الرئيسية » أمراض » أمراض نفسية و نمائية » فرط الحركة و تشتت الانتباه ( ADHD ) ، أعراض و تشخيص

فرط الحركة و تشتت الانتباه ( ADHD ) ، أعراض و تشخيص

by د. شادي راضي
1291 الآراء
فرط الحركة و نقص الانتباه . أحد الأمراض النمائية العصبية . تصيب الأطفال و الكبار .

فرط الحركة و تشتت الانتباه Attention deficit hyperactivity disorder واختصاره (ADHD) . هو أحد الإضطرابات النمائية العصبية ، يولد بها الطفل . ويتم تشخيصه بعمر الثلاثة أو أربعة سنوات من عمر الطفل .

واضطراب فرط الحركة ونقص الإنتباه (ADHD) ، هو أحد أكثر الإضطرابات العصبية شيوعا في الأطفال . وهو مصطلح يطلق الآن على مجموعة من الأعراض التي من الممكن أن تجتمع كلها في الطفل ، أو بعض من تلك الأعراض .

ففي السابق كان مصطلح (ADHD) يطلق على الأطفال الذين يعانون من فرط في الحركة الشديدة ، 

وكان هناك اضطراب آخر يطلق عليه اضطراب نقص الإنتباه أو Attention Deficit Disorder ويطلق عليه اختصارا (ADD) .

لكن مؤخرا في آخر نسخة للجمعية الأمريكية للطب النفسي (DSM-5) ، تم دمج هذين الإضطرابين . وأصبح هناك مصطلح شامل لوصف أعراض نمائية عصبية ، يولد بها الطفل و تظهر تدريجيا ،  حتى يتم تشخيصها بشكل كامل في عمر الرابعة . وهو مصطلح ( اضطراب فرط الحركه و تشتت الإنتباه ) ، ويطلق عليه اختصارا (ADHD) .

ماهو تعريف اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه (ADHD)

هو خلل واضطراب في الجهاز العصبي غير مكتسب ، بل يولد به الطفل . ويشخص هذا الإضطراب بشكل واضح عندما يصل الطفل لعمر الأربع سنوات .

ولكن حتى قبل هذا العمر، يمكن ملاحظة أن هذا الطفل يسلك سلوكا غير طبيعيا . فمن بداية حمله وهو مازال جنينا بالرحم ، نجد الأم تشتكي من كثرة حركته الغير طبيعية . خصوصا بعد الشهر الرابع من الحمل .

وبعد ولادته ، ففي الشهور الأولى يحرك ذراعه و رأسه و رجليه بشكل عصبي ، ويبكي كثيرا . حتى أن الأبوين يعتقدان أنه يعاني من مغص وغازات .

وعندما يكبر قليلا ، نلاحظ أن بعضهم لايمر بمرحلة الزحف ، بل يمشي مباشرة (من فرط الحركة). كما أن فرط الحركة عند الأطفال يصاحبه أحيانا تأخر الكلام (بسبب نقص وتشتيت الانتباه) .

ومن بداية تعلمه المشي تبدا الكوارث بالمعنى الحرفي . فنجده يدور و يمشي وينتقل من مكان لمكان بشكل دائم . ولا يستقرعلى لعبة ثابتة أكثر من دقيقة أو دقيقتين . ويكسر الأشياء . ويقفز من أماكن عالية ، ويصرخ ( طاقة زائدة لا يستطيع كبحها ) .

أما الألعاب المتحركة بسرعة ، أو الموبايل أو التابلت أو التلفاز لو كان يعرض أشياء متحركة سريعة وعنيفة فنجده يجلس أمامه بالساعات . حيث تستهويه السرعة والحركة الدائمة .  

وفي سن المدرسة نجد أن المدرسين يشتكون منه أنه لا ينتبه (مشتت) ، ولا يسمح لزملائه بالإنتباه . فهو دائم الحركة في الفصل ، ولا يلتزم بمكانه . وحتى لوجلس فإنه بشكل دائم يظل يحرك يديه و رجليه .

وغالبا يكون تحصيله الدراسي ضعيف . ويرجع للمنزل وقد نسي معظم أدواته وكتبه المدرسية . وعند سؤاله عما تلقاه من تعليم في المدرسة نجده لا يتذكر شيئا .

من الصعب السيطرة عليه خصوصا خارج المنزل . حتى أن الأسرة تفضل البقاء بالمنزل منعا للإحراج والمشاكل . ومن الممكن أن تحدث مشاكل أسرية ونزاعات بين الأب و الأم بسببه .

أسباب اضطراب فرط الحركه و تشتت الإنتباه

بالطبع تلعب الجينات الوراثية الدور الأهم في تفسير سبب الإصابة باضطراب فرط النشاط وقلة الإنتباه ADHD . ولكن هناك أيضا بعض العوامل الأخرى التي قد تعزز الإصابة بهذا الإضطراب ومنها :-

1)- إصابة الدماغ ، خصوصا مايحدث من سقوط الرضع من أماكن عالية على الأرض . فكثرة الصدمات تؤدي لبعض الأحيان لهذا الإضطراب .

2)- الولادة المبكرة ، وما يصاحبها من نقص في وزن الطفل أثناء الولادة .

3)- تعرض الأم الحامل لكمية كبيرة من الملوثات ، خاصة المعادن الثقيلة ، مثل الرصاص أو الزئبق ، والتي تتواجد في أسماك البحار الكبيرة الحجم . أو ملوثات توجد في الطعام المعلب . أو الفواكه والخضراوات الغير مغسولة جيدا .

لذا يفضل نقع الخضراوات والفواكه لنصف ساعة قبل تناولها . ولو كنتي تريدين الحصول على الأوميغا3 ، فيفضل تناول الأسماك الدهنية ذات الحجم الصغير ، أو أخذها على شكل كبسولات .

4)- تناول المشروبات الكحولية ، والأدوية المخدرة ، وشرب السجائر .

فكل هذه الأسباب تؤدي لنقص في عمل النواقل العصبية في الدماغ . خصوصا هرمون الدوبامين وهرمون النورإبينفرين (norepinephrine) حيث يؤدي الخلل في تلك الناقلات العصبية لتضرر أجزاء المخ بدرجات متفاوتة ، حسب شدة الخلل . خصوصا في منطقة القشرة الأمامية من الدماغ ، فهي المسؤولة عن الإنتباه والتركيز ، و ردود الأفعال الحركية .

معدلات حدوث اضطراب ADHD

هناك بعض الإحصاءات والنقاط الهامة بخصوص هذا الاضطراب وهي :-

1)- يولد الطفل بهذا الإضطراب ، وهو ليس مكتسبا . فلا علاقة بين كثرة تناول الحلويات أو السكريات بفرط الحركة المرضي . أو أن الجلوس الطويل أمام التلفاز و الألعاب الإلكترونية يؤدي لاضطراب فرط الحركة .

أو أن المشاكل والضغوط الأسرية والإجتماعية قد تؤدي لهذا الإضطراب . فكل هذه الأمور ليس لها دخل في إصابة الطفل بفرط الحركه وتشتت الإنتباه ، لكن من الممكن لهذه العوامل أن تزيد من حدة هذا الاضطراب .

2)- تختلف حدة الإصابة بهذا الإضطراب من طفل لآخر . كما أنه مع التقدم في العمر ، تنمو قشرة الدماغ الأمامية و تتطور ، ولذلك فإن أكثر من ثلث الأطفال المصابون بمجرد وصولهم لسن البلوغ أو القرب منه ، يختفي هذا الإضطراب لديهم بشكل كبير .

أما الثلثين الآخرين ، فتستمر معهم الأعراض ، لكن بشكل طفيف . ويسهل على البالغ السيطرة عليه مع بعض التمارين النفسية ، وأحيانا بعض أنواع الأدوية .

3)- متوسط العمر الذي يتم فيه تشخيص معظم الأطفال يكون في سن المدارس أي (6-7) سنوات . أما متى تبدأ علامات هذا الطيف بالظهور بشكل واضح فعند عمر الثلاث سنوات . وتشخيص هذا الإضطراب بشكل طبي قاطع يكون عند عمر أربع سنوات .

4)- حوالي (7% ) من الأطفال مصابون باضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه . وهي بالمناسبة نسبة عالية جدا . فهذا الاضطراب يعتبر أكثر الاضطرابات العصبية شيوعا بين الأطفال كما ذكرنا .

5)- يصاب الذكور بفرط الحركة أكثر من الإناث . وتصاب الإناث بتشتت الإنتباه أكثر من الذكور .

أنواع اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه

فرط الحركة و نقص الانتباه (ADHD) ، له ثلاثة أنواع من الاضطراب وهي :-

1)- نقص أو تشتت الانتباه (ADD) ، وهو أكثر شيوعا بين البنات .

2)- فرط الحركة مع الإندفاعية (hyperactive and impulsive) .

3)- يجمع بين النوعين السابقين ، أي مصاب باضطراب فرط الحركة والاندفاعية و تشتت الانتباه (وهو الأكثر شيوعا بين الأطفال عموما) .

فكما هو واضح أن هذا الاضطراب يدور حول ثلاثة سلوكيات (فرط الحركة) ، و (نقص وتشتت الانتباه) ، و (الاندفاع) .

وتختلط هذه السلوكيات وتختلف شدتها من طفل لآخر . لذلك سنقوم بشئ رائع وهو معرفة أعراض كل سلوك من هذه السلوكيات الثلاثة ، ومتى نشخص ونحكم أن الطفل مصاب بهذا السلوك الاضطرابي ، كما سيتضح لنا الآن .

1)- أعراض تشتت الانتباه عند الأطفال (attention deficit disorder)

يوصف الطفل بأنه مشتت الانتباه (ADD) ، إذا تم تأكيد أنه يعاني من (ستة) أعراض على الأقل من الأعراض التي سنذكرها الآن . ويجب أن تكون هذه الأعراض مستمرة مع الطفل لمدة (ستة أشهر) على الأقل . وهذه الأعراض هي :-

1)- لا يستطيع تنفيذ الأوامر التسلسلية . كأن نطلب منه أن يحضر قلمه من الغرفة ، ثم يطفئ النور ، ثم يغلق الباب . فسنجده فقط يحضر القلم ، ثم يطفئ النور، لكن يقف ولا يتذكر الطلب الثالث (إغلاق الباب) .

2)- أغلب الأوقات لا تظهرعليه أي علامة أو تفاعل يدل أنه ينصت إلينا عند التحدث إليه .

3)- لا ينتبه للتفاصيل الهامة والأساسية اليومية . مثل أن يغلق باب الثلاجة . أو ينسى أن يلبس الشراب قبل الحذاء وهكذا .

4)- لا يتذكر الأحداث التي حدثت سواء داخل المنزل (كأن لا يتذكر ما تناوله على طعام الإفطار صباح اليوم) . أو الأحداث خارج المنزل . ولا يتذكر ماذا أخذ من دروس و واجبات مدرسية اليوم في المدرسة .

5)- لا يستطيع التركيز أو الإنتباه بشكل مباشر أكثر من دقيقتين على الأكثر .

6)- سهل التشتت . فمثلا لو كان يجلس على كتاب ثم سمع صوت قطة بالخارج يترك الكتاب سريعا ثم يذهب ناحية الصوت .

7)- يفقد أدواته بشكل يومي ، خصوصا أدواته المدرسية ، وكثيرا يعود للمنزل بدون حقيبته من الأساس .

8)- لديه مشكلة في ترتيب أغراضه أو شنطته المدرسية .

9)- ينسى بسرعة . فمثلا لو جلست معه تدرسه ساعة كاملة ، ثم تسأله فستجده لا يعطيك أي إجابة ،  كأنك كنت تجلس مع طفل آخر .

10)- لديه صعوبة في بذل أي مجهود يحتاج إلى تركيز ذهني ، مثل لعبة البازل .

11)- لا يستطيع ان ينهي أي عمل يكلف به . ولا يستطيع الاستمرار على نشاط واحد . فنجده يجلس يذاكر ، وقبل أن ينتهي من الدرس يقوم ليلعب ، ولا يكمل اللعب ، بل يذهب ليشاهد التلفاز وهكذا .

اضطراب تشتت ونقص الانتباه يجعل الطفل غير قادر على التركيز . خصوصا أثناء المذاكرة .
يعاني الطفل المصاب بتشتت ونقص الانتباه من صعوبة التركيز و تخزين المعلومات وتحليلها وبالتالي إسترجاعها . بسبب إنشغال ذهنه بكل مايحيط به .

2)- أعراض فرط الحركة (hyperactivity disorder)

إذا كان الطفل يعاني من (ثلاثة) سلوكيات أو أكثر من هذه السلوكيات التي سنذكرها ، فهو مصاب بالفعل باضطراب فرط الحركة  . لكن بشرطين ، أن تستمر هذه السلوكيات بشكل يومي لمدة (ستة) أشهر متواصلة . و أن تحدث هذه السلوكيات في كل الأماكن ، ومع مختلف الأشخاص .

فمثلا قد نجد الطفل طبيعي في المنزل ، لكن يظهرسلوك فرط الحركة في المدرسة . فهذا الطفل طبيعي ، لكنه يواجه مشاكل في المدرسة تدفعه لإظهار هذا السلوك .

أما طفل فرط الحركة فيظهر أعراض هذا الإضطراب في كل الأماكن ، سواء المنزل أو المدرسة أو أي مكان يذهب إليه .

وهذه السلوكيات هي :-

1)- لا يستطيع الجلوس على الكرسي أكثر من دقائق معدودة ، (2-3) دقائق على الأكثر .

2)- حتى لو جلس على الكرسي ففي تلك الفترة القصيرة التي يجلسها يظهر التململ ، وعدم الراحة ، ونراه يحرك يديه و رجليه باستمرار .

3)- سريع الحركة بشكل غير طبيعي . وينتقل من مكان لمكان بلا توقف ( فمثلا لو ذهب لمنطقة بها ألعاب كالحديقة ، سنجده يذهب للعبة ، ثم بعد دقيقة أو أقل يذهب للعبة أخرى ، وهكذا طوال اليوم ) .

4)- لايستطيع أن ينسجم مع باقي الأطفال في الأنشطة الهادئة كالرسم ، ويظهر نشاطا هائلا وأحيانا عدوانيا عندما يشترك في الأنشطة الحركية ، مثل لعبة كرة القدم .

5)- لا يستطيع أن يكمل أي شئ لآخره . فمثلا لا يستطيع إكمال حل واجبه ، أو أن يكمل تنظيف غرفته ، أو حتى إكمال طعامه . بل يمل سريعا ودائم التعجل .

6)- دائما مايتحدث بصوت عالي ومزعج . ويحدث ضوضاء في أي مكان يذهب إليه . حتى أن الأسرة تقلل من عدد مرات الخروج والزيارات منعا للإحراج .

7)- أكثر من مرة يطلب من الأبوين المجئ للمدرسة أو الحضانة لأخذه من لكثرة مشاكله . وأحيانا ترفض إدارة المدرسة أو الحضانة إستمراره بها .

3)- أعراض الإندفاعية (impulsive symptoms of ADHD)

من أخطر و أهم أعراض الإصابة بفرط الحركة وتشتت الانتباه هي الإندفاعية ، أو الاندفاع والتهور .ولكي نؤكد أن الطفل لديه إندفاعية وتهور، فلابد من ملاحظة أنه يسلك (سلوكين اثنين) على الأقل من السلوكيات القادمة ، لمدة (ستة) أشهر على الأقل ، وفي الأماكن المختلفة .

وهذه السلوكيات هي :-

1)- دائما يقاطع الآخرين عند التحدث معهم .

2)- لا يلتزم بدوره في الطابور ، ودائما يتخطى زملاءه ، فهو لا يستطيع الصبر حتى يأتي دوره .

3)- لا يستطيع السيطرة على مشاعره .

4)- نجده يدخل في اللعب فجأة مع الأطفال الآخرين دون إستئذان .

5)- قليل الحذر من الغرباء ولا يخشاهم (جرئ بشكل سئ) .

6)- يعرض نفسه للخطر دائما غير مبالي بالعواقب . فمن الممكن أن يسير بجانب والديه في الطريق ، ثم يشاهد لعبة في الجانب الآخر ، ففجأة يترك والديه ويجري قاطعا الطريق دون أن يهتم بالسيارات القادمة .

7)- لايستطيع التحكم في كلامه ، بل يندفع بأي كلام يخطر على باله بدون تفكير . فنجده يفشي أسرار المنزل ، وما يحدث بين أبويه وبين أهله ، وقد يسبب إحراجا ومشاكل كثيرة بين والديه وبين أفراد أسرته .

بعض النقاط الهامة بخصوص اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه

1)- يجب عمل فحوصات على الطفل . مثل فحص نشاط الغدة الدرقية ، وعمل رسم للمخ (EEG).  أيضا فحص مقياس السمع لدى الطفل ، وفحص قوة النظر لديه . كل هذا لابد من التأكد منه قبل أي شئ .

2)- كثير من الأطفال الطبيعيين لديهم بعض (وأحيانا الكثير) من السلوكيات التي ذكرناها بالأعلى . ولكن لا تستمرمعهم لفترات طويلة ، ولا تتكرر بشكل يومي .

3)- لتشخيص الطفل ، لابد من حضور الأبوين مع طبيب نفسي أطفال ، وطبيب أطفال للجهاز العصبي . وذلك حتى يمكن إعطاء صورة واضحة عن ما يواجهه الطفل . وهذا التشخيص لايتم في فترة وجيزة ، بل قد يمتد لعدة جلسات ، حتى تكتمل الصورة وتتضح .

4)- يجب أن يعلم الأبوين أن الطفل لايتعمد فعل هذه الأمور . فهي تحدث منه بشكل لا إرادي . لذا يجب عليهم التحلي بالصبر ، واتباع العلاج السلوكي (الذي سنذكره لاحقا) ، وأيضا العلاج الدوائي لو تم وصفه من قبل الطبيب المعالج .

وعدم معاقبة الطفل أبدا أو توبيخه ، فكما ذكرنا هذه الأفعال خارجة عن إرادته . بل إن العقاب الغير مدروس سيؤدي لتفاقم المشكلة . بل يجب الوقوف بجانبه ، ودعمه واحتضانه ، حتى يتمكن من التغلب على هذا الإضطراب ، وتتحسن حالته مع الوقت .

5)- اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه مرض وراثي ، وأيضا هناك أسباب أخرى ذكرناها سابقا ، لكن الوراثة والجينات هي السبب الرئيسي له .

فعادة ما نجد لدى الأطفال المصابين بهذا الإضطراب أن أحد أفراد أسرتهم كان مصابا به أيضا ، سواء أحد الأبوين أو أحد الأخوة ، أو أقاربهم من الأعمام أو الأخوال .

6)- يعتمد علاج هذا الاضطراب على العلاج الدوائي و العلاج السلوكي . وقد وضحناها في مقالة خاصة . وللإطلاع عليها فرجاء إضغط هنا .

المقالات ذات الصلة