا هذه العشبة قد تحسنت حالتهم من الإكتئاب بشكل جيد ، وبالتالي تحسنت قدرتهم على مقاومة التوتر والقلق ، الذي كان مصحوبا بالإكتئاب .

أما الأشخاص الذين كانوا يعانون من القلق والخوف فقط ، دون أعراض إكتئاب ، لم يلاحظ عليهم تغير كبير أو ملحوظ  بعد إعطائهم هذه العشبة .

فباختصار ، عشبة القديسين علاج جيد للإكتئاب المصاحب للقلق والخوف ، ولكن ليست فعالة في تحسين القلق والخوف بمفردهم .

 

5- عشبة القديس يوحنا و مرض الشلل الرعاش ( باركنسون )

أشارت أحدث الدراسات أن مرض الشلل الرعاش أو مرض باركنسون له أسباب عدة . من إحدى هذه النظريات ، هي تلف في الأعصاب نتيجة الجذور الحرة ( free radicals ) .

وهي مركبات ضارة تسمى أيضا بالجمح الشاردة ، تعمل على إتلاف الخلايا . وتؤدي إلى أمراض عديدة ، وتعمل على سرعة شيخوخة الجسم .

لذا فأحد المقترحات الطبية ، هي أن محاربة هذه الجذور الحرة قد يمنع مرض باركنسون ، أو على الأقل يؤخر ظهوره ويقلل درجة إصابته .

ومن منطلق هذه النظرية ، يمكن تصور دور عشبة القديسين في مرض باركنسون . حيث أنها تحتوي على مواد مضادة للأكسدة كثيرة ، تحارب هذه الجذور الحرة ، وتمنع إتلافها لخلايا الجسم ،

بما فيها الخلايا العصبية الدوبامينية في المادة السوداء في المخ ( وهي المسؤولة عن الحركة في الجسم بشكل أساسي ، ويعتقد أن الشلل الرعاش يكون بسبب تلف في تلك المنطقه من المخ ) .

لذلك نجد أن فئات المجتمع الذين يحرصون على تناول المواد المضادة للأكسدة ، سواء مكملات أو على شكل مشروبات ، مثل أن تستخدم عشبة القديس يوحنا في المشروبات مثل الشاي ( ولكن تستخدم بإضافة مسحوقها بكميات قليله إلى المشروبات الساخنة ، وليس باستمرار بل على فترات متفاوتة )

فنجد أنه مع الوقت تكون ملامح الشيخوخة عندهم ليست واضحة ، وأن أمراض مثل الشلل الرعاش غير منتشرة بينهم .

6- عشبة القديس يوحنا واضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباه ADHD

على الرغم من أن عشبة القديسين تستخدم بشكل ناجح في علاج حالات الإكتئاب الخفيفة و المعتدلة ، خصوصا التي تكون مصاحبة للقلق أو التوتر ، إلا أن كل الأبحاث التي أجريت بغرض معرفة هل هي مفيدة للأشخاص المصابين بفرط الحركة و قلة الإنتباه ؟ فكانت النتائج كلها أنه لم  يثبت أن عشبة القديسين ذات فائدة تجاه هذا المرض .

هناك فائدة واحدة فقط من استخدام عشبة القديسين مع اضطراب فرط الحركة و تشتت الإنتباه ( ADHD) وهي إذا كان الشخص يعاني من اضطراب النوم .

فهذه النبته كما ذكرنا تحسن الساعة البيولوجية للنوم للإنسان بشكل يجعله ينام بشكل جيد ومنتظم. بالتالي فإن تحسن حالة النوم يؤدي لتحسن الحالة المزاجية ، وهو ما يؤدي لتحسن درجة الإنتباه عند هذا الشخص .

أما إذا كان الشخص المصاب بهذا الإضطراب لا يعاني من مشاكل النوم ، فلا ينصح بإعطائه هذه العشبة ، لأنها لن تؤدي لتحسن حالته  .

7- عشبة القديس يوحنا لتسكين الألم

كما ذكرنا في قسم كيفية عمل هذه النبتة ، فإن عشبة القديسين لها مفعول مسكن للألم ، يشابه تقريبا قدرة المسكنات المعروفة ، لكن ليس بنفس القوة .

 فهي تعمل كمضاد لإنزيم يسمى ( cox ) وهذا الإنزيم عند منعه من العمل سيوقف سلسلة من التفاعلات التي تؤدي في النهاية للشعور بالألم . ومن ضمنها آلام إلتهاب الأعصاب . 

فمن الممكن أن تستخدم لفترة محدودة لعلاج أعراض الألم ، والمساعدة في نفس الوقت على تحسين القدرة المزاجية والنوم العميق . وهو ما يصب في خانة علاج الألم عموما بشكل جيد .

8- عشبة القديس يوحنا لعلاج أعراض متلازمة ما قبل الدورة ( PMS )

من كل أربعة نساء هناك ثلاثة منهم يعانون من أعراض ما يسمى بمتلازمة ما قبل الدورة ( premenstrual  syndrome ) مع إختلاف درجاتها بينهم .

وهي عبارة عن أعراض نفسية وجسدية تصيب المرأة . وتأتي قبل وأثناء فترة الحيض . وذلك بسبب التغير في الهرمونات بشكل حاد ، وأيضا التغير في كيمياء الدماغ . 

هذه الأعراض منها آلام المفاصل والعضلات ، قلق وتوتر ، نوبات بكاء حادة بدون سبب ، صعوبات النوم والأرق ، إرهاق ، وأحينا إكتئاب . 

فلوكنتي تشتكين من هذه المتلازمة باستمرار ، فأعتقد أن عشبة القديسين أحد أسلحتك القوية في مواجهة آلام الدورة ، وآلام متلازمة ما قبل االحيض . فهي تحسن الحالة المزاجية ، وتمنع الإكتئاب والقلق  .

كما أنه ولمفعولها المسكن تقوم بتقليل ومنع الشعور بالألم المصاحب لهذه المتلازمة ، سواء في العضلات ، بما فيها العضلات الملساء للرحم ، وآلام المفاصل .

وأيضا تمنع الأرق والشعور باضطرابات النوم ، والتي غالبا ما تصاحبك في تلك الفترة ، فتجعلك تنعمين بنوم عميق وهادئ . وسنعرف الجرعة المناسبة لتلك الحالة في قسم الجرعات .

9- عشبة القديسين و انقطاع الطمث

عندما تواجهين أعراض سن اليأس ، أو ما تسمى بفترة إنقطاع الطمث ( postmenopausal symptoms ) وهي فترة تمر بها النساء غالبا في سن الخمسين ،

 فمن الطبيعي بسبب التغير الهرموني الحاصل ، خصوصا النقص في هرمون الإستروجين ، أن تواجهي أعراض غير مألوفة وغير محببة لك .

مثل اضطرابات النوم ، التعرق الزائد أثناء النوم ، الأرق ، الهبات الساخنة ، تغير وتعكر المزاج ، والشعور بحالات إكتئاب وتوتر . وكل هذه الأعراض غالبا ما تصابين بها في سن اليأس ، أو حتى قبل سن اليأس بقليل .

لذا ينصح  إذا كنتي من الذين يتناسب معهم تناول عشبة القديسين لعلاج وتخفيف اعراض انقطاع الطمث وسن اليأس أن تتناوليها . فهي تعمل على تحسين كل الأعراض السابقة بفعالية .

فهي تعمل على زيادة تركيز السيروتونين في الدماغ ، فتعمل على زيادة شعورك بالراحة النفسية ، وتمنع الإكتئاب والقلق .

كما أنها تعمل على زيادة الميلاتونين كما ذكرنا سابقا ، وهذا يؤدي إلى ضبط الساعة البيولوجية وتحسين النوم ، فتجعلك تنامين بشكل عميق .

وقد ذكرنا في مقالات سابقة ، أن هناك مركبات ممتازة تستخدم في هذا العمر ، للحفاظ على الشباب ونضارة الجسم والوجه ، ومحاربة علامات سن اليأس والشيخوخة ، منها عسل المانوكا و أوميغا 3 ، و زيت زهرة الربيع المسائية .

فمع عشبة القديسين وهذه المكملات الرائعة ، ستعبرين تلك المرحلة الصعبة بلا مشاكل تذكر .

10- عشبة القديس يوحنا للرجال

معظم الأدوية التي تعمل على تحسين الحالة النفسية بطريقة زيادة الناقلات العصبية ، مثل الأدوية الكيميائية ، لها عرض جانبي مشهور وهو إضعاف القدرة الجنسية عند الرجال ، وتقليل الرغبة .

وبما أن عشبة القديسين تعمل بنفس الطريقة تقريبا ، فهي بالتالي تؤثر على قدرة الرجل الجنسية ، مثل هذه الأدوية لكن بطريقة أقل كثيرا .

وهناك أبحاث قارنت بين عشبة القديسين وبعض الأدوية الكيميائية ، وجد أن دواء مثل السيتالوبرام ( وهو دواء شهير لعلاج القلق والرهاب والإكتئاب ) يعمل على إصابة سبعة رجال بمشاكل في الإنتصاب من كل عشرة رجال .

في حين أن تأثير عشبة القديسين على الجنس ، أنها تؤدي لمشاكل في الإنتصاب لثلاثة رجال فقط من كل عشرة .

11- عشبة القديس يوحنا لتأخير القذف عند الرجال

عشبة القديسين كما ذكرنا ، لها دور مماثل في عملها يشابه لحد كبير الأدوية الكيميائيه التي تعالج الإكتئاب . وأحد النتائج المترتبة على تعاطي هذه الأدوية والعقاقير ، هو تأخير القذف عند الرجال . فهي تعمل على ذلك بطريقتين :-

أولهما : أنها تعمل على زيادة النواقل العصبية ، مثل السيروتونين وهذا يؤدي إلى تأخير القذف .

ثانيهما : أن إحدى النظريات التي تفسر سرعة القذف عند الرجال ، هي أن كثيرا من الرجال يعانون من سرعة القذف نتيجة التوتر أو القلق ، فهذه النبتة لها دور في علاج الإكتئاب الخفيف أو المعتدل الذي يصاحب التوتر والقلق . بالتالي تعمل عشبة القديسين على تأخير القذف عند الرجال بشكل واضح .

12- عشبة القديس يوحنا و الغدة الدرقية

عشبة القديسين وجد أنها تعمل على زيادة هرمون ال TSH ، وهو الهرمون المسؤول عن تنشيط الغدة الدرقية ، لتحفيزها لإنتاج هرمون الثايروكسين . 

فعشبة القديسين ، تعمل على تنشيط الغدة الدرقيه ، فيجب الأخذ في الإعتبار هذا التأثير الهام . حيث أنها قد تفيد في حالات خمول الغدة الدرقية ، لكن يجب متابعة نشاط الغدة كل فترة .

وللمعلومية : لا يتعارض تعاطي عشبة القديس يوحنا ، مع أدوية الغدة الدرقية  سواء أدوية الخمول أو أدوية النشاط .

13- عشبة القديس يوحنا للجروح والحروق

عشبة القديسين لها دور فعال وجيد في مقاومة البكتيريا ، خصوصا الفئة الموجبة الجرام ، وبعض السلالات السالبة الجرام . كما أن لها فعالية في مقاومة الفيروسات أيضا . لذا كانت تستخدم قديما في الطب الشعبي ، لعلاج الجروح وتقرحات الجلد .

وقد قامت كثير من شركات الأدوية ، من وضع زيت هذه العشبة في الكريمات والمراهم لتكون منتجات طبيعية تعالج الجروح والحروق والقرح ، مثل قرح الفراش .

ومن الممكن لزيادة فعاليتها بشكل جيد ، أن نضع عسل المانوكا مع مراهم أو قطرات من زيت هذه العشبة على الجروح والقرح المعتدلة أو الخفيفة ، وستكون النتائج جيد جدا .

14- عشبة القديسين لعلاج البواسير

تصيب البواسير كثير من الأشخاص . وهي عبارة عن أوردة متضخمة وملتهبة في منطقة المستقيم .    وتكون مؤلمة جدا في كثير من الأحيان ، وقد يصاحبها نزيف .

وكما عرفنا أن عشبة القديسين لها دور جيد كملطف ، وكمضاد للإلتهابات . فهي تعمل على تقليل الإلتهاب ، وبالتالي تقليل الألم ، وسرعة الشفاء . كما أن لها مفعول قابض ، فتعمل على وقف النزيف .

أيضا لها مفعول مطهر ومضاد للبكتيريا ، فتعمل هذه النبتة على تطهير الجروح في تلك المنطقة ، مما يؤدي لتقليل الإلتهابات وسرعة الشفاء .

و كثير من التركيبات العشبية ، التي تنتجها مصانع الأدوية تضع زيت هذه العشبة في منتجاتها ، سواء كريمات أو تحاميل ، وذلك نظرا لما أثبتته التجارب من فعالية عشبة القديس يوحنا لعلاج البواسير .

كما أن هذه العشبة من الممكن أن تستخدم بأمان تام مع الحامل المصابة بالبواسير . إذا تم استخدامها موضعيا كمرهم أو كريم أو على شكل زيت موضعي . لكن وكما سنعلم لاحقا ، أن هذه العشبة ممنوعة تماما للحامل أن تتناولها عن طريق الفم .

المحاذير الخاصة بعشبة القديس يوحنا

هنا نأتي لجزئية مهمة جدا ، أو سؤال مهم ، وهو هل عشبة القديسين آمنه ؟ وهل تصلح لكل الناس ؟ فعلى الرغم من كونها مادة طبيعية  ، فهي ليست آمنة تماما كما يظن البعض .

فهذه النبتة لها شروط مهمه ومحاذير يجب أن تضعها في خاطرك قبل أن تقوم بتناولها . فهناك أشخاص يمنع معهم تماما تعاطي هذه العشبة ، أو على الأقل توخي الحذر ، وهم :-

1- الحوامل . فهي لم تثبت سلامتها أثناء فترة الحمل . ففي بعض التجارب على الفئران سببت تشوهات للأجنة . كما أنها أدت لولادة أطفال ناقصي الوزن ، لذا يمنع تناولها مع الحوامل . أما الإستخدام الموضعي كما ذكرنا من قبل في حالات مثل البواسير أو الجروح فلا بأس فيه .

2- المرضعات . تفرز هذه العشبة في حليب الأم بكميات قليلة جدا . ولم يلاحظ أن لها تأثيرات على الرضع . وقد سجلت فقط بعض الأعراض الخفيفة ، على نسبة قليلة من الأطفال ، وكانت زيادة النوم أو مغص خفيف .

3- ممنوعة تماما لمرضى القلب والضغط . حيث أن عشبة القديسين تتفاعل مع كل أدوية القلب ، ومعظم أدوية الضغط وتعمل على تقليل فعاليتها .

4- الأشخاص الذين يتناولون أدوية نفسية تعمل على زيادة السيروتونين ، مثل دواء الفلوكسيتين و السيتالوبرام وغيرها . وذلك حتى نتجنب الإرتفاع الشديد في السيروتونين ، وهي حالة خطيرة قد تؤدي للوفاة .

5- ممنوعة تماما للأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض الفصام ( schizophrenia ) ، أو مرض إضطراب ثنائي القطب ( Bipolar Disorder ) . حيث أن عشبة القديسين من الممكن أن تسبب لهم هلاوس ذهنية .

6- إذا كنتي تتناولين أدوية منع الحمل ، فمن الممكن جدا أن تحملي . حيث أن عشبة القديس يوحنا تعمل على تقليل فعالية هذه الأدوية بنسبة تقريبا 15% .

التداخلات الدوائية مع عشبة القديس يوحنا

تتداخل عشبة القديسين مع أدوية كثيرة جدا . لذا من المهم أن تطلب مشورة مقدم الخدمة الطبية  الخاص بك قبل أن تقوم بتناولها .

ومن أشهر التداخلات ، هو التداخل الذي يحدث عند تناولها مع أدوية تقوم بنفس فعلها الفيسيولوجي ، أي أدوية تقوم بزيادة تركيز السيروتونين ( معظم الأدوية النفسية المضادة للإكتئاب تعمل على ذلك ، مثل أدوية SSRIs ) . 

فهذا قد يؤدي لحالة شهيرة ، تسمى متلازمة السيروتونين ( Serotonin Syndrome ) . وهي حالة خطيرة تحدث  نتيجة الزيادة الكبيرة في السيروتونين ، تؤدي لأعراض عنيفة مثل التشنج ، الإستفراغ ، ألم شديد بالبطن ، إسهال ، إرتفاع شديد في حرارة الجسم ، الوفاة .

أيضا بسبب أن هذه العشبة تعمل على تحفيز إنزيم مهم في الكبد يسمى ( P450 ) فيؤدي ذلك لتقليل فعالية كثير من الأدوية بسبب سرعة تحولها بواسطة الكبد لمواد غير فعالة ، وتقليل تركيزها في بلازما الدم .

ومن أشهر هذه الأدوية أدوية منع الحمل ، حيث أن عشبة القديسين تعمل على تقليل فعاليتها بنسبة تصل إلى 15% مما يؤدي لنزيف ، وتغيير في مواعيد الدورة الشهرية ، وقد يحدث الحمل .

أيضا  وبنفس الطريقة ، فبسبب أنها محفزة لإنزيمات الكبد بما فيها إنزيم ( P450 ) تعمل عشبة القديسين على تقليل فعالية الأدوية التي تعالج إرتفاع دهون الدم ( أدوية الكوليسترول ) وبالتالي سترتفع دهون الدم ، وما قد يصحابه هذا من مشاكل سواء للقلب أو الضغط .

أيضا تتفاعل عشبة القديس يوحنا بشكل مباشر مع معظم أدوية القلب والضغط . مثل أدوية حاصرات قنوات الكالسيوم مثل دواء ( أملوديبين ) . وأدوية حاصرات بيتا مثل دواء ( أتينولول ) . وأيضا دواء الديجوكسين الشهير . حيث تعمل عشبة القديسين على تقليل فعاليتها بشكل مؤثر .

اضرار عشبة القديسين

أكثر الاعراض الجانبية شيوعا هي : ألم خفيف بالمعدة ، إسهال ، صداع ، غثيان ، جفاف بالفم ، تنميل في الأطراف ، من الممكن لو تم إستخدامها على الجلد بشكل موضعي ، أن تؤدي لطفح جلدي وحساسية تجاه الضوء . أيضا تؤدي في بعض الأحيان إلى  إرتفاع في إنزيمات الكبد ، وضعف الإنتصاب وتأخير القذف .

فمن الممكن أن يحدث عرض أو أكثر ، أو قد لا تحدث أعراض جانبية على الإطلاق ، فكلها تعتمد على  الشخص الذي يتناول عشبة القديسين .

الجرعات العلاجية لعشبة القديسين

يجب أن تكون كبسولات عشبة القديسين  بتركيز إجمالي ( 300 )  ملجم/الكبسولة من مستخلص عشبة القديسين . وأن يكون تركيز مادة الهايبرسين من 0.2 إلى 0.3 % ، وأن يكون تركيز مادة الهايبرفورين 5 % .

في هذه الحالة و مع هذه التركيزات ، فأنت تتناول كبسولة عشبة سانت جونز ( عشبة القديس يوحنا ) بالتركيبة القياسية ، والتي ستعطيك النتائج العلاجية المرغوبة . أما لو كان المنتج الذي ستتناوله تختلف تركيزات مكوناته عما ذكرنا سابقا ، فلا ننصحك بشرائه ،  فهو غير مفيد .

1- جرعة عشبة القديسين للإكتئاب الخفيف أو المعتدل ، ولأعراض سن اليأس ، ولعلاج الأرق ، وعلاج الوسواس القهري ، تكون كلها ( 300 ) ملجم  . ثلاث مرات يوميا ، لمدة ثلاثة أشهر .

2- للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 17 سنة ، لعلاج حالات الإكتئاب الخفيفة ، تكون الجرعة من 150 إلى 300 ملجم ، ثلاث مرات يوميا ، لمدة ثلاثة أشهر فقط . ولكن هي غير محببة للأطفال عموما إلا في حالات معينة ، لذا لابد من إستشارة طبيب نفسي أطفال .

3- جرعة القديسين لعلاج آلام متلازمة ما قبل الدورة ، تكون 300 ملجم ، ثلاث مرات يوميا ، قبل معاد الدورة المتوقع بخمسة أيام . ثم بعد نزول الدورة ، تخفض الجرعة إلى 300 ملجم مرتين يوميا لمدة ثلاثة أيام . ثم تخفض إلى 300 ملجم مرة يوميا لمدة يومين .

وتؤخذ كل الجرعات السابقة بعد الطعام مباشرة . ومن المهم جدا أن تعرف أن أقصى مدة زمنية تستخدم لهذه العشبة هي فقط ثلاثة أشهر

ومن الممكن أن تعيد أخذها مرة ثانية بنفس الطريقة لكن بعد مرور على الأقل ستة أشهر . وإلا سيزيد تركيز السيروتونين بشكل كبير ، وقد تحدث نتائج عكسية تماما ، مثل أن تصاب بأرق  أو توتر شديد .

المقالات ذات الصلة