الرئيسية » عقاقير » فوائد الكركم الصحية و الجمالية

فوائد الكركم الصحية و الجمالية

by د. شادي راضي
177 الآراء
فوائد الكركمين

ما هو الكركم ؟

فوائد الكركم الصحية والجمالية هائلة ومتنوعة . والكركم هو نوع من التوابل ذات اللون البرتقالي والأصفر الغامق والنابض بالحياة والذي استخدم لعدة قرون في الطب التقليدي .

اشتهر منذ فترة طويلة بخصائصه المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة . وهو يكتسب شعبية كبيرة بسبب نكهته وطعمه المميز والفريد ، بالإضافة إلى فوائده الصحية .

والكركم نبات جذري ينمو تحت الأرض وهو من الفصيلة الزنجبيلية . وهو يشبه جذور الزنجبيل لكن محتواه وطعمه مختلف تماما . موطنه الأصلي الهند .

والكركم من التوابل القوية التي استخدمت منذ آلاف السنين في حل مشاكل مختلفة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض الجلد وحتى القلق .

وفي هذه المقالة سنقدم كل المعلومات الطبية عنه وعن فوائده واستعمالاته لتكون مصدرا جيدا للأشخاص الذين يتطلعون إلى تجربة الكركم ويريدون معرفة المزيد عنه . فهيا بنا …

ما هي المواد الفعالة في جذور الكركم التي تمنحه الفوائد الصحية ؟

جذر الكركم من التوابل القوية والمعززة للصحة التي تم استخدامها لعدة قرون في الطب الهندي والصيني التقليدي . ولكن ما هي العناصر التي تجعله مفيدًا جدًا ؟

أهم المركبات النشطة التي تلعب دورا مهما في خصائص الكرم المعززة للصحة هي مركبات تسمى الكركمينويدات  .

والكوركومينويد ( curcuminods ) هي مجموعة من المركبات المعروفة باسم البوليفينول . وهي مسؤولة عن اللون الأصفر الفاتح للكركم ولها خصائص قوية مضادة للأكسدة تحمي الجسم من أضرار الجذور الحرة التي تتلف الخلايا وتسبب الأمراض والشيخوخة .

وأحد العناصر الغذائية الأساسية الموجودة في الكركم التي تنتمي لمجموعة الكوركومينويد هو الكركمين ، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية ( العنصر الأكثر نشاطا في مركبات الكركم ) .

تمت دراسة الكركمين على نطاق واسع لقدرته على تقليل الالتهاب ، وتحسين صحة القلب ، وتقليل الألم ، وحتى محاربة السرطان . أيضًا  للكركمين خصائص قوية مضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات ومضادة للفطريات .

وبالإضافة إلى curcuminoids يحتوي جذر الكركم أيضًا على زيوت متطايرة ، بما في ذلك turmerone و atlantone و zingiberene .

ولهذه الزيوت خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات . لذا تساعد في تقليل التورم والألم ، وقد تساعد أيضًا في محاربة بعض الأمراض .

 كما يعتبر الكركم أيضًا مصدرًا ممتازًا للفيتامينات والمعادن . حيث يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين هـ .

بالإضافة إلى البوتاسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والزنك والمنغنيز . كما أنه غني بالألياف الغذائية ، والتي يمكن أن تساعد في تعزيز صحة الجهاز الهضمي .

أيضا تحتوي جذور كركم على مجموعة متنوعة من المركبات النباتية القوية المضادة للأمراض وللشيخوخة ، مثل اللوتين ، والكيرسيتين .

فوائد الكركم للجسم

1- مضاد قوي للالتهاب

اكتسب الكركم سمعة قوية كعامل قوي مضاد للالتهابات . تظهر الأبحاث أن الكركم قد يكون أحد أكثر العلاجات الطبيعية فعالية للالتهاب .

العنصر النشط في الكركم هو الكركمين المسؤول عن العديد من الفوائد الصحية . الكركمين مركب قوي مضاد للأكسدة ومضاد للالتهابات .

وهو يساعد على تقليل الالتهاب في الجسم عن طريق تثبيط إنتاج بعض الجزيئات المؤيدة للالتهابات والتي تسمى السيتوكينات . وهي جزيئات يطلقها الجهاز المناعي وتسبب الالتهاب .

عندما يكون الجسم ملتهبًا ، يمكن أن يسبب ألمًا وتورمًا في المفاصل ، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل الاحمرار والحرارة .

كما أن الالتهاب المزمن يعتبر عامل خطر للعديد من الأمراض بما في ذلك أمراض القلب والسرطان والسكري .

كما يساعد الكركمين أيضًا في تقليل نشاط بعض الإنزيمات التي تكسر الغضروف والأنسجة الأخرى ، مما يساعد على تقليل آلام المفاصل وتيبسها .

2- تنشيط وتقوية المناعة

يُستخدم الكركم لعدة قرون لعلاج العديد من الأمراض والعلل ، وبسبب فوائده الصحية العديدة فقد اكتسب مكانته كعلاج شائع .

تتمثل إحدى فوائده العديدة في قدرته على تقوية جهاز المناعة ، مما يجعله خيارًا مثاليًا لمن يتطلعون إلى البقاء بصحة جيدة ومحاربة الأمراض .

مركب كركمين هو المسؤول عن العديد من الفوائد الصحية المرتبطة بالكركم ، وهو نجم العرض عندما يتعلق الأمر بتقوية المناعة . للكركمين خصائص مضادة للميكروبات ، والتي يمكن أن تساعد في محاربة البكتيريا والفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى .

كما أن الخصائص المضادة للأكسدة في الكركمين تعمل على حماية الخلايا من التلف الذي تسببه الجذور الحرة ( الجذور الحرة هي جزيئات يمكنها إتلاف الخلايا وإضعاف جهاز المناعة ) ومن خلال تحييدها فإن ذلك سيؤدي لتقوية جهاز المناعة وزيادة قدرته على محاربة الأمراض بشكل أفضل .

كما أنه يعمل على تحسين فعالية بعض الخلايا المناعية ، مثل الخلايا التائية والخلايا البائية . الخلايا التائية مسؤولة عن التعرف على الميكروبات ومهاجمتها ، بينما تنتج الخلايا البائية أجسامًا مضادة لهذه الميكروبات .

ومن خلال تعزيز فعالية هذه الخلايا ، يمكن أن يساعد الكركمين الجسم على محاربة التهديدات بشكل أفضل . 

3- مضاد للسرطان

بينت الأبحاث أن الكركم يقلل من فرص الإصابة بالسرطان والقضاء عليه . فمركب الكركمين له خصائص مضادة للسرطان . فهو يعمل على منع نمو الخلايا السرطانية وتقليل الالتهابات وحتى قتل الخلايا السرطانية .

وقد تمت دراسة الكركمين على نطاق واسع ووجد أنه فعال في الوقاية من العديد من أنواع السرطان ، بما في ذلك سرطان الثدي والبروستاتا والقولون والمستقيم والبنكرياس .

4- تحسين وظائف الدماغ وحمايته

أحد أهم فوائد الكركم هو قدرته على تحسين وظائف المخ ، وتحسين الوظائف الإدراكية . فمركب الكركمين بما له من خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة يعمل على حماية خلايا الدماغ من الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يؤدي إلى أمراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر وباركنسون .

يساعد الكركمين أيضًا في حماية الخلايا العصبية في الدماغ من التلف الذي تسببه الجذور الحرة ، والذي يمكن أن تساهم في تطور هذه الأمراض .

أيضا له قدرة على تحسين الوظائف الإدراكية. حيث يساعد في تحسين الذاكرة والتركيز ، وكذلك المساعدة في التعلم والتذكر . قد يساعد أيضًا في تقليل مخاطر التدهور المعرفي بسبب الشيخوخة .

كما أن الخصائص المضادة للالتهابات في الكركمين تعمل على حماية الخلايا العصبية في الدماغ من التلف الناتج عن الالتهاب ، والذي يمكن أن يؤثر سلبًا على التعلم والذاكرة .

أخيرًا ، أثبتت الأبحاث الطبية أن أهم خاصية في الكركمين يحمي بها الدماغ من الأمراض التنكسية العصبية هي أنه يقلل من مستويات بيتا أميلويد ، وهو بروتين يتراكم في الدماغ ويرتبط بهذه الأمراض .

فوائد الكركم للجسم
تشير الدراسات إلى أن الكركم قد يكون له تأثيرات قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات ، وتشير بعض الأبحاث إلى أنه قد يلعب دورًا في الوقاية من مرض الزهايمر

5- إزالة السموم من الجسم

عندما يتعلق الأمر بإزالة السموم من الجسم ، يمكن أن يساعد الكركم بعدة طرق . أولاً ، يمكن أن يساعد في تعزيز عملية إزالة السموم الطبيعية من الجسم عن طريق تحفيز إنتاج الصفراء .

يتم إنتاج الصفراء في الكبد لتساعد على تكسير وإزالة السموم وفضلات الجسم الأخرى . كما أن الكركم أيضًا يساعد في دعم صحة الكبد ، مما يساعد في عملية التخلص من السموم .

ثانيًا ، يمكن أن يساعد الكركم في تقليل الالتهاب في الجسم . يمكن أن يؤدي الالتهاب إلى زيادة مستويات السموم في الجسم ، والتي يمكن أن تساهم بشكل أكبر في المشكلات الصحية .

وعن طريق الحد من الالتهابات ، يمكن أن يساعد الكركم في تقليل تراكم السموم في الجسم وتعزيز الصحة العامة بشكل أفضل .

أخيرًا ، ثبت أن المركبات النشطة في الكركم ، والتي تسمى curcuminoids لها خصائص قوية مضادة للأكسدة . وعند تناولها ، يمكن لهذه المركبات أن ترتبط بالسموم في الجسم وتحييدها ، مما يساعد على حماية الخلايا من التلف .

بشكل عام ، يوفر الكركم وسيلة قوية لإزالة السموم من الجسم بشكل طبيعي . فإذا كنت تبحث عن طريقة طبيعية تمامًا للمساعدة في دعم عملية إزالة السموم الطبيعية من الجسم ، ففكر في إضافة الكركم إلى روتينك اليومي .

6- فوائد الكركم في التخسيس و انقاص الوزن

لقد أصبح الكركم مؤخرًا شائعًا لقدرته على تعزيز فقدان الوزن . فهو يساعد في زيادة التمثيل الغذائي ومساعدة جسمك على حرق الدهون بشكل أكثر كفاءة .

بالإضافة إلى ذلك ، يحتوي الكركم على الكركمين والذي ثبت أنه يساعد في تحسين التمثيل الغذائي للخلايا الدهنية ، مما يسهل على الجسم حرق الدهون . 

كما أن الكركمين يساعد على تقليل إنتاج جزيئات الأحماض الدهنية ، مما يسمح للجسم بتخزين كميات أقل من الدهون .

أيضًا الكركمين يساعد في تقليل الشهية ، مما قد يساعد في تقليل تناول السعرات الحرارية بشكل عام ويساعد في إنقاص الوزن .

يساعد الكركم أيضًا في تقليل مستويات الكوليسترول ، مما قد يكون مفيدًا لأولئك الذين يحاولون إنقاص الوزن . حيث يمكن أن تتداخل مستويات الكوليسترول المرتفعة مع عملية حرق الدهون ، وقد وُجد أن الكركم يساعد في خفض دهون الدم . وهذا بدوره يمكن أن يساعد في تعزيز فقدان الوزن .

أخيرا أشارت الأبحاث والتجارب إلى أن الكركم إضافة مفيدة جدا وفعالة في رحلة إنقاص الوزن أثناء اتباع حمية الصيام المتقطع .

وهناك مجموعة متنوعة من الطرق لدمجه في نظامك الغذائي ، بما في ذلك إضافته إلى العصائر والحساء والكاري أو تناول حبوب ومكملات الكركم .

7- فوائد الكركمين للجهاز الهضمي و للقولون

يعتبر الكركم أحد الأطعمة الخارقة لما له من فوائد صحية عديدة . أكثر فوائده شهرة هي خصائصه المضادة للالتهابات ، لكن كثيرا من الناس لا يعرفون أن له آثار مفيدة وقوية على الجهاز الهضمي .

يحتوي الكركم على مركب الكركمين والذي تمت دراسته على نطاق واسع لخصائصه المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة . من المعروف أن الكركمين يقلل الالتهاب في الأمعاء ، مما يؤدي إلى تحسين صحة الجهاز الهضمي .

بالإضافة إلى ذلك يساعد الكركمين في تحسين امتصاص العناصر الغذائية من الطعام ، مما يسمح لجسمك بالحصول على أقصى استفادة مما تتناوله .

كما يساعد الكركم أيضًا في تقليل الانتفاخ والغازات ومشاكل الجهاز الهضمي الأخرى . ويرجع ذلك إلى قدرته على تقليل الالتهابات وتقليل كمية البكتيريا الضارة في الأمعاء .

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تساعد المركبات النشطة في الكركم في تحفيز إنتاج العصارة الصفراوية ، وهوي هامة لتكسير الأطعمة الدهنية .

بشكل عام ، يمكن أن يساعد استهلاك الكركم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي ليعمل بشكل صحيح. وهذا يؤدي إلى تقليل مخاطر مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال ومتلازمة القولون العصبي . وبالطبع سيؤدي كل هذا إلى تحسين صحتك العامة .

8- تقليل ألم والتهاب المفاصل

التهاب المفاصل هو حالة شائعة تسبب الألم والتورم وتصلب المفاصل . يمكن أن يكون ناتجًا عن مجموعة متنوعة من العوامل ، بما في ذلك العمر والإصابة والوراثة . وهناك علاجات يمكن أن تساعد في تقليل أعراضه . أحد هذه العلاجات هو استخدام الكركم .

الكركم مضاد طبيعي للالتهابات يساعد على تقليل الالتهاب في المفصل . وهو يعمل عن طريق منع عمل بعض الإنزيمات التي تسبب الالتهاب . نتيجة لذلك ، يمكن أن يساعد الكركم في تقليل الألم والتورم والصلابة المصاحبة لالتهاب المفاصل .

كما أن الكركم يساعد في تقليل الألم والتورم والتصلب المرتبط بالتهاب المفاصل عن طريق زيادة إنتاج الكولاجين . الكولاجين هو بروتين يساعد على تقوية المفاصل والحفاظ عليها بصحة جيدة .

بشكل عام ، يعتبر الكركم علاجًا طبيعيًا ممتازًا لالتهاب المفاصل ، يساعد في تقليل أعراض التهاب المفاصل وتسهيل الحياة لمن يعانون منه.

فوائد الكركمين
يستخدم الكركم لعدة قرون في الطب التقليدي لعلاج مجموعة من الأمراض ، من مشاكل الجهاز الهضمي إلى العناية بالبشرة . ومع ذلك ، فإن أكثر فائدة يتم الحديث عنها هي قدرته على تقليل الالتهاب وآلام المفاصل. أظهرت الدراسات أن الكركم يحتوي على مركبات يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب

9- فوائد الكركم لمرضى السكر

أحد المكملات الغذائية التي حظيت باهتمام أكبر مؤخرًا في التعامل مع مرض السكر هو الكركم . فهل الكركم جيد لمرضى السكر ؟ الجواب نعم ! حيث يعتقد أن الكركم مفيد لمرضى السكر لعدة أسباب .

منها أن الأبحاث تشير إلى أن الكركمين ( العنصر النشط الموجود في الكركم ) له خصائص مضادة لمرض السكر . فهو يساعد في تقليل مقاومة الأنسولين وخفض مستويات السكر في الدم وتحسين تحمل الجلوكوز. 

بالإضافة إلى ذلك يعمل الكركمين على تقليل الالتهاب والإجهاد التأكسدي ، وكلاهما مرتبط بمرض السكري .

يُعتقد أيضًا أن الكركم يقلل من مستويات الكوليسترول السيئ (LDL) والدهون الثلاثية ، وكذلك يحسن مستويات الكوليسترول الجيد (HDL) .

وكل هذه التغييرات يمكن أن تؤدي إلى صحة القلب وتقليل خطر الإصابة بمضاعفات مرتبطة بمرض السكري .

وعموما فالكركم بما يتميز به من خصائص مضادة للأكسدة يساعد في حماية الخلايا من التلف الذي تسببه الجذور الحرة .

والجذور الحرة Free Radicals هي جزيئات يمكنها إتلاف الخلايا ، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض .

فمن خلال تقليل عدد الجذور الحرة في الجسم ، يمكن أن يساعد الكركم في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المختلفة والتي منها التهاب المفاصل والسكري وأمراض القلب وغيرها .

10- فوائد الكركم للبشرة

في الآونة الأخيرة اكتسب الكركم  شعبية كبيرة بسبب قدرته على تحسين صحة البشرة وجمالها . لذا نجد أن الكثير من مستحضرات التجميل أصبحت تحتوي عليه وذلك بسبب دوره الفعال في الجمال والعناية بالبشرة .

الكركم هو أحد مضادات الأكسدة القوية ، مما يعني أنه يساعد على حماية بشرتك من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة التي تتكون في الجسم بسبب أمور عديدة مثل التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية .

كما أنه يساعد على تقليل الالتهاب والتهيج ، مع توفير توهج طبيعي للبشرة . هذا يجعله مكونًا رائعًا للاستخدام في أقنعة الوجه والكريمات والمستحضرات .

يحتوي الكركم أيضًا على مستويات عالية من الكركمين وهو بوليفينول له خصائص مضادة للشيخوخة . يساعد على تقليل ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة ، مع تعزيز إنتاج الكولاجين . ويساعد ذلك في جعل البشرة تبدو أصغر سنًا وأكثر نعومة.

كما يساعد الكركم أيضًا على تفتيح البشرة . ويساعد لونه الطبيعي الأصفر البرتقالي على توحيد لون البشرة وجعلها تبدو أكثر حيوية وإشراقًا . كما يساعد أيضًا في تقليل ظهور البقع الداكنة وفرط التصبغ .

أخيرًا ، من المعروف أن الكركم له خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات ، والتي يمكن أن تساعد في تقليل حب الشباب ومشاكل الجلد الأخرى . هذا يجعله مكونًا ممتازًا للاستخدام في المنظفات والتونر والمرطبات . 

كيف يمكن تناول الكركم ؟

الكركم مفيد للرجال و للنساء . كما يمكن تناوله يوميا . ولكن ما هي أفضل الطرق لدمج الكركم في نظامك الغذائي ؟

أولاً وقبل كل شيء ، من المهم أن نفهم أن الكركم يجب استخدامه بكميات صغيرة . يمكن أن يؤدي الإفراط في تناوله إلى نكهة غير سارة ويمكن أن يكون له أيضًا تأثير ملين قوي . لهذا السبب ، من الأفضل أن تبدأ بكمية صغيرة ، ثم تزيد الكمية تدريجيًا حسب الحاجة وحسب تقبلك .

واحدة من أكثر الطرق شيوعًا وأبسطها لدمج الكركم في نظامك الغذائي هي إضافته إلى عصير الصباح . أضف ملعقة صغيرة من الكركم إلى وصفة العصير المفضلة لديك لبداية يوم لذيذة وصحية .

طريقة أخرى رائعة لإدخال بعض الكركم في نظامك الغذائي اليومي هي صنع لاتيه الكركم . ما عليك سوى خلط بعض مسحوق الكركم مع الحليب الدافئ أو حليب الجوز وإضافة محلي أو بعض العسل . يعتبر هذا المشروب طريقة رائعة لتعزيز نظام المناعة لديك والمساعدة في تخفيف الالتهاب .

كما يمكن إضافته كمسحوق إلى أطباق الطعام أو السلطة ليعطيها طعما لذيذا ونكهة مميزة .

أيضا يمكن تناوله في شكل مكمل ( كبسولات ، أقراص ، مسحوق بودر ) حيث تتوفر مكملات الكركم على نطاق واسع في الصيدليات والمتاجر الصحية ، وهي طريقة سهلة للحصول على الفوائد دون الحاجة إلى القلق بشأن النكهة .

ما هي أضرار الكركم ؟ وما هي الجرعة اليومية ؟

الكركم آمن حتى مع الإستخدام اليومي بجرعات معتدلة . لكن هل يمكن أن يضر الكركم بصحتك ؟ هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة والتي يجب الانتباه إليها عند استخدام الكركم .

تتمثل إحدى المشكلات المحتملة في الكركم في محتواه العالي من الأوكسالات التي يمكن أن تسبب حصوات الكلى لبعض الأشخاص .

يمكن أن يتفاعل الكركم أيضًا مع بعض الأدوية ، مثل أدوية السكر وأدوية سيولة الدم وأدوية العلاج الكيميائي . إذا كنت تتناول أيًا من هذه الأدوية ، فاستشر مقدم الخدمة الطبية قبل تناول مكملات الكركم . 

أيضا يمكن أن يسبب الكركم اضطرابات في المعدة وأحيانا يؤدي إلى تهيج الجهاز الهضمي إذا تناولته بكميات كبيرة يوميا . وباختصار الكركم آمن وليس له اضرار لكن يجب تناوله باعتدال .

وفي الختام ، فالحد الأقصى لكمية الكركم التي يمكن تناولها بأمان يوميًا دون ضرر يتراوح بين 1.5 و 3 جرام ، أي حوالي نصف ملعقة صغيرة . أما المكملات فالتزم بالجرعات المدونة على العبوة ، وبتعليمات مقدم الخدمة الطبية .

المقالات ذات الصلة