الرئيسية » صحة و تغذية » فوائد القهوة الباردة . وهل هي أفضل أم القهوة الساخنة ؟

فوائد القهوة الباردة . وهل هي أفضل أم القهوة الساخنة ؟

by د. شادي راضي
1147 الآراء
القهوة الباردة أو المثلجة لها فوائد عديدة سنعرفها في هذه المقالة

فوائد القهوة الباردة أو القهوة المثلجة ( Cold or iced coffee ) عديدة . ولها نفس فوائد القهوة الساخنة . إلا أن القهوة الباردة تتفوق على الساخنة في بعض الفوائد الهامة والمميزات كما سنعرف .

فالقهوة منذ أن تم إكتشافها كمشروب في القرن الخامس عشر ، وبعد أن إنتشرت في كل أنحاء العالم في القرن السادس عشر ، ومنذ ذلك الحين وحتى الآن تعتبر القهوة أحد أكثر المشروبات شعبية حول العالم .

وهي من أكثر المشروبات استهلاكا حول العالم ، حيث يشرب أكثر من (400) مليار كوب و فنجان قهوة حول العالم . وهناك أكثر من مليار شخص حول العالم يعتمد على القهوة كمشروب أساسي .

فمشروب كهذا بهذه الشعبية الكاسحة لابد أن نعرف كل شيء عنه ، وعن فوائده و أضراره . وماهي أفضل طرق شربه ؟ 

وفي هذه المقالة سنتطرق لجزئية هامة في مشروب القهوة ، وهي هل الأفضل أن نشربها باردة أم ساخنة ؟ وسنجيب عن هذا السؤال بشكل واضح في هذه المقالة . كما سنعرف ماهي المميزات التي تتفوق بها القهوة المثلجة على القهوة الساخنة .

وسنعرف أيضا كيف يتم تحضير القهوة الباردة بطريقة صحيحة لنستفيد منها بشكل كامل . كما سنتطرق إلى بعض المعلومات الهامة والمفيدة في هذه المقالة الشيقة .

وسنذكر في البداية وبشكل سريع الفوائد والأضرار المشتركة بين القهوة الساخنة والباردة ، ثم سنذكر الفوائد الخاصة بالقهوة المثلجة ، فهيا بنا …

فوائد القهوة بشكل عام

ذكرنا في مقالة سابقة باتفصيل فوائد القهوة ، وماهي الكمية المسموح بتناولها يوميا والتي لا تسبب أي ضرر . ولللإطلاع على هذه المقالة يرجى الضغط هنا ( ونذكر بأن القهوة مفيدة في حالة إلتزامنا بالكمية الصحية اليومية منها ) .

وسبب فوائد القهوة الكثيرة هو إحتوائها وبتركيزات مرتفعة على مركبات ( البوليفينول ، ومضادات الأكسدة ، والمعادن ، وبالطبع الكافيين ) أما أهم فوائد القهوة البارده أو الساخنة بشكل عام فهي باختصار :-

1- تحسين الأداء البدني ، وزيادة قدرة العضلات على التحمل وبذل الجهد .

2- تحسين الأداء الذهني . حيث تعمل كمنبه ومنشط ومحفز لخلايا الدماغ . وتزيد من التركيز ومن الإنتباه .

3- غنية بمضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة السموم ، ومقاومة الجذور الحرة الضارة . وتقلل من فرص الإصابة بالأمراض . كما تقلل من آثار الشيخوخة ومظاهر التقدم في العمر .

4- تساعد على إنقاص الوزن . فهي تقلل الشعور بالجوع ، كما تعمل على زيادة معدل الحرق . وتستخدم في أنظمة الريجيم المختلفة مثل رجيم الصيام المتقطع . وهناك مقالة كاملة عن القهوة والتخسيس يمكن الإطلاع عليها بالضغط هنا .

5- مفيدة لعضلات القلب ، ومفيدة لخلايا الكبد . كما تقلل من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية ( Stroke ) .

6- تقلل من فرص الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتقدم في العمر ، كمرض الزهايمر ( Alzheimer’s disease ) ومرض الشلل الرعاش أو مرض باركنسون ( Parkinson’s Disease ) .

7- تعمل على تحسين المزاج ، وتقليل الإكتئاب . فهي تعمل على زيادة الشعور بالسعادة والنشوة والنشاط .

8- تقوي وتزيد القدرة الجنسية للرجال .

9- تقلل من فرص الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني ( Type 2 diabetes mellitus ) .

أضرار القهوة الباردة و الساخنة بشكل عام

بالطبع لكل شيء حد معين و آمن يجب عدم تخطيه ، وكذلك القهوة . فعلى الرغم من فوائدها العديدة و الرائعة إلا أنه يجب أن لا ننسى بأن لها حدا معينا من عدد الفناجين أو الأكواب اليومي يجب عدم تجاوزه حتى لا نتجاوز الحد اليومي الآمن والصحي والمسموح به من الكافيين .

فعند تجاوز الحد اليومي المسموح به من الكافيين فإن ذلك سيؤدي لحدوث الآثار الجانبية للقهوة . ونحن نتكلم هنا عن القهوة الساخنة و القهوة الباردة . وسنعلم فيما بعد كمية الكافيين التي توجد في القهوة الباردة ، وماهي الكمية المسموح بها يوميا .

وهناك مقالة تحدثنا فيها بالتفصيل عن أضرار القهوة الثمانية في حالة تجاوز الحد اليومي المسموح به ، وللإطلاع عليها يرجى الضغط هنا .

أما أشهر أضرار القهوة المثلجة أو الحارة و الآثار الجانبية التي تحدث للأشخاص الذين يتجاوزون الحد اليومي المسموح به من القهوة يوميا باختصار فهي :-

1- الأرق ، اضطراب النوم .

2- مغص ، و زيادة حموضة المعدة .

3- التعود عليها لدرجة تشبه الإدمان تقريبا .

4- ارتفاع ضغط الدم في حالات معينة .

5- زيادة ضربات القلب في حالة تجاوز الكمية المسموحة .

6- التوتر والعصبية .

7- إدرار البول والجفاف .

8- هشاشة العظام .

أيهما أفضل القهوة الباردة أم القهوة الساخنة ؟

كما ذكرنا تعتمد القهوة على مركبات بيولوجية لتعطي فوائدها الصحية التي وضحناها . وهذه المركبات لا تتأثر بالحرارة أو بالبرودة ، أي أن فوائد القهوة الباردة هي نفسها فوائد القهوة الساخنة ، لكن تتفوق القهوة الباردة على الساخنة في أن لها فوائد أكثر .

وقد أثبتت الأبحاث والتجارب أن القهوة الباردة صحية أكثر من القهوة الساخنة . كما أن القهوة الباردة أقل ضررا وأقل في الآثار الجانبية من القهوة الساخنة . فما هي فوائد شرب القهوة الباردة ؟

فوائد القهوة الباردة و الفرق بينها وبين القهوة الساخنة

وصلنا الآن للنقطة الفارقة والهامة لمقالتنا وهي الفرق بين القهوة الباردة المثلجة والقهوة الساخنة والإختلاف بينهما يكون في عدة نقاط سنذكرها ونذكر معها المميزات والعيوب لكل نوع .

1- درجة الحموضة

تلك الخاصية هي أهم فارق بين القهوة المثلجة أو الباردة وبين القهوة الساخنة ، وهي درجة الحموضة . فالقهوة الساخنة عند وضع الماء الحار عليها فإن ذلك يؤدي إلى إطلاق الزيوت المليئة بالمركبات الحمضية ، وهذا بخلاف القهوة التي يتم تخميرها على البارد .

ولهذا فإن القهوة الباردة أقل في درجة الحامضية من القهوة الساخنة بنسبة تزيد عن 65% ، وهي نسبة عالية . ومن المعروف أنه كلما قلت درجة حموضة القهوة كلما كانت أكثر فائدة و أفضل صحيا .

وهذه النقطة بالتحديد هامة خاصة للأشخاص المصابون بقرحة المعدة أو بالإرتجاع المعدي المريئي ( GERD ) ، حيث يتم نصحهم دائما بالإبتعاد عن الأشربة الحامضية .

أما القهوة المخمرة على البارد فدرجة حموضتها منخفضة ، لذا فيمكن أن يشربوا هذا النوع من القهوة ، فهو أخف ضررا عليهم من القهوة الساخنة .

كما أن شرب القهوة الساخنة بشكل يومي قد يؤدي للإصابة بقرحة المعدة ، خاصة لو كانت ساخنة جدا ، وعلى معدة فارغة ، ومركزة ، ويتم شرب عدد كبير من الأكواب يوميا .

لذا فلو كنت تريد أن لا تصاب بالقرحة ، أو زيادة حموضة المعدة ، أو الإرتجاع المعدي المريئي ، فعليك بالقهوة الباردة ، فهي الأنسب وأكثر أمانا .

فهي لا تزيد من حموضة المعدة مثل القهوة الساخنة ، كما أن القهوة الباردة لا تسبب مشاكل للغشاء المخاطي المبطن للجدار الداخلي للمعدة ، بعكس القهوة الساخنة التي قد تسبب تهيج  وألم المعدة .

2- الطعم والنكهة

عند تحضير القهوة الساخنة بإضافة الماء الحار إلى مسحوق حبوب القهوة ، فإن الماء الساخن يعمل على إطلاق مركبات الزيوت الحمضية وهي ذات طعم مر . لذا نجد أن القهوة الساخنة مرة ، وذات مذاق حمضي لاذع  .

أما القهوة المحضرة والمخمرة على البارد ، فسنجد أن الزيوت الحمضية نسبتها أقل كثيرا . لهذا نجد أن طعمها أقل مرارة ، وأقل حامضية . أي أن طعمها لن يكون لاذعا كما هو الحال مع القهوة الساخنة .

وشخصيا أجد أن طعم القهوة الباردة أفضل بكثير من القهوة الساخنة لهذا السبب . كما أجده أكثر قابلية وأكثر إنتعاشا وجاذبية .

3- نسبة الكافيين

تحتوي القهوة الباردة على كمية أعلى من الكافيين ، وذلك لأن القهوة الباردة يتم تحضيرها وتخميرها فترة أطول من القهوة الساخنة . وهذا يؤدي إلى أن الكافيين في حبوب القهوة يتم إستخلاصة بشكل أفضل .

لذا فالقهوة الباردة تعمل على زيادة الشعور بالنشاط والحيوية أكثر من القهوة السوداء الساخنة . ولكن يجب التنويه على أن لا نزيد عن الكمية اليومية المسموح بتناولها من الكافيين وهي (400) مليجرام في اليوم .

4- القهوة الباردة أكثر أمانا من القهوة الساخنة في بعض الحالات

في بعض الحالات يحظر تناول المشروبات الساخنة ، مثل حالة خلع ضرس ، أو عملية إستئصال اللوزتين ( Tonsillectomy ) أو حالات إلتهاب المعدة ( Gastritis ) . وغيرها من الحالات المشابهة التي يمنع فيها شرب أو تناول الأطعمة أو الأشربة الساخنة .

ففي هذه الحالة يمنع شرب القهوة الساخنة لما لها من تأثير سيء على الأغشية السطحية أو المخاطية . فالسوائل الساخنة تؤدي لتهيجها و إلى التهابها . وهذا على عكس المشروبات الباردة والتي لاتتسبب في مثل هذا الضرر . لذا فشرب القهوة الباردة في مثل هذه الحالات هو الإختيار الصائب .

5- للفم و الأسنان

شرب القهوة الساخنة يزيد من وجود التصبغات على الأسنان ، وذلك بخلاف المشروبات الباردة . فالقهوة الباردة أقل بكثير من القهوة الساخنة في تلوين الأسنان باللون الداكن .

كما أن القهوة الساخنة وبسبب حرارتها العالية قد تسبب من حين لآخر تقرحات في الفم . وهذا بعكس القهوة الباردة والتي لا تسبب تهيج أغشية الفم المخاطية ، أو إحداث تقرحات أو التهابات بها كما تفعل القهوة الساخنة .

طريقة عمل القهوة الباردة

هناك بعض الأشخاص يعتقد بأن القهوة الباردة يتم تحضيرها بطريقة أن يقوم أولا بعمل القهوة الساخنة ثم يتركها لتبرد ثم يضيف إليها مكعبات الثلج ! وبالطبع هذه ليست هي القهوة الباردة المقصودة . أما الطريقة الصحيحة لعمل القهوة الباردة فهي كالتالي :-

1- نحضر مقدار (120) جرام من حبوب القهوة الطازجة والنقية والمطحونة جيدا . ثم نضيف إليها (200) مللي من الماء النقي الدافئ ( ماء دافئ بشكل بسيط وليس ساخنا أو حتى متوسط السخونة بل دافئ فقط ) . ثم نقوم بتقليب الخليط جيدا حتى يذوب تماما .

بالطبع لو أردنا زيادة الكميات من الماء أو القهوة فلا بأس ، المهم أن تكون الزيادات متناسبة ومتناسقة مع الكميات التي ذكرناها بالأعلى . فلو أردت مثلا تحضير (240) جرام من القهوة فإننا سنضع (400) مللي ماء ، وهكذا .

2- بعد ذلك نقوم بوضعه في وعاء زجاجي محكم الغلق ، ونضعه في الثلاجة لمدة يوم كامل حتى يختمر جيدا .

3- بعد ذلك نقوم بخضه وتقليبه جيدا ، ثم نقو بتصفيته من أي شوائب لو وجدت . وبهذا أصبح لدينا سائل مركز من القهوة الباردة . نحتفظ به في الثلاجة لإستخدامه أولا بأول ، ونحرص على تغطيته بإحكام .

4- لعمل كوب القهوة بعد ذلك نضع الكمية المناسبة من سائل القهوة المركزة ، ثم نضيف إليه باقي الإضافات بنسبة ( 1:1 ) 

فمثلا نملأ نصف الكوب من سائل القهوة المركز ، ونكمل نصف الكوب الباقي بالماء البارد . أو نملأ نصف الكوب من سائل القهوة المركز ، ثم نضيف ربع الكوب ماء بارد و الربع الباقي حليب بارد ، وهكذا حسب الرغبة .

5- نضع السكر حسب الحاجة ، وبالطبع لا ننصح بالسكر الأبيض ( سكر المائدة الأبيض ) فكلنا يعلم أنه ليس صحيا بالشكل المطلوب ، ولكن يفضل البدائل الصحية ، وأشهرها سكر ستيفيا .

6- أخيرا نضيف مكعبات الثلج ونقلب . وبهذا فقد أصبح لدينا كوب قهوة بارد و مثلج ، منعش ولذيذ ، و أكثر فائدة من القهوة الساخنة .

المقالات ذات الصلة